Wednesday, 25 May 2022 12:06 GMT

الإمارات - 17 قتيلاً و59 جريحاً جراء انفجار دمر نصف مدينة غربي غانا.. فيديو'

(MENAFN- Al-Bayan)

لقي ما لا يقل عن 17 شخصا مصرعهم وأصيب 59 آخرون أمس الخميس في انفجار دمر جزءا من مدينة في غرب غانا، ونجم عن حادث تعرضت له شاحنة تحمل مواد متفجرة، بدراجة، وفق ما أعلنت الحكومة ليلاً.

وقال وزير الإعلام كوجو أوبونغ-نكروما في بيان ليل الخميس الجمعة إنه 'عند الساعة 17,00 (16,00 ت غ) تم للأسف تأكيد مقتل ما مجموعه 17 شخصا وإنقاذ 59 جريحا' آخرين.

وقال فرانسيس أبيكو يانكا، منسق المنظمة الوطنية لإدارة الكوارث: 'رأيت دمارًا كاملا لبلدة أبياتي أصبح لا يمكن أن يسكنها أحد'، حسبما نقلت شبكة (تي في3) المحلية.

من جهتها، أفادت الشرطة بأنها فتحت تحقيقا أوليا في واقعة اصطدام الشاحنة بالدراجة النارية، وناشدت المواطنين بالانتقال من المنطقة إلى البلدات المجاورة حفاظًا على سلامتهم أثناء جهود الإنقاذ الجارية.

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي تحول عدد من المنازل إلى قطع خشبية وتسبب الانفجار في تشكل حفرة ضخمة في الأرض.

وكانت السيارة تحمل متفجرات منجمية من تاركوا إلى مناجم شيرانو للذهب في المنطقة الغربية.

من جهته، قال الرئيس نانا أدو دانكوا أكوفو أدو، إن الانفجار أسفر عن 'خسائر في الأرواح' من دون أن تقديم مزيد من التفاصيل، مشيرًا أن الشرطة تواجدت في الموقع بجانب خدمات الإطفاء والإسعاف.

وكتب أكوفو أدو على تويتر: 'إنه حادث مؤسف ومأساوي حقًا، أتقدم نيابة عن الحكومة بأحر التعازي لأسر القتلى وأتمنى للمصابين الشفاء العاجل'.

انفجرت متفجرات لغم أثناء نقلها إلى منطقة مناجم شيرانو في المنطقة الغربية من غانا خلال الرحلة بعد اصطدام الشاحنة بدراجة نارية.

وقد دمر الانفجار حوالي 500 منزل وخلف حفرة ضخمة في طريق تاركوا-بوغوس، بحسب 'فرانس نيوز 24'.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN20012022000110011019ID1103571861


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.