Thursday, 27 January 2022 07:43 GMT

الاردن - هذا السلوك يمكن أن يعيد ضبط الساعة اليومية البيولوجية

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - ما زال العلماء لا يعرفون لماذا ينتج عن توقيت التمرين تأثيرات مختلفة على الجسم، وللحصول على فهم أفضل، أجرى فريق دولي من العلماء مؤخرًا الدراسة الأكثر شمولاً حتى تاريخ التمرين الذي تم إجراؤه في أوقات مختلفة من اليوم.

نُشرت النتائج مؤخرًا في مجلة Cell Metabolism أظهر بحثهم كيف ينتج الجسم جزيئات الإشارات المختلفة المعززة للصحة بطريقة خاصة بالأعضاء بعد التمرين اعتمادًا على الوقت من اليوم. هذه الإشارات لها تأثير كبير على الصحة ، حيث تؤثر على النوم والذاكرة وأداء التمارين الرياضية والتوازن الأيضي.

تنظم جميع الخلايا تقريبًا عملياتها البيولوجية على مدار 24 ساعة، ويسمى خلاف ذلك الإيقاع اليومي، وهذا يعني أن حساسية الأنسجة المختلفة لتأثيرات التمرين تتغير حسب الوقت من اليوم.

أكدت الأبحاث السابقة أن توقيت التمرين وفقًا لإيقاع الساعة البيولوجية لدينا يمكن أن يحسن التأثيرات المعززة للصحة لممارسة الرياضة.

أراد فريق العلماء الدوليين فهمًا أكثر تفصيلاً لهذا التأثير، لذلك أجروا مجموعة من التجارب على الفئران التي كانت تمارس الرياضة إما في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء.

تم جمع عينات الدم والأنسجة المختلفة بما في ذلك الدماغ والقلب والعضلات والكبد والدهون وتحليلها بواسطة مطياف الكتلة، وسمح ذلك للعلماء باكتشاف المئات من المستقلبات المختلفة وجزيئات إشارات الهرمونات في كل نسيج ، لرصد كيف تم تغييرها من خلال ممارسة الرياضة في أوقات مختلفة من اليوم.

قال الأستاذ المساعد شوجو ساتو من قسم علم الأحياء ومركز علم الأحياء: 'على الرغم من القيود ، فهي دراسة مهمة تساعد في توجيه المزيد من الأبحاث التي يمكن أن تساعدنا على فهم أفضل لكيفية التمرين ، إذا تم توقيته بشكل صحيح ، يمكن أن يساعد في تحسين الصحة'.

MENAFN15012022000151011027ID1103544075


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.