Sunday, 03 July 2022 12:23 GMT

الحكومة الالكترونية : 478 مليون دينار إجمالي الصادرات السلعية وطنية المنشأ خلال أبريل 2022

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

أصدرت هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية تقريرها الأولي لإحصاءات التجارة الخارجية لشهر أبريل 2022، يشتمل على بيانات عن الواردات و الصادرات (وطنية المنشأ) وإعادة التصدير، بالإضافة إلى الميزان التجاري.
وذكر التقرير أنه خلال أبريل الماضي، بلغت قيمة إجمالي الواردات السلعية نحو (505 مليون دينار) مقابل (457 مليون دينار) لنفس الشهر من العام السابق بنسبة ارتفاع 10%، ويمثل مجموع واردات أهم عشر دول 67% من حجم إجمالي الواردات، أما الواردات من باقي الدول فتمثل 33%.
وبحسب التقرير، تحتل الصين المرتبة الأولى في حجم الواردات التي بلغت (79 مليون دينار)، تليها أستراليا بقيمة (43.9 مليون دينار)، بينما تأتي الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثالثة من حيث حجم الواردات التي بلغت (43.5 مليون دينار).
ويعتبر خامات حديد ومركزاتها غير مكتلة أكـثـر الـسـ ع اسـتيـراداً (68 مليون دينار) ثـم اوكسيد ألمنيوم اخر ثــانـيـا (38 مليون دينار) ويليهما سيارات الجيب (18 مليون دينار).
ومن جانب آخر، ارتفعت قيمة الصادرات وطنية المنشأ بنسبة 62% حيث بلغت (478 مليون دينار) مـقـابـل (295 مليون دينار) لنفس الشهر من العام السابق، ويمثل مجموع صادرات أهم عشر دول ما نسبته 83% من إجمالي حجم الصادرات، بينما مجموع بقية الدول لا تتجاوز نسبتها 17%.
واحتلت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى من حيث حجم الصادرات وطنيـة الـمنـشأ الـبـالـغـة (110 مليون دينار) وتليها الـمـمـلـكـة الـعـربـيـة الـسـعـوديـة بقيمة (84 مليون دينار)، بينما تأتي الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثالثة من حيث حجم الصادرات البالغة (43 مليون دينار).
وعلى صعيد الصادرات وطنية المنشأ حسب السلع، خلائط من الألومنيوم الخام أكثر السلع تصديراً خلال أبريل من العام 2022، التي بلغت قيمتها (163 مليون دينار)، ويأتي في المرتبة الثانية خامات الحديد ومركزاتها مكتلة الذي بلغت قيمته (79 مليون دينار) وتليها في المرتبة الثالثة المنيوم خام غير مخلوط والتي بلغت قيمتها (53 مليون دينار). 
أما فيما يخص إعادة التصدير، فقد انخفضت قيمة إعادة التصدير بنسبة 3% حيث بلغت (51 مليون دينار) مقابل (53 مليون دينار) لنفس الشهر من العام السابق، ويمثل مجموع أهم عشر دول ما تتجاوز نسبته 84% من إجمالي حجم إعادة التصدير، أما بقية الدول فنصيبها 16% فقط من حجم إعادة التصدير.
حيث تأتي المملكة العربية السعودية في المرتبة الأولى من حيث حجم إعادة التصدير الذي بلغت قيمته (13 مليون دينار) وتليها الإمارات العربية المتحدة بقيمة (9 مليون دينار)، ومن ثم تأتي هونغ كونغ في المرتبة الثالثة والتي بلغت قيمة إعادة تصدير لها (6 مليون دينار).
وتعتبر أجزاء لمحركات الطائرات أكثر السلع من حيث إعادة التصدير، وبلغت قيمتها (6 مليون دينار)، تليها في المرتبة الثانية السيارات الخاصة والتي تصل قيمتها إلى (4 مليون دينار)، وتحتل ساعات يد من معدن ثمين المرتبة الثالثة من حيث إعادة التصدير، والتي بلغت قيمتها (3 مليون دينار).
أما الميزان التجاري الذي يمثل الفرق بين الصادرات والواردات، فقد بلغ (24 مليون دينار بحريني) مسجلاً فائضًا في قيمة الميزان التجاري في أبريل 2022 عما عليه في نفس الربع من العام السابق فقد بلغ (109 مليون دينار) مسجلاً عجزاً في قيمة الميزان التجاري مما أدى إلى انخفاضه بنسبة 122%. 
المزيد من على بوابة البحرين للبيانات المفتوحة

MENAFN17052022000055011008ID1104227404


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.