Wednesday, 19 January 2022 08:23 GMT

الإمارات - 'إخوان تونس' .. عزلة شاملة بعد سنوات من الفشل'

(MENAFN- Al-Bayan)

عجز إخوان تونس عن تأليب الشارع على التدابير الاستثنائية التي اتخذها الرئيس قيس سعيد قبل نحو ستة أشهر، وفشلوا في محاولات استدرار عطف التونسيين. ويجمع التونسيون، على أن مرحلة الإخوان قد طويت إلى غير رجعة، مشيرين إلى أن المجتمع التونسي لفظ التنظيم الإرهابي ورمى به في مزبلة التاريخ، ما جعل فلول حركة النهضة تلجأ للبحث عن منافذ للتحرك في ظل القوى اليسارية والعلمانية التي كانت لا تتورع عن تخوينها وتشويهها. 

وقال القيادي في حركة الشعب، رئيس لجنة المالية في البرلمان المعلق، هيكل المكي، إن من يتصوّر إمكان عودة الإخوان إلى السلطة في تونس «واهم»، مشيراً إلى أن عودة الإخوان إلى السلطة حلم قد انتهى ولن يتحقق من جديد، عادّاً أن حركة النهضة تعيش حالة من العزلة السياسية والاجتماعية بعد عشر سنوات من الفشل. وأوضح المكي، أن التدابير الاستثنائية التي اتخذها قيس سعيد أتت تعبيراً عن إرادة الشعب. 

وترى أوساط تونسية، أن حركة النهضة الإخوانية تحاول أن تستظل بالمعارضة السياسية اليسارية والشيوعية والعلمانية، بعد أن فشلت في حشد الشارع ضد التدابير الاستثنائية، ما جعلها تعلن عن استعدادها للحوار مع كل من يبدي معارضته للتدابير، غير أن ذلك يكشف عن اعتراف من داخل الحركة بنهاية مشروعها السياسي والأيديولوجي، وبتحولها لمجرد كيان كارتوني عاجز عن إثبات جدارته بممارسة السلطة أو بالمنافسة عليها.

وشهدت تونس، الجمعة، خروج مئات المتظاهرين لبعض شوارع العاصمة في خرق لقرار منع التجمعات، وتزامن ذلك مع محاولات إخوانية للدخول في مواجهة مع قوات الأمن. وأعلنت وزارة الداخلية القبض على ستة أشخاص قالت إنها عثرت بحوزتهم على مبالغ مالية يعتزمون توزيعها على منحرفين بقصد القيام بأعمال شغب وتخريب.

ووفق مصادر مطلعة، فإن ضبط الأموال تم بحي التضامن، وهو أكبر الأحياء الشعبية بالعاصمة، وبمنطقة جبل الجلود، كما تم ضبط طائرتين من دون طيار، كان الهدف من إطلاقهما تصوير تحركات سعى الإخوان للدفع نحوها، ونقلها عبر وسائل إعلام تابعة للتنظيم في خارج البلاد. وأوضحت المصادر، أن استعمال الأموال لتجييش الشارع يدخل ضمن عادات الإخوان ممن دأبوا على شراء الذمم، ولا سيما في ظل افتقادهم مناصرين حقيقيين من داخل المجتمع، وتراجع حضورهم في الشارع. 

ووفق تقارير محلية، فإن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية، أذنت لأعوان الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية التابعة لإدارة الشرطة بالاحتفاظ بـ 15 شخصاً ومن بينهم الناشط الإخواني، عماد دغيج، على خلفية الأحداث التي شهدها شارع الحبيب بو رقيبة والشوارع المتفرعة عنه وسط العاصمة. كما أذنت النيابة العامة بإحالة 17 شخصاً من المحتجين للنظر في ما اقترفوا من ممارسات ضد القانون، وذلك بعد أن تعلقت بهم تهم عدة ومن بينها مخالفة التراتيب السيادية والتجمهر بالطريق العام والتعدي على موظفين عموميين أثناء مباشرتهم وظائفهم. ورجّح محللون سياسيون، أن يسعى الإخوان في المرحلة المقبلة للبحث عن سبل لتأزيم العلاقة من السلطات الأمنية بما يخدم مسعاهم لإعادة تشكيل مظلوميتهم المزعومة التي اعتمدوا عليها لعقود، قبل أن تنهار في السنوات الأخيرة بانكشاف حقيقة مشروعهم الإرهابي والانتهازي.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN15012022000110011019ID1103544005


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.