Sunday, 22 May 2022 06:48 GMT

جزر القمر تدين الهجوم الإرهابي لميليشيا الحوثي على الإمارات'

(MENAFN- Al-Bayan)

دانت حكومة جمهورية جزر القمر المتحدة بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان الذي نفذته ميليشيا الحوثي الإرهابية، واستهدف مناطق ومنشآت مدنية في الدولة، وأسفر عن وقوع ضحايا من المدنيين الأبرياء.

وقالت حكومة القمر المتحدة في بيان أصدرته.. إن هذا الاعتداء الغاشم أزال الحجاب عن النوايا الحقيقية السيئة لميليشيا الحوثي الإرهابية الخطيرة، ما يتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والدينية.

وأكد البيان تضامن حكومة جمهورية القمر المتحدة الكامل مع دولة الإمارات، ووقوفها الدائم معها في صف واحد ضد أي انتهاك أو تهديد لاستقرارها وسلامة أمنها.

دار الإفتاء

من جانبها أعربت دار الإفتاء في جمهورية القمر المتحدة عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجمات الإرهابية الحوثية التي استهدفت مناطق ومنشآت مدنية في الإمارات وأدت إلى سقوط ضحايا من المدنيين الأبرياء.

وأعربت دار الإفتاء في بيان أصدرته عن تضامنها مع دولة الإمارات جراء هذا العمل الإرهابي ومواساتها لفقدان الأرواح والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين وأكدت حق الإمارات في كل ما تتخذه من إجراءات للتعامل مع أي عمل ارهابي يستهدفها.

ودعت دار الإفتاء مجلس الأمن والمجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته إزاء اعتداءات ميليشيات الحوثي الإرهابية المتكررة على المنشآت المدنية وتهديدها المستمر لأمن وسلامة المنطقة في انتهاك صارخ لمباديء القانون الدولي وحقوق الإنسان.

وأكدت دار الإفتاء تضامن جزر القمر حكومة وشعبا مع الإمارات وتأييدها في كل ما تتخذه في مواجهة الإرهاب الغاشم الذي يستهدف أمنها واستقرارها، داعية الله تبارك وتعالى أن يحفظ الإمارات ويديم عليها الأمن والإستقرار في ظل القيادة الرشيدة لـ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN18012022000110011019ID1103557602


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.