Thursday, 19 May 2022 08:55 GMT

سلطان الجابر: الإمارات حريصة على اغتنام الفرص الاقتصادية بتشجيع الشراكات الاستراتيجية الشاملة'

(MENAFN- Al-Bayan)

أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، حرص دولة الإمارات على اغتنام الفرص الاقتصادية التي يوفرها تحول الطاقة.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة، وحفل تكريم الفائزين بجائزة زايد للاستدامة، الذي أقيم في إكسبو 2020 دبي بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

نشاط

وفي أول حدث عالمي رئيسي للاستدامة بعد الدورة 26 من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP26)، ثمّن معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر عالياً حرص القيادة الرشيدة الدائم على سلامة المواطنين والزوار والمقيمين في دولة الإمارات، وقال: «بفضل جهود ورؤية القيادة، أصبحت الإمارات هي الدولة الأكثر حصولاً على التطعيم ضد فيروس كوفيد 19 في العالم، كما عززنا مرونتنا، واستطعنا أن نمد يد العون لأكثر من 135 دولة حول العالم».

وأكد معاليه أنه مع احتفال دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي، شهدنا خمسين عاماً من التقدم والازدهار، فقد حرص الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، على استثمار الثروات الوطنية في بناء وطن معطاء يقوم على ركائز صلبة وسليمة، وحقق التوازن بين التنمية الاقتصادية والمسؤولية البيئية، وكان على قناعة بأن المشاركة والعطاء أساس ارتقاء الدول، فوجّه دولة الإمارات لتصبح رائدة عالمياً في المساعدات الإنسانية. وكان، رحمه الله، خير مُلهمٍ لشعب الإمارات ليعانق بطموحاته النجوم، وليصبح قادراً على استكشاف المريخ والزُهرة وما هو أبعد منهما.

وأشار إلى أنه خلال الخمسين عاماً الماضية، شهد العالم تحولات نوعية نحو الأفضل في تقدم غير مسبوق، وهو ما يطرح تساؤلات مهمة تشمل، كيف يمكن الاستمرار في هذا التقدم مع خفض مستوى الانبعاثات؟ وكيف نعزز الازدهار العالمي، وكذلك مستويات الصحة والسلامة؟

أسس

وأكد معاليه أن إيجاد أجوبة لهذه التساؤلات هو الرسالة الأساسية التي انطلق من أجلها «أسبوع أبوظبي للاستدامة» و«جائزة زايد للاستدامة»، وهي رسالةٌ تستمد أسسها من المكانة الرائدة لدولة الإمارات في مجال الطاقة النظيفة، فعندما بدأت الإمارات الاستثمار في الطاقة المتجددة قبل أكثر من 15 عاماً، تبنّت قيادتنا الرشيدة رؤيةً استشرافية أثبتت نجاحها مع مرور الزمن، واليوم أصبحت دولة الإمارات موطناً لثلاث من أكبر محطات الطاقة الشمسية وأقلها تكلفة في العالم.

وقال معالي الدكتور سلطان الجابر: «على مستوى العالم، نرى مستقبلاً مشرقاً لقطاع الطاقة المتجددة، حيث سيتم استثمار 3 تريليونات دولار على الأقل في مجال الطاقة المتجددة على مدى السنوات العشر المقبلة، واستثمرنا من خلال شركة «مصدر» في مشاريع للطاقة الشمسية وطاقة الرياح في 40 دولة حول العالم، وفي الشهر الماضي، وبتوجيهٍ من سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، دخلت ثلاث من كبريات شركات الطاقة في دولة الإمارات في شراكة استراتيجية لترسيخ مكانة «مصدر» وتحويلها إلى شركة رائدة عالمياً في مجال الطاقة النظيفة، وبفضل هذه الشراكة، ضاعفت «مصدر» إجمالي قدرتها الإنتاجية من الطاقة المتجددة، وطموحنا هو البناء على هذه الأسس الصلبة والوصول إلى 100 جيجاواط من القدرة الإنتاجية، ثم مضاعفتها إلى 200 جيجاواط، ونقدم دعوة مفتوحة للعالم لمشاركة الإمارات و«مصدر» لتحقيق هذه الأهداف الطموحة، وهذا يتيح فرصاً كبيرة تعتزم دولة الإمارات الاستفادة منها بالتعاون مع شركائها، وسيسهم هذا النمو في خلق فرص عمل، وقطاعات ومهارات جديدة، وفتح بابٍ جديدٍ للأمل لأجيال الحاضر والمستقبل».

