Thursday, 26 May 2022 02:17 GMT

البحرين - وفاة أيقونة الموسيقى البرازيلية إلزا سواريس

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

توفيت‭ ‬إلزا‭ ‬سواريس،‭ ‬إحدى‭ ‬أشهر‭ ‬المغنيات‭ ‬البرازيليات‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬يوم‭ ‬الخميس،‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬ناهز‭ ‬91‭ ‬عاما‭ ‬لأسباب‭ ‬طبيعية‭ ‬في‭ ‬منزلها‭ ‬في‭ ‬ريو‭ ‬دي‭ ‬جانيرو،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أعلن‭ ‬مكتبها‭ ‬الإعلامي‭. ‬وجاء‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬نُشر‭ ‬عبر‭ ‬حساب‭ ‬المغنية‭ ‬على‭ ‬إنستغرام‭: ‬‮«‬ببالغ‭ ‬الحزن‭ ‬والأسى‭ ‬نعلمكم‭ ‬بوفاة‭ ‬المغنية‭ ‬والمؤلفة‭ ‬الموسيقية‭ ‬إلزا‭ ‬سواريس‭ ‬عن‭ ‬91‭ ‬عاما‭ ‬في‭ ‬منزلها‭ ‬في‭ ‬ريو‭ ‬دي‭ ‬جانيرو،‭ ‬لأسباب‭ ‬طبيعية‮»‬‭. ‬ومع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثين‭ ‬ألبوما‭ ‬في‭ ‬رصيدها‭ ‬خلال‭ ‬مسيرة‭ ‬امتدت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ستة‭ ‬عقود،‭ ‬كانت‭ ‬المغنية‭ ‬السوداء‭ ‬صاحبة‭ ‬الصوت‭ ‬الأجش‭ ‬المميز‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬المغنيات‭ ‬البرازيليات‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭. ‬وأشار‭ ‬البيان‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أيقونة‭ ‬الموسيقى‭ ‬البرازيلية‭ ‬المصنفة‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬فناني‭ ‬العالم،‭ ‬والمغنية‭ ‬صاحبة‭ ‬صوت‭ ‬الألفية،‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬حياة‭ ‬استثنائية‭ ‬مكثفة‭ ‬أثّرت‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬صوتها‭ ‬وقوتها‭ ‬وتصميمها‮»‬‭. ‬وفي‭ ‬1999،‭ ‬صنفتها‭ ‬هيئة‭ ‬‮«‬بي‭ ‬بي‭ ‬سي‮»‬‭ ‬البريطانية‭ ‬‮«‬مغنية‭ ‬الألفية‭ ‬البرازيلية‮»‬‭. ‬ومرت‭ ‬إلزا‭ ‬غوميش‭ ‬دي‭ ‬كونسيساو‭ ‬سواريس‭ ‬خلال‭ ‬حياتها‭ ‬بمآس‭ ‬شخصية‭ ‬كثيرة‭ ‬واستحالت‭ ‬رمزا‭ ‬للمقاومة‭ ‬والشجاعة‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬حياتها‭. ‬وُلدت‭ ‬سواريس‭ ‬في‭ ‬23‭ ‬يونيو‭ ‬1930،‭ ‬لعائلة‭ ‬متواضعة‭ ‬داخل‭ ‬إحدى‭ ‬مدن‭ ‬صفيح‭ ‬ريو‭ ‬دي‭ ‬جانيرو‭. ‬وقد‭ ‬أرغمها‭ ‬والدها‭ ‬المزارع‭ ‬على‭ ‬الزواج‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬الثانية‭ ‬عشرة،‭ ‬وأصبحت‭ ‬أمّا‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬الثالثة‭ ‬عشرة‭. ‬وأنجبت‭ ‬سبعة‭ ‬أطفال‭ ‬من‭ ‬زوجها‭ ‬الأول،‭ ‬توفي‭ ‬اثنان‭ ‬منهم‭ ‬مبكرا‭. ‬وأصبحت‭ ‬أرملة‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬الحادية‭ ‬والعشرين،‭ ‬وكانت‭ ‬تسرق‭ ‬الطعام‭ ‬لإطعام‭ ‬أطفالها‭ ‬بحسب‭ ‬اعترافات‭ ‬لها‭. ‬وعاشت‭ ‬بعدها‭ ‬17‭ ‬سنة‭ ‬مع‭ ‬لاعب‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬البرازيلي‭ ‬مانيه‭ ‬غارينشا،‭ ‬الذي‭ ‬أنجبت‭ ‬منه‭ ‬ابنا‭ ‬توفي‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬التاسعة‭. ‬بدأت‭ ‬الراحلة‭ ‬مشوارها‭ ‬الموسيقي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1953،‭ ‬بعد‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬مسابقات‭ ‬المواهب‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬المحطات‭ ‬الإذاعية‭ ‬المحلية‭. ‬وبحلول‭ ‬أوائل‭ ‬الستينيات،‭ ‬أصبحت‭ ‬مشهورة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭ ‬وهي‭ ‬تغني‭ ‬السامبا‭. ‬وأدت‭ ‬إلزا‭ -‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬السامبا‭- ‬أنواعا‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬الموسيقى‮ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬‮«‬الجاز‮»‬‭ ‬و«السول‮»‬‭ ‬و«أفرو‭-‬فونك‮»‬‭ ‬و«الراب‮»‬‭ ‬و«البانك‮»‬‭ ‬و«الكترونيكا‮»‬‭. ‬وللمغنية‭ ‬البرازيلية‭ ‬الراحلة‭ ‬إلز‭ ‬سواريس‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬36‭ ‬ألبوم‭ ‬استديو‭ ‬مسجلا‭. ‬وختم‭ ‬البيان‭ ‬بالقول‭ ‬إن‭ ‬‮«‬المحبوبة‭ ‬والخالدة‭ ‬إلزا‭ ‬رحلت‭ ‬لتستريح،‭ ‬لكنها‭ ‬ستبقى‭ ‬على‭ ‬الدوام‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬الموسيقى‭ ‬وفي‭ ‬قلوبنا‭ ‬وقلوب‭ ‬ملايين‭ ‬المحبين‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬وكما‭ ‬كانت‭ ‬إلزا‭ ‬سواريس‭ ‬تتمنى،‭ ‬استمرت‭ ‬في‭ ‬الغناء‭ ‬حتى‭ ‬النهاية‮»‬‭.‬

MENAFN21012022000055011008ID1103576106


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.