Sunday, 29 May 2022 03:07 GMT

الإمارات - «شؤون التعليم» تناقش سياسة الهيئة العامة للرياضة'

(MENAFN- Al-Bayan)

واصلت لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام في المجلس الوطني الاتحادي خلال اجتماع عقدته برئاسة عدنان حمد الحمادي رئيس اللجنة، في مقر الأمانة العامة للمجلس بدبي، مناقشة موضوع سياسة الهيئة العامة للرياضة في شأن دعم قطاع الرياضة بالدولة، بحضور ممثلي المجالس الرياضية في أبوظبي ودبي والشارقة.

حضر الاجتماع أعضاء اللجنة،، شذى سعيد النقبي مقررة اللجنة، وسارة محمد فلكناز، والدكتورة شيخة عبيد الطنيجي، وعائشة رضا البيرق، وناصر محمد اليماحي، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.

وقالت شذى النقبي مقررة اللجنة، إن اللجنة ضمن خطة عملها لمناقشة موضوع سياسة الهيئة العامة للرياضة في شأن دعم قطاع الرياضة بالدولة، عقدت لقاءات مع ممثلي الجهات المعينة بالقطاع الرياضي في الدولة، للاطلاع على التحديات التي تعيق تطوير الرياضة في الدولة والكوادر الرياضية، ورعاية الموهوبين في مختلف أنواع الرياضات.

وأضافت إنه تم في الاجتماع مناقشة ممثلي المجالس الرياضية حول سبل تذليل هذه التحديات لتنفيذ الخطط الاستراتيجية التي تهدف إلى تطوير قطاع الرياضة في كل إمارة، كما اطلعت اللجنة على آلية التنسيق بين مختلف المجالس الرياضية في الدولة والجهات المعنية بالرياضة، وتم كذلك مناقشة عدد من الملاحظات التي تبينت للجنة خلال اطلاعها على تقارير ودراسات تحليلية خاصة بالموضوع، مشيرة إلى أن اللجنة ستعقد لقاءات مع اللجنة الأولمبية الوطنية والاتحادات الرياضية.

وتناقش اللجنة موضوع سياسة الهيئة العامة للرياضة في شأن دعم قطاع الرياضة بالدولة، وفق محاور: السياسات والتشريعات التكاملية لدعم وتطوير الرياضة بالدولة، ومبادرات الهيئة في تطوير وتعزيز الرياضات المختلفة في الدولة، وتمكين الكوادر المواطنة في القطاع الرياضي ورعاية الموهوبين الرياضيين، ومبادرات وبرامج الهيئة في شأن تطوير البنى التحتية للأندية الرياضية، ودور الهيئة في بناء الشراكات الخارجية وتعزيز القدرات المالية التمويلية للاتحادات الرياضية.

تابعوا البيان الرياضي عبر غوغل نيوز

MENAFN02032022000110011019ID1103789975


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.