Monday, 04 July 2022 02:53 GMT

متى نصل للاكتفاء الذاتي من القمح؟

(MENAFN- Alghad Newspaper)

يوسف محمد ضمره
عمان – صار السؤال مشروعا، هل صرنا قريبين من انتاج القمح الأردني؟.. مؤشرات جديدة صدرت عن وحدة صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي أمس، حين أعلنت أن مشروع شركة الضمان للاستثمار والصناعات الزراعية في منطقة المدورة جنوب المملكة، سينتج في أيار الحالي باكورة محاصيله من القمح والناتجة عن زراعة 8 آلاف دونم من أصل 30 ألف بقيمة استثمارية كلية تقدر بـ13 مليون دينار.
ومن غير المعروف بعد حصيلة المشروع المنتظرة ونسبتة مساهمته في حاجة السوق المحلية.
وجاء الإعلان أمس خلال زيارة وفد من صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي لموقع المشروع الزراعي.
وتأتي إقامة هذا المشروع تنفيذا للتوجهات الاستراتيجية للصندوق للاستثمار في مشاريع مجدية ماليا وذات أثر اقتصادي واجتماعي وبيئي مستدام ولزيادة استثمارات الصندوق في الاقتصاد الاخضر، وبما يتماشى مع الرؤية الملكية السامية لتحقيق نسب جيدة من الأمن الغذائي لبعض المحاصيل الاستراتيجية ومن أبرزها القمح.
ويغطي مخزون الأردن من القمح مدة 8 أشهر. واستوردت الحكومة خلال العام الماضي قمحا بـ1.1 مليار دينار مع ارتفاع أسعار القمح عالميا بحوالي 50 %.
وقالت رئيسية صندوق استثمار أموال الضمان خلود السقاف لـ”الغد” أن المشروع يوظف 48 موظفا ومهندسا، مؤكدة أنه يسهم في تحقيق الامن الغذائي للمملكة في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها المنطقة.
وتُعتبر الزراعة من القطاعات الأكثر أهمية مُساهمة في الناتج المحلي الإجمالي، وعلى الرغم من ذلك إلا أن الأردن يشهد تراجعًا في المساحات المزروعة بالمواد الأساسية، فضلًا عن أن نسبة الأراضي الزراعية من مساحة الأردن الإجمالية تبلغ 10 %، من أصل 89 ألف كيلومتر مربع هي مساحة المملكة الإجمالية، وما يدعو إلى الاستهجان أكثر هو أن 3 % فقط من هذه المساحة هي مُستغلة زراعيًا.
وما يدعو إلى الاستغراب أيضًا، هو أن المساحة المزروعة بالشعير تفوق تلك المزروعة بالمادة الرئيسة لكل دولة ولمواطنيها، وهي القمح.
“الغد” قامت بقراءة بسيطة للمواد الزراعية الأساسية في الأردن، من حيث المساحة وكميات الإنتاج. ويُلاحظ أن المساحة المزروعة بمادة القمح انخفضت في العام 2020، بما نسبته 37.4 % مُقارنة بالعام الذي سبقه، بينما لم يكن هُناك فرق شاسع بكميات الإنتاج، إذ بلغت 26.4 ألف طن و24.4 ألف طن، في العام 2019 و2020، على التوالي، أي بنسبة انخفاض تُقدر بـ7.6 %.
أما الشعير، فقد انخفضت المساحة المزروعة بها العام 2020 بنسبة 25.3 %، مُقارنة في العام 2019، والتي بلغت مساحتها وقتها 826.2 ألف دونم، ورغم الانخفاض بنسبة المساحة المزروعة بهذه المادة، لكن كميات الإنتاج ارتفعت بمعدل 17 ألف طن.
كما ذكر الصندوق أن المشروع يتم تنفيذه على مراحل سيساهم في تلبية جزء من حاجة الاستهلاك المحلي من المحاصيل الزراعية الاستراتيجية، وبما ينسجم مع الخريطة الزراعية للمملكة.

MENAFN17052022000072011014ID1104232166


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.