Friday, 21 January 2022 07:57 GMT

مصر - الدير البحرى الذى يضم المعبد الجنائزى للملكة حتشبسوت.. اعرف قصته

(MENAFN- Youm7)

اشتهر موقع الدير البحرى باحتوائه المعبد الجنائزى للملكة حتشبسوت '1473- 1458 ق.م' بالبر الغربى لمدينة الأقصر، ويتكون المعبد من ثلاث طبقات متدرجة فى باطن الوادى، حيث كانت تقام فيه الطقوس الجنائزية لكل من الملكة حتشبسوت 'والتى حصلت على لقب ملك'، بالإضافة إلى أبيها الملك تحتمس الأول، حيث كانت تقدم فى القرابين كى تضمن روح الملكة حياة أبدية سالمة فى العالم الآخر.

وكان موقع الدير البحرى يحمل قدر من القداسة لأنه مرتبط بالمعبودة حتحور التى ترعى ملوك مصر فى مقدمتهم الرب حورس الحاكم الأول والخرافى لمصر، وكان من المعتقد أن تجسيد تلك المعبودة فى التلال ذاتها التى يقع ظلها على معبد حتشبسوت، وعلى الجانب الآخر منها حيث تقع مقابر بعض أشهر ملوك مصر القديمة بالدولة الحديثة بمنطقة وادى الملوك، فنرى اللوحات التى تحمل صلوات لحتحور فى صورة بقرة تخرج من هذه الجبال والتى تظهر قمتها على شكل هرمى.

وكان موقع المعبد الجنائزى بالبر الغربى مرتبطاً بفكرة غروب الشمس، حيث رحلة رب الشمس السفلية فى العالم الآخر، حسب ما ذكرت وزارة السياحة والآثار، كما كان هذا المعبد على الجانب الآخر مع معبد آمون بالكرنك بالبر الشرقى، حيث كانت تماثيل الرب آمون وزوجته موت وابنهما خونسو تسير فى موكب احتفالى سنوى يعرف باسم عيد الوادى الجميل ليعبر النيل ويزور المعابد الجنائزية الملكية ومنها معبد حتشبسوت والذى كان احدى المحطات المهمة لهذا الموكب.

وقد سبق حتشبسوت ملك آخر فى إقامة معبده الجنائزى فى تلك المنطقة الهامة بنحو 600 عام، وهو الملك منتوحتب نب حبت رع '2055-2004 ق.م' من الدولة الوسطى، حيث شيد معبده على شكل متدرج اقتبست الملكة حتشبسوت تصميم معبدها منه.


MENAFN15012022000132011024ID1103544356


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.