Tuesday, 28 June 2022 12:28 GMT

بعد 62 عاماً.. مشجع ثمانيني يعيش الشغف نفسه في مباراة فرانكفورت ورينجرز'

(MENAFN- Al-Bayan)

عندما بدأ فريق آينتراخت فرانكفورت مشواره هذا الموسم في مسابقة الدوري الأوروبي، لم يكن أدولف شميت البالغ من العمر 80 عاما يتوقع أن يعيش نفس الذكريات التي عاشها قبل 62 عاما، عندما كان شاهدا على مباراة فرانكفورت ضد غلاسكو رينجرز في مسابقة كأس أوروبا للأندية الأبطال، والتي جرت حينها في مدينة فرانكفوت الألمانية. 

لكن وبتأهل فرانكفورت لنهائي الدوري الأوروبي ومواجهته من جديد لنادي غلاسكو رينجرز الاسكتلندي أصبح هذا الأمر ممكنا.

فمباشرة بعد النتيجة الإيجابية لفرانكفورت في ذهاب نصف نهائي الدوري الأوروبي أمام ويست هام، تيقن ولدي شميت، مارتين وبنيامين أن فريقهما سيتواجد في نهائي البطولة، لذلك سارعا في البحث عن تذكرة السفر بالطائرة إلى إشبيلية، التي ستحتضن المباراة النهائية. وصمما معا على أن يصطحبا والدهما أيضا إلى إشبيلية.

'تفاجأت بعض الشيء كيف أن ولدي خططا لكل شيء ووضعاني أمام الأمر الواقع وقالا لي: أبي لابد أن تسافر معنا لإشبيلية. ولأن فرانكفورت كان قد قدم مباراة جيدة في نصف النهائي.. فقد وافقت دون تفكير طويل'، يوضح شميت في حوار مع القسم الرياضي لقناة هيسن المتواجدة في مدينة فرانكفورت.

قبل 62 عاما حضر شميت أيضا مباراة جمعت بين فرانكفورت وغلاسكو رينجرز ضمن نصف نهائي كأس أبطال أوروبا، والتي فاز بها الفريق الألماني بستة أهداف لواحد، ويتذكر شميت تلك المباراة: 'الحماس كان يعم المدينة (فرانكفورت) كلها والملعب كان مملوءا عن آخره. كان كل الجمهور يتابع المباراة واقفا.. كانت نشوة الفوز كبيرة خاصة في الشوط الثاني بعدما كان الفريق يسجل الهدف تلو الآخر..'.

ويضيف شميت: 'لم يكن جمهور فرانكفورت يرتدي اللون الأبيض مثل اليوم، بل إن الناس كانوا يأتون للملعب بملابسهم العادية. ففي ذلك الوقت لم تكن هناك أزياء خاصة بالجمهور مثل قمصان الفريق أو الشالات'.

اليوم سيعيش شميت نفس التجربة مع ثلاث أجيال مختلفة بعدما قررت حفيدته هانا مرافقتهم لإشبيلية أيضا لحضور المباراة.

وحتى رحلة العائلة لإشبيلىة مليئة بالمغامرة، فمساء أمس سافروا بالطائرة من بازل السويسرية إلى مالقا الإسبانية، ومن هناك عبر الطريق الساحلي سيكملون رحلتهم إلى مدينة خيريس، وسيبيتون هناك بسبب غلاء الفنادق في إشبيلية كما يقولون. وسيسافرون بالقطار إلى إشبيلية التي تبعد على خيريس بـ 90 كيلومترا، وبعد نهاية المباراة سيعودون بسيارة أجرة إلى خيريس.

ولحد الآن لم تحصل كل العائلة على التذاكر لحضور المباراة وسيحاولون تجريب حظهم عندما يصلون إلى هناك. ويبدو أن هذا الأمر لا يزعج الأب والجد شميت ذا 80 عاما، الذي يقول بهذا الخصوص: 'سأكون سعيدا عندما نصل إلى إشبيلية.. وإذا لم نحصل على تذكرة حضور المباراة بالملعب فسنقف أمام إحدى الشاشات العملاقة لتتبع المباراة، وسنصيح ونشجع ونسعد بالفوز وكأننا في الملعب'.

تابعوا البيان الرياضي عبر غوغل نيوز

MENAFN17052022000110011019ID1104231938


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية



آخر الأخبار