Sunday, 29 May 2022 02:07 GMT

إبسون تكرم شركة "تطوير لتقنيات التعليم" (تيتكو) على التزامها بتطوير قطاع التعليم في المملكة العربية السعودية

(MENAFN- Wallis Marketing Consultants) الرياض، المملكة العربية السعودية، 2 مارس 2022: كرمت إبسون، شركة تطوير لتقنيات التعليم (تيتكو) التي تعتبر الذراع التقني لوزارة التربية والتعليم، على اعتمادها حلول العرض التعليمية القائمة على التقنيات المبتكرة في المملكة العربية السعودية، وإتاحة المجال أمام الطلبة في المملكة للاستفادة من تجربة تعليمية تفاعلية وثرية تواكب أحدث الاتجاهات العلمية الحديثة.

ويمثل التزام إبسون المستمر بتطوير قطاع التعليم الدافع الأهم وراء هذه الشراكة الإستراتيجية مع شركة تطوير لتقنيات التعليم (تيتكو) التي تهدف لدعم عملية التعليم الهجين وتزويد الصفوف المدرسية بأحدث التقنيات الذكية لمساعدة المعلمين والطلبة على رفع مستوى التعاون والنشاط، بُغية تحقيق الأهداف التعليمية المنشودة.

وتأتي هذه الشراكة في إطار المبادرات والبرامج العديدة التي تهدف إلى تطوير قطاع التعليم في المملكة، بما في ذلك رؤية المملكة 2030، وقد أكملت إبسون بموجبها تركيب 30 ألف وحدة من حلول العرض التفاعلية في العام 2019 بنجاح ضمن مشروع "بوابة المستقبل"، وسيؤدي ذلك إلى رفع مستوى التواصل والتفاعل بين المعلمين والطلبة، ويدعم التعلّم المختلط أو الهجين، ويعزز التجربة التعليمية بما ينعكس بشكل إيجابي على التحصيل العلمي للشباب.

تساعد أجهزة العرض التفاعلية من إبسون في تطوير مختلف منهجيات التعليم وتعزز من مستويات التفاعل والمشاركة للطلبة في مختلف بيئات التعليم سواء كان التعليم الشخصي والتعليم عن بُعد، أو التعليم الهجين، وتتميز سلسلة EB-1400 من إبسون بشاشات تتيح مساحة عرض قابلة للتوسّع لتصل إلى 155 بوصة، ما يعني أن كل طالب ينال الفرصة نفسها في الرؤية الواضحة للدرس المعروض على الشاشة.


MENAFN02032022004257000400ID1103788830


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.