Sunday, 22 May 2022 03:37 GMT

الأمم المتحدة: إفريقيا ستشهد ما هو أسوأ - جريدة الوطن السعودية

(MENAFN- Al Watan) على الرغم من حرب العصابات والانقسامات المستمرة، والجماعات المسلحة التي ساهمت في المجاعات، تعاني قارة إفريقيا بشكل كامل من بعض أشد آثار تغير المناخ في العالم، من المجاعة إلى الفيضانات.
كما أن أصداء الاحترار العالمي، الذي يسببه الإنسان ستزداد سوءًا، وفقًا لتقرير جديد للأمم المتحدة.
وتوقعت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، التابعة للأمم المتحدة، أن تزداد الفيضانات والحرارة والجفاف في الصحراء، وأن تتراجع مجموعة الحياة البرية والنباتات الغنية في إفريقيا، وأن الأنهار الجليدية على جبالها الأكثر شهرة ستختفي في العقود المقبلة.
في قارة تعاني بالفعل من ارتفاع مستويات الفقر وانعدام الأمن الغذائي.
نقص التغذية
ووفقا للتقرير ساهم تغير المناخ، إلى جانب النزاعات، وعدم الاستقرار والأزمات الاقتصادية، في الجوع.
منذ عام 2012 زاد عدد السكان، الذين يعانون من نقص التغذية في إفريقيا جنوب الصحراء بنسبة 45.6%، وفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة.
وفي عام 2020، عانى ما يقرب من 98 مليون شخص، من انعدام الأمن الغذائي الحاد واحتاجوا إلى مساعدات إنسانية في إفريقيا، حسبما جاء في التقرير العالمي عن أزمات الغذاء، الصادر عن برنامج الغذاء العالمي.
وقالت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، إنه إذا ارتفعت درجة حرارة العالم بدرجة مئوية أخرى «1.8 درجة فهرنهايت» بحلول عام 2050، فإن 1.4 مليون طفل إفريقي إضافي سيعانون من التقزم الشديد، بسبب سوء التغذية الذي يحد من النمو والتطور المعرفي.
وقالت اللجنة في وثيقة أسئلة وأجوبة: «يرتبط نقص الغذاء وسوء التغذية، ارتباطًا وثيقًا بالمناخ الحار في منطقة جنوب الصحراء الكبرى، وانخفاض هطول الأمطار في غرب ووسط إفريقيا».
كما أن «تغير المناخ يمكن أن يقوض تحصيل الأطفال من التعليم، وبالتالي يقلل من فرصهم في وظائف جيدة الأجر، أو دخول أعلى في وقت لاحق في الحياة.»
قدرة منخفضة
وذكر رئيس قسم تغير المناخ في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا، جان بول آدم،«تشكل إفريقيا 17% من سكان العالم، لكنها لا تمثل سوى أقل من 4%من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، هذه منطقة من العالم تتأثر بالفعل بشدة بتغير المناخ، بالإضافة إلى امتلاكها لقدرة تكيفية منخفضة للغاية».
وقالت الرئيسة الأيرلندية السابقة ماري روبنسون، التي تعمل الآن مع الحكماء، وهي مجموعة أسسها نيلسون مانديلا من كبار رجال الدولة، إن تغير المناخ له مكون رئيسي من مظاهر الظلم الاجتماعي، حيث يتضرر الفقراء أكثر من التلوث من الأثرياء، «يتم القبض على جميع المظالم من خلال النظر إلى منطقة إفريقيا»
الجفاف مشكلة تضرب القارة بشكل خاص، وقال تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ إنه في حين أن 7% فقط من كوارث العالم، كانت مرتبطة بالجفاف، إلا أنها تسببت في أكثر بقليل من ثلث الوفيات الناجمة عن الكوارث، «معظمها في إفريقيا».
وقال التقرير إن الجفاف قلل أيضًا، من الطاقة الكهرومائية في إفريقيا بنحو 5% مقارنة بالمتوسط ​​طويل الأجل، مما أعاق النمو.
قالت عالمة المناخ الكندية كاثرين هايهو، كبيرة العلماء في The Nature Conservancy: «عندما ننظر إلى التأثيرات، لا يقتصر الأمر على أن إفريقيا تتضرر من الجفاف والأعاصير، وارتفاع مستوى سطح البحر، وتعطل أنماط هطول الأمطار»، «إن ضعفهم أعلى بكثير من كثير من الأماكن الأخرى»
يقول العلماء إنه من المستحيل فك الارتباط بين فقر إفريقيا، والضرر الناجم عن تغير المناخ.
أضرار المناخ على قارة إفريقيا:
إذا ارتفعت درجة حرارة العالم 1.4 مليون طفل إفريقي إضافي، سيعانون من التقزم الشديد
يرتبط نقص الغذاء وسوء التغذية ارتباطًا وثيقًا بالمناخ الحار
تغير المناخ يمكن أن يقوض تحصيل الأطفال من التعليم
الجفاف يقلل أيضًا من الطاقة الكهرومائية في إفريقيا بنحو 5%

MENAFN02032022000089011017ID1103790287


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.