Tuesday, 28 June 2022 12:27 GMT

بريطانيا تهدد الاتحاد الأوروبي

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - أفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأن بريطانيا أمهلت الأوروبيين أسابيع للتوصل إلى اتفاق بشأن إيرلندا الشمالية.

وأفادت الوكالة بأنه ورغم مخاطر التعرض لإجراءات رد من الاتحاد الأوروبي، هددت الحكومة البريطانية يوم الثلاثاء باللجوء إلى التشريع في الأسابيع المقبلة من أجل التراجع عن الضوابط التي فرضت بعد 'بريكست' وأغرقت إيرلندا الشمالية في أزمة سياسية.

وبسبب المأزق السياسي في إيرلندا الشمالية، واضطراب التبادل التجاري بينها وبقية أنحاء بريطانيا، تريد لندن إعادة التفاوض بالعمق حول البروتوكول الإيرلندي الشمالي المبرم مع الاتحاد الأوروبي، فيما أبدت بروكسل استعدادها فقط لتعديلات.

بعد أشهر من المحادثات غير المثمرة، قالت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، أمام النواب، إن الحكومة تريد عرض مشروع قانون في الأسابيع المقبلة لإدخال تغييرات على البروتوكول.

واضافت: 'لا يتعلق الأمر بإلغاء البروتوكول ومشروع القانون المقترح يتوافق مع التزامات بريطانيا في مجال القانون الدولي، لا نزال نفضل حلا تفاوضيا مع الاتحاد الأوروبي وفي موازاة ذلك إدخال التشريع، نبقى منفتحين على إجراء محادثات جديدة إذا كان بإمكاننا الحصول على النتيجة نفسها بفضل اتفاق متفاوض عليه'.

بدوره، حذر الاتحاد الأوروبي، من أنه سيرد بكل الوسائل بحوزته على الأعمال الأحادية من جانب لندن.

وأكد نائب رئيس المفوضية الأوروبية ماروس سيفكوفيتش، أن أعمالا أحادية تتعارض مع اتفاق دولي، غير مقبولة.

وسبق أن حذر الأوروبيون من أن العودة عن وضع إيرلندا الشمالية الذي تم التفاوض عليه بصعوبة، يمكن أن يهدد بشكل عام اتفاق التبادل الحر الذي يسهل المبادلات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي ويفتح الطريق أمام حرب تجارية في إطار من التضخم الشديد.

ولم يتم عرض مشروع القانون بعد واعتماده يمكن أن يستغرق أسابيع، لكن الحكومة البريطانية تتعرض لضغوط من أجل التحرك بسرعة لأنه منذ الفوز التاريخي للجمهوريين من حزب شين فين في الانتخابات المحلية في 5 مايو، تواجه المؤسسات في إيرلندا الشمالية شللا.

ويرفض 'الحزب الديمقراطي الوحدوي' المؤيد للمملكة المتحدة، المساعدة في تشكيل إدارة تنفيذية قبل تغيير البروتوكول لإلغاء عمليات التدقيق التجاري بين إيرلندا الشمالية وبر بريطانيا العظمى الرئيسي، والذي يعتقد أنها تهدد وضع المقاطعة ضمن المملكة المتحدة.

ويعتزم الوحدويون المتمسكون بالاتحاد مع المملكة المتحدة، الاحتجاج على البروتوكول الإيرلندي الشمالي الموقع بين لندن وبروكسل لحل المسالة الحساسة المتعلقة بالحدود بين إيرلندا الشمالية، المقاطعة البريطانية، وجمهورية إيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، بعد بريكست.

وأنشأ هذا النص حدودا جمركية بحكم الأمر الواقع مع بريطانيا ويهدد بحسب قولهم، مكانة المقاطعة في بريطانيا.

MENAFN17052022000151011027ID1104231928


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية



آخر الأخبار