مسؤولية

وقال معاليه إن الإمارات، وباعتبارها أول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تطلق مبادرة استراتيجية سعياً لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، فإنها تبنّت مساراً منخفض الكربون لتحقيق نمو اقتصادي مستدام، كما تحرص الإمارات على تسريع الخطى لتحقيق التقدم المنشود في هذا المجال مع استعدادها لاستضافة مؤتمر الأطراف (COP28) في عام 2023.

وتوجه معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر بالشكر إلى مون جاي إن، رئيس جمهورية كوريا الجنوبية، الذي شهد الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، على دعم بلاده لاستضافة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف.

وأكد معاليه أن دولة الإمارات تتطلع إلى القيام بدورها كمضيفٍ للمؤتمر، وهي تدرك حجم المسؤولية الكبيرة لهذا الدور، وستتعاون عن قرب مع رئاستي المؤتمر في المملكة المتحدة، وجمهورية مصر العربية الشقيقة، وستبني على ما تحقق من تقدم، وستعتمد نهجاً عملياً يركز على ترجمة الالتزامات إلى خططٍ عملية، كما ستتيح لدولة الإمارات خلال هذه الاستضافة لدول العالم النامي فرصاً متكافئة للمشاركة بآرائها، وستعمل على إشراك ومواءمة الجهود بين القطاعين العام والخاص، والأكاديميين والمهندسين، والمجتمع المدني والقطاعات الصناعية، مؤكداً أن هذه المشاركة ستكون شاملة وتحتوي جميع القطاعات، بما فيها قطاع الهيدروكربونات، لأن تاريخ التحولات السابقة في قطاع الطاقة، يؤكد أنه لا يكون فورياً، ولا يمكنه أن يحصل بلمسة زر، وأن التحول سيكون تدريجياً ولابد أن نتعامل معه بواقعية وبمنطق وبأسلوب عملي.

وأضاف قائلاً: «إذا أردنا النجاح في التحوّل نحو منظومة الطاقة المستقبلية، يجب أن ندرك أنه لا يمكننا التخلي بشكل فوري عن المنظومة الحالية، بل يجب أن نتحلى برؤية واقعية تواكب تطلعاتنا للمستقبل وأن نبحث عن الحلول عند أصحاب الخبرة العملية في مجالات الطاقة وأن ندرك دائماً أن هدفنا هو خفض الانبعاثات، وليس خفض معدلات النمو والتقدم».

وأكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أنه مع استمرار حاجة العالم إلى النفط والغاز، فإننا في دولة الإمارات ملتزمون برفع كفاءة منظومة الطاقة الحالية وخفض انبعاثاتها، وتُعد شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) من منتجي النفط والغاز الأقل كثافة في انبعاثات الكربون في العالم، ومنذ 17 يوماً، أصبحت أدنوك تحصل على 100% من احتياجات شبكتها الكهربائية عن طريق الكهرباء المنتجة من مصادر الطاقة الخالية من الكربون.

وعن جائزة زايد للاستدامة قال معاليه: «قبل 50 عاماً، أرسى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مبادئ التنمية المستدامة، والتنمية البشرية الشاملة، وهو التزام مستمر في دولة الإمارات حتى اليوم..وتخليداً لهذا الإرث، تركز «جائزة زايد للاستدامة» على تحويل هذا الالتزام إلى نتائج ملموسة، وفي دورة هذا العام، استقبلت الجائزة 4000 طلب مشاركة، وأتطلع إلى أن يواصل المرشحون والفائزون في دورة هذا العام إرساء معايير جديدة لبناء مستقبل مستدام».

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN17012022000110011019ID1103552138


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.