Friday, 28 January 2022 08:30 GMT

مصر - شابة صينية تتلف فساتين زفاف قيمتها تزيد على 10 آلاف إسترلينى.. اعرف السبب

(MENAFN- Youm7) نشرت قناة 'CQTV News' مقطع فيديو، كان متداول على مواقع التواصل الاجتماعى، لامرأة مرتدية سترة مطبوعة بنقشة جلد الفهد الثلجي وهي تقص بشراسة رفًا مليئًا بفساتين الزفاف البيضاء قبل أن أخذت مقصها إلى العباءات الحريرية الحمراء، وفقاً لما ذكره موقع صحيفة 'ديلى ميل' البريطانية. انتقام غاضب

دمرت المرأة الصينية الغاضبة عشرات من الفساتين، منهم فستان زفاف صيني تقليدي باللونين الأحمر والذهبي ، يبلغ قيمته أكثر من 1000 جنيه إسترليني ، وذلك بسبب إنها اشترت فستان الزفاف في أبريل 2021 لحفل زفافها المقرر في 5 أكتوبر ، لكن في أغسطس طلبت إلغائه تمامًا في نوفمبر، وطالبت باسترداد المبلغ بالكامل بما في ذلك الوديعة، قدرها 400 جنيه إسترليني كجزء من باقة زفاف بقيمة 915 جنيهًا إسترلينيًا العام الماضي، وفقًا لوسائل الإعلام الصينية سوهو، ولكن المتجر رفض إعطائها أى مبالغ من مستحقاتها وذلك تطبيقاً لسياسة المتجر مما أثار غضبها. 

وأفسدت العملية الشابة حولى 32 فستان زفاف أسعارهم تتجاوز 8000 جنيه إسترليني ، وانتشر الفيديو على شبكة التواصل الاجتماعي الصينية 'Weibo'.

وأخبر مدير صالون الزفاف سوهو أن المتجر يحافظ على سياسة عدم رد المدفوعات المقدمة، لكنه قال إنه عرض مساعدة المرأة على تلبية احتياجات احتفال عيد ميلاد الطفل حيث يُزعم أنها حامل فى طفل.

ومن غير الواضح ما إذا كان الشخص الذي قام بتصوير الحادث هو أحد المارة أو مساعد متجر أو أحد معارف العميلة الغاضبة، ولكن يمكن سماع الشخص وهو يحاول التفكير مع المرأة الخارجة عن السيطرة، حيث كانت يحذرها من إتلاف الكثير من الفساتين لأنها تساوى أكثر من 10 ألاف يوان لكنها لم تبالى وواصلت إتلاف الفساتين.

وصلت الشرطة لاحقًا إلى المتجر واحتجزت العملية المتسببة فى إتلاف الفساتين و التي اعتذرت، بينما قال مدير المتجر إن زوجها عرض دفع تعويض وإن لم يكن كافياً لتغطية جميع الأضرار، التى بلغ سعرها 100000 يوان أي ما يعادل حوالي 11000 جنيه إسترليني.


العروس
صورة أخرى


MENAFN15012022000132011024ID1103544325


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.