Thursday, 06 October 2022 04:31 GMT

الحوثيون والإفلاس السياسي - جريدة الوطن السعودية

(MENAFN- Al Watan) يوما بعد يوم تتصاعد هزائم الجماعة الحوثية في اليمن جراء أمرين أساسيين؛ الأمر الأول استمرار العمليات العسكرية من جانب قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، وكذلك الجيش الوطني اليمني وبعض القوات الشعبية المحلية مثل قوات العمالقة والنخبة الشبوانية، وذلك على كل الجبهات اليمنية التي لدى الحوثي سيطرة عليها والعمل على تحريرها من براثن هذه الميليشيات العدوانية المسنودة من قبل طهران عاصمة الإرهاب العالمي والتي تقدم لهم كل ألوان الدعم المادي والبشري والفني والتسليحي، وما صاحب تلك العمليات العسكرية من انهيار معنويات في صفوف الجماعة الحوثية المسلحة التي منيت خلال السنوات السابقة بمقتل العديد من قياداتها المسجلين على قائمة المطلوبين لدى قوات تحالف دعم الشرعية وعلى رأسهم الهالك صالح الصماد وغيرهم من العناصر الخبيثة التي عاثت في أرض اليمن السعيد خرابا ودمارا.
الأمر الثاني: ارتفاع معدلات الإجرام في الداخل اليمني على أيدي الميليشيات الحوثية حيث مارست كل أصناف التقتيل والتعذيب والاعتقال القسري ضد الشعب اليمني، ودمرت الكثير من الممتلكات العامة والخاصة، وحاصرت المواطنين هناك بسياسات القمع والتجويع وتدني الخدمات الصحية، الأمر الذي زاد من انتشار معدلات الفقر والأمراض المختلفة وتفشي حالات الإعاقة الجسدية والذهنية ناهيك عن النقص الحاد في المواد الغذائية الأساسية، وارتفاع نسبة الإحباط النفسي أثر الخوف والهلع الذي يعيشه المواطن اليمني بفعل ممارسات الحكم الحوثي السلطوي الجائر.
إن خواء الجماعة الحوثية من أي فكر إسلامي معتدل أو مشروع سياسي يرضي كافة المجتمع اليمني ويتماشى مع طبيعة الشعب اليمني المسلم وتركيبته العربية الأصيلة، جعلت من تلك الجماعة مكروهة حتى النخاع من قبل كل فئات اليمنيين في الداخل والخارج؛ بسبب أن تلك العصابة لا تمثل إلا أقل من 5% من الشعب اليمني ولا ترتبط معه في أي مشتركات مذهبية أو فكرية أو اجتماعية بل هي في الحقيقة نبتة إيرانية دخيلة زرعت في الأرض اليمنية من أجل أن تكون مطية لهيمنة إيران على المنطقة وبالذات المشرق العربي منه، وتنفذ سمومها المقيتة ضد أبناء العقيدة السنية الصافية ولكي تنشر الفوضى وعدم الاستقرار في أرجاء العالم العربي.
إن استمرار العمليات العسكرية ضد مواقع الجماعة الحوثية لا بد أن يواكبه وبقوة اصطفاف الشعب اليمني بأطيافه كافة، وبالذات القوى القبلية والجماهيرية والوقوف خلف الحكومة الشرعية بالتأييد وحمل السلاح ضد معاقل الجبهة الحوثية العدوة، وحث الخطى وإبرام الخطط لاستئصال هذا الورم السرطاني من الجسم اليمني الجاثم على هذا الشعب الأبي منذ سنوات خلت.

MENAFN15012022000089011017ID1103544548


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.