Wednesday, 19 January 2022 02:07 GMT

الاردن - الزراعة: خطة تنمية زراعية شاملة خلال الأيام المقبلة .. إضافة 1 وأخيرة

(MENAFN- Jordan News Agency)

وحول التحديات التي يواجهها سوق التصدير الزراعي، أشار الحنيفات الى ان التصدير مازال دون مستوى الطموح إلا أننا سنسعى جاهدين هذا العام لاستحداث آليات جديدة للتصدير والتسويق والتعبئة والتدريج وتكثيف العمل على الأسواق التقليدية في الدول ليكون للوزارة موطئ قدم في الدول ذات الأسواق المستهدفة، وايجاد آلية جديدة للنقل الجوي عالي التكلفة، وسيتم العمل على زيادة الكميات المبردة كون الحكومة أعفت قطاع التبريد من الضرائب والرسوم.
واضاف انه سيتم إنشاء مركز تعبئة وتبريد وتدريج لإيجاد مسار مواز للاستثمار في دول الخليج بالتعاون مع شركة التسويق الأردنية الفلسطينية، مبينا أن الوزارة تسعى حثيثاً لزيادة الصادرات الزراعية وإقامة العلاقات التجارية مع الدول على أساس المنفعة المتبادلة والتعامل بالمثل في تبادل المنتجات الزراعية، وكذلك تم إعطاء اولوية استيراد الموز خلال فترة الاستيراد التكميلي من لبنان مقابل استيراد الخضروات من الأردن، وبناء على هذا التوجه فقد قام الجانب اللبناني بإلغاء رخص الاستيراد من الأردن والتعامل معها بشكل تلقائي ودون رخص مسبقة.
ولفت إلى أن الوزارة وجهت نقابة مصدري الخضار والفواكه الأردنية للتواصل مع نظرائهم اللبنانيين بغية تصدير المنتجات الزراعية الاردنية الى لبنان دون رخص مسبقة. كما عملت الوزارة على تسهيل مهمة المزارعين المصدرين المرتبطة بأسعار صرف الدولار، وتم خلال منتصف الأسبوع الماضي تسيير أول إرسالية تجريبية ليتسنى استكمال عملية التصدير وفق آليات التعامل بالمثل، ويأتي هذا التوجه ضمن خطط وزارة الزراعة في رفع الصادرات الزراعية.
وبمناسبة