Tuesday, 24 May 2022 10:31 GMT

عقدة الذنب - جريدة الوطن السعودية

(MENAFN- Al Watan) العينان اللتان تراقبان عقارب الساعة، وتتمنيان دائما إرجاعها للوراء.. والإبصار الذي يصل متأخرا.. والشعور الدائم بأنك قمت بشيء خاطئ، أو ستقوم به!
والشعور بالذنب والخزي والعار والخجل من الذات.. كلها إشارات لما يسمى بـ«عقدة الذنب».
ولقد واجه علماء النفس أزمة خلال محاولة تعريفهم لهذا المفهوم نظرا لتقاربه وتداخله مع مفاهيم سكيولوجية أخرى، مثل: الخزي، والندم، والحرج.
تعددت تعريفات «عقدة الذنب»، فبحسب الباحثة «دانيا الشبؤون»: «الشعور بالذنب هو عبارة عن ألم نفسي داخلي يشعر به الفرد، ويكون على هيئة حوار بينه وبين ذاته، أو حوار بين (الأنا) و(الأنا الأعلى) بلغة التحليل النفسي، يناقش ارتكاب المرء للذنوب والآثام، وقد تكون هذه المشاعر وهمية مبالغ فيها، فلا هي ترتبط بخطأ واضح ولا واقعي.
ويتسبب في تحويل نظرة المرء إلى ذاته سلبا، فيميل إلى تحقيرها والاشمئزاز منها، وربما يقل لدرجة اللامبالاة وعدم تحمل المسؤولية».
ومع أن الشعور بالذنب يُعد جزءًا رئيسيًا من التكوين النفسي للإنسان، ذلك أن وجود «النفس اللوامة» يعني بأن الضمير الإنساني ما زال حيًّا؛ إلا أن المبالغة والإفراط في لوم النفس وتأنيبها بشكل مستمر يؤدي لتبعات غير محمودة، فالشعور المبالغ فيه بالذنب قد يؤدي إلى عدد من الاضطرابات النفسية مثل: الاكتئاب، اضطراب الوساوس، الأفعال القهرية، وكرب ما بعد الصدمة.
كما يترتب على عقدة الذنب مشاعر القلق، وصعوبة النوم، وفقدان الاهتمام، وصعوبة التركيز، والانسحاب الاجتماعي.
كما تجعل هذه العقدة صاحبها يشعر بانعدام قيمته، بل وقد تتفاقهم آثارها لتجعل صاحبها يقوم بمعاقبة نفسه نتيجة أفعاله.
ولهذه العقدة العديد من المسببات التي تسهم في تكوينها، ومن أهم هذه المسببات:
القلق، وخبرات الطفولة والتنشئة التي تتهم الطفل دائما وتخطّؤه، والمعايير الثقافية الصارمة، والتقاليد الدينية، والضغوط الاجتماعية.
ويتخذ الشعور العميق بالذنب العديد من الأنماط والأشكال، أبرزها:
الذنب الطبيعي وهو استجابة طبيعية لقيام الشخص بفعل خاطئ، ويمكن أن يتجاوزه من خلال تقديم اعتذار، أو تغيير سلوكه.
أما الذنب غير التكيفي فهو شعور الشخص بالذنب تجاه أمور خارج نطاق سيطرته، وهناك الأفكار المفعمة بالذنب وتعني شعور الشخص بالذنب تجاه أفكار خاطئة تراوده فيلوم نفسه عليها حتى وإن لم يقم بها، والذنب الوجودي والذي يعني الظلم المعقد الذي ينشأ بسبب انتشار الظلم في الحياة، وعدم قدرة الشخص على تغييرها.
ومن المهم جدا أن تتم السيطرة على حالات الشعور «بعقدة الذنب» والسعي لعلاجها؛ ليتخلص الشخص من هذه المشاعر المرهقة التي قد تؤرق حياته، وتفقده القدرة على السعي وراء أحلامه وطموحاته.
وهناك العديد من السبل والطرق لعلاج هذه العقدة، ولا ضير أبدًا من طلب المساعدة للتخلص منها، ومن أبرز سبل علاج «عقدة الذنب»:
العلاج النفسي المعرفي والسلوكي، ويتضمن مساعدة الشخص على إدراك أفكاره السلبية ومحاولة استبدالها بأخرى إيجابية، ويمكن الاستعانة بالأدوية المضادة للاكتئاب والقلق بجانب العلاج النفسي. ومن الضروري أن يقوم الشخص الذي يشعر بالذنب دائما بمحاولة التسامح مع ذاته والتعلم من أخطائه وقبولها، وأن يتقبل ضعفه وعجزه عن التغيير أحيانا..
وختاما، تذكّر دائما بأن ضميرك الحي نعمة الله، فلا ترهقه بتحميله فوق طاقته.. وأنه لا بأس بهامش بسيط من الخطأ البشري فالكمال لله وحده!
فلا تسمح لعقدة الذنب أن تسحبك نحو جلد الذات والابتعاد عن باب التوبة المفتوح دائما.

MENAFN02032022000089011017ID1103791588


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.