Friday, 20 May 2022 11:41 GMT

الإمارات - «ديهاد» ينطلق 14 مارس بشعار «الهدف 17 للتنمية المستدامة: عقد الشراكات لتحقيق الأهداف»'

(MENAFN- Al-Bayan)

 تستعد دبي خلال الفترة من 14 - 16 مارس المقبل لإطلاق فعاليات معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير 'ديهاد' في دورته الثامنة عشر.

ويعتبر المعرض الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وهو أول حدث إنساني في منطقة الشرق الأوسط في مجال التنمية والمساعدات الإنسانية حيث يمثل منصة محلية وعالمية لتبادل الأفكار والقيم والخبرات .
ويعقد المعرض والمؤتمر تحت شعار 'الهدف 17 للتنمية المستدامة: عقد الشراكات لتحقيق الأهداف' وتم اختيار هذا الشعار للمؤتمر استناداً إلى أهداف التنمية المستدامة /SDGs/ والتي تُعرف أيضًا باسم الأهداف العالمية وذلك باعتبارها دعوة عالمية للعمل على إنهاء الفقر وحماية المجتمعات وضمان تمتع كافة الناس بالسلام والازدهار بحلول عام 2030 من خلال التعهد بعدم ترك أي شخص محتاج.

وقال سعادة السفير جيرهارد بوتمان كرامر المدير التنفيذي لمؤسسة ديهاد للأعمال الإنسانية المستدامة: ' أظهرت لنا جائحة كورونا الدور الحاسم والمهم الذي تلعبه الشراكات العالمية ، لذا قررنا وضع الهدف 17 للتنمية المستدامة كشعار للمؤتمر القادم حيث سنعمل على الجمع بين الجهات الفاعلة الوطنية والإقليمية والدولية، وتبادل الأفكار المبتكرة ومشاركة أفضل الممارسات، وإقامة شراكات مثمرة أو زيادة تعزيزها'.

بدوره، قال الدكتور عبدالسلام المدني، رئيس مؤسسة 'ديهاد' للأعمال الإنسانية المستدامة الرئيس التنفيذي لمعرض ومؤتمر 'ديهاد' سفير النوايا الحسنة من قبل الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط: 'نحرص على أن نكون دائماً في المقدمة عندما يتعلق الأمر بالعمل الخيري لذلك يعتير ديهاد 2022 منبراً للعمل الخيري والإنساني ومرجعاً لكافة المنظمات والجهات التي تعنى بالأعمال الخيرية والإنسانية في العالم أجمع حيث استطاع الحدث عبر السنين أن يساعد الآلاف من الأفراد والمجتمعات الأقل حظا.' وأضاف : ' هذا العام تستضيف دبي إكسبو 2020 الحدث الرائد الذي يجمع الناس سوية لبناء جسور المعرفة

وتسهيل التعاون وتزامناً مع ذلك ستعقد النسخة الثامنة عشر من ديهاد تحت شعار 'الهدف 17 للتنمية المستدامة: عقد الشراكات لتحقيق الأهداف' لتسليط الضوء على أهمية الجهود الجماعية والمساعي المشتركة نحو تنمية المجتمعات والأفراد في جميع أنحاء العالم '.

ويركز معرض ومؤتمر ديهاد في دورته الـ 18 على موضوع ' الهدف 17 للتنمية المستدامة: عقد الشراكات لتحقيق الأهداف' من خلال عدد من الجلسات المهتمة بمواضيع مختلفة مثل 'القضاء التام على الجوع' و'العمل المناخي' و'الصحة الجيدة والرفاه' و'المياه النظيفة والنظافة الصحية' و'العمل اللائق ونمو الإقتصاد' و'الصناعة والإبتكار والهياكل الأساسية' و'السلام والعدل والمؤسسات القوية' وغيرها من أهداف التنمية المستدامة.

وقال جوسيبي سابا المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي: ' يسعدنا أن نشارك مجدداً في 'ديهاد' والذي يعتبر منصة هامة تضم العديد من الشركات التي تقدم خدماتها في المجال الإغاثي والتطوعي من أجل إغاثة المحتاجين في كافة أرجاء العالم. هذا العام سيركز المؤتمر على أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة مما يمثل رؤية المدينة العالمية للخدمات الإنسانية والتي تهدف لبناء الشراكات والعمل معاً لأجل التنمية المستدامة للمجتمعات.' من جهته أكد الدكتور فوزي أمين رئيس بعثة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر و الهلال الأحمر في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أن الجمعيات تنهض بدور كبير في تعزيز الجهود الوطنية و الإقليمية والعالمية لدعم المحتاجين حول العالم ، ومشاركتنا في ديهاد 2022 ستكون فعالة ومؤثرة وذلك نظراً لتاريخنا الطويل والقوي في مجال تلبية النداءات الإنسانية.

وأضاف أن 'ديهاد ' يعتبر المحطة الأهم لتقوية العلاقات وإقامة الشراكات الخيرية ولذلك سيشارك ممثلي الهلال الأحمر والصليب الأحمر كمتحدثين رئيسين وذلك يعود لقرب أهداف التنمية المستدامة لاستراتيجيتنا الإنسانية لعام 2030.

ومن المقرر أيضاً أن يعقد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ورشة عمل قبل بدء مؤتمر ديهاد وبالتعاون مع أفضل الخبراء في المجال الإنساني تهدف لتعريف المشاركين على موضوع المؤتمر لهذا العام من منظور النظام الإنساني متعدد الأطراف وتناقش دور الشراكات والعمل التعاوني في 'التعاون الإنساني والتنمية والسلام'.

جدير بالذكر أن معرض ومؤتمر 'ديهاد' ينظم سنوياً من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض - عضو في اندكس القابضة وبدعم من مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ومجلس دبي لمستقبل العمل الإنساني ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومنظمة الأمم المتحدة والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية.

 

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN26012022000110011019ID1103595861


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.