Monday, 24 January 2022 03:54 GMT

الكويت - سلطات كازاخستان تقوض نفوذ حاشية نزار باييف والرئيس يأمر بإنشاء قوات خاصة وإصلاح الأمن القومي

(MENAFN- Al-Anbaa) أصدر رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، تعليماته لمجلس الأمن القومي في البلاد بتسريع الجهود لإنشاء قوة عمليات خاصة، وإصلاح نظام الأمن القومي، في أعقاب الاحتجاجات الجماهيرية التي اجتاحت البلاد في وقت سابق من هذا الشهر.
وذكر المكتب الصحافي للرئاسة الكازاخية - في بيان، امس، أوردته وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية - أن الرئيس «أمر وكالات إنفاذ القانون بإجراء تحقيق وتحديد العدد الدقيق للخسائر في الأرواح بين المدنيين جراء الاضطرابات»، مشددا على أهمية منع انتهاك حقوق المواطنين خلال عمليات مكافحة الإرهاب.
وذكرت الأمم المتحدة أن نحو ألف شخص أصيبوا في الاحتجاجات التي اندلعت في 2 يناير وتحولت إلى أعمال شغب، وذكرت وزارة الداخلية في البلاد أن 17 من أفراد الأمن قتلوا في تلك الأحداث.
وفي السياق، قال المكتب الصحافي لرئيس الحكومة بكازاخستان، إن حكومة البلاد قررت إعفاء تشوماباي كاراجاييف من منصب نائب وزير الطاقة.
من جانبها، أكدت وكالة الرقابة المالية في كازاخستان، احتجاز كاراجاييف للاشتباه في مسؤوليته عن الزيادة غير المبررة في أسعار الغاز، والتي تسببت باندلاع الاحتجاج في بداية يناير الجاري.
وفيما يدل على سعي السلطات تقويض نفوذ الرئيس السابق لكازاخستان نور سلطان نزار باييف وحاشيته، أعلن صندوق الثروة السيادية في كازاخستان امس استقالة اثنين من عائلة نزارباييف من إدارة شركتين تابعتين للدولة لشحن النفط والغاز.
ونشر الصندوق السيادي (سامروك-كازينا) امس بيانا قال فيه إن خيرت شاريباييف ترك منصب المدير التنفيذي لشركة خطوط أنابيب النفط (كاز ترانس أويل)، كما استقال ديماش دوسانوف من نفس المنصب بالشركة المشغلة لخطوط أنابيب الغاز الطبيعي (كازاك جاز).
وشاريباييف متزوج من داريجا نزارباييف، ابنة الرئيس السابق الكبرى حسبما يقول ابنها على وسائل التواصل. ولم يعلق شاريباييف أو داريجا نزارباييف على العلاقة التي تربطهما. أما دوسانوف فهو زوج علية نزارباييف، ابنة الرئيس السابق الصغرى. ولم يذكر صندوق سامروك-كازينا سبب الاستقالة.
وقالت السلطات إنها احتجزت نائبا لوزير الطاقة وعددا من المسؤولين الآخرين يشتبه بأنهم مسؤولون عن زيادة السعر «غير المبررة».
جاء ذلك فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية امس وصول الطائرات الست الأولى مع قوات حفظ السلام الروسية التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى مطار سيفيرني في مدينة إيفانوفو الروسية قادمة من كازاخستان.
وأوضحت الوزارة - في بيان لها - أوردته «سبوتنك» أنه بعد هبوط اللوح الأخير في المطار، ستقام فعاليات رسمية للقاء المظليين الروس الذين أتموا جميع المهام باحترافية وفي نهاية التجمع الرسمي، سيبدأ الأفراد في تفريغ المعدات من أجل المغادرة اللاحقة إلى نقطة الانتشار الدائم.

MENAFN15012022000130011022ID1103544403


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.