Thursday, 02 February 2023 01:37 GMT

الإمارات - «أبوظبي الرياضي» يطلق مشروع «أكتيف HUB»'

(MENAFN- Al-Bayan)

أطلق مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، وشركة بالمز الرياضية، مشروع «أكتيف HUB»، الذي يهدف لتفعيل المرافق الرياضة المتوفرة في 20 مدرسة في إمارة أبوظبي، وإمكانية الاستفادة منها بعد الدوام الرسمي من قبل الطلبة والطالبات وذويهم، وعموم فئات المجتمع.

جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده مجلس أبوظبي الرياضي، الاثنين، في مقره، بحضور طلال الهاشمي المدير التنفيذي لقطاع التطوير الرياضي في مجلس أبوظبي الرياضي، ومحمد هلال البلوشي المدير التنفيذي لمكتب الشؤون الاستراتيجية في دائرة تنمية المجتمع، وناصر خميس المري مدير إدارة الرياضة للمؤسسات التعليمية في مجلس أبوظبي الرياضي، وخالد الأنصاري ممثل مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، وفؤاد درويش الرئيس التنفيذي لشركة بالمز الرياضية.

وتفتح 20 مدرسة في إمارة أبوظبي، مرافقها الرياضية، أمام الطلبة والطالبات وذويهم، وعموم فئات المجتمع، بداية من يوم الاثنين 14 فبراير، لرفع وتعزيز مستوى الممارسة الرياضية في المجتمع، والتشجيع على غرس المفاهيم الإيجابية للرياضة، ودورها في تحسين اللياقة البدنية، وجعلها نمطاً للحياة اليومية، وانعكاسها الكبير على سعادة ممارسيها.

وأكد طلال الهاشمي المدير التنفيذي لقطاع التطوير الرياضي في مجلس أبوظبي الرياضي، على أهمية ومكانة مشروع «أكتيف HUB»، ودوره الكبير الذي سيلعبه في نشر ثقافة الرياضة بين عموم فئات المجتمع، مبيناً أنه من المهم الاستفادة من البنى التحتية الرياضية في المدارس المشاركة في المشروع، وتوفير بيئة آمنة لممارسة الرياضة في مناطق أبوظبي والعين والظفرة.

اهتمام

من جانبه، قال ناصر خميس المري مدير إدارة الرياضة للمؤسسات التعليمية في مجلس أبوظبي الرياضي: «يعكس مشروع (أكتيف HUB)، اهتمامنا الدائم بتحفيز عموم فئات المجتمع على ممارسة الرياضة، وترجمة خطط ورؤية إمارة أبوظبي في بناء مجتمع صحي ونشط، ما يدعم مؤشر جودة الحياة في إمارة أبوظبي».

واختتم المري قائلاً: «سعداء بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، وشركة بالمز الرياضية، في تنظيم هذا المشروع، متمنين لجميع المشاركين، الاستفادة من هذا المشروع الحيوي، وسط اتباع ومراعاة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية».

من جانبه، أكد خالد الأنصاري ممثل مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، على أهمية برنامج «أكتيف HUB»، الذي ينطلق الأسبوع المقبل، والذي يستهدف عموم فئات المجتمع، مشيراً إلى أن المدارس أصبحت جاهزة لاستقبال عموم فئات المجتمع، اعتباراً من 14 فبراير الجاري، وهي تغطي - جغرافياً - معظم المناطق التابعة لمدن إمارة أبوظبي.

وقال الأنصاري: «سيؤدي برنامج (أكتيف HUB)، إلى المزيد من الترابط المجتمعي، فهو سيجمع العائلة، وكذلك القاطنين في نفس الحي، في بيئة مفعمة بالحيوية والنشاط والحركة.

ومن جانبه، عبّر فؤاد درويش الرئيس التنفيذي لشركة بالمز الرياضية، عن سعادته بالشراكة مع مجلس أبوظبي الرياضي، ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، في برنامج «أكتيف HUB»، الذي يهدف إلى زيادة إقبال جميع أفراد المجتمع على ممارسة الرياضية بشكل منتظم، والانخراط في كافة أشكال النشاط البدني.

وقال درويش: «تحتوي المدارس التي انخرطت في برنامج (أكتيف HUB)، على العديد من المرافق الرياضية المتميزة، التي تمكن جميع أفراد المجتمع من ممارسة الرياضة بشكل آمن وفعال، ما يضع أبوظبي في مصاف الدول المتقدمة، من حيث جودة الحياة، بفضل توجهات القيادة الرشيدة، ومساعيها الدائمة للارتقاء بالإنسان والبنيان».

وتفتح في منطقة أبوظبي 10 مدارس مرافقها لعموم فئات المجتمع، وهي: القمة - الرواد - البوادي - خليفة أ - ثانوية أبوظبي - الشوامخ - الغزالي - أم العرب - ياس - مجمع الباهية، وفي منطقة العين: الجاهلي - الطموح - أحمد بن زايد - الخير – المعالي، وفي منطقة الظفرة: الظفرة - الصديق - بيعة الرضوان - النخبة – السلع، أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس من كل أسبوع، من الساعة الرابعة مساء وحتى الساعة الثامنة مساء، يومان للذكور، ويومان للإناث.

ويعمل مجلس أبوظبي الرياضي، مع فريق متخصص من شركة بالمز الرياضية، التي تجمع الخبراء والمحترفين الرياضيين، على وضع جدولة للحصص الرياضية، التي تركز على عنصر الاستمتاع بالوقت والمشاركة والتحدي.

وتشمل الرياضات كرة القدم - الكرة الطائرة - كرة السلة - المواي تاي - حصص اللياقة البدنية – الأيروبك - ألعاب القوى – السباحة - الألعاب المائية – الجوجيتسو.. وغيرها من الرياضات.

 

تابعوا البيان الرياضي عبر غوغل نيوز

MENAFN07022022000110011019ID1103653373


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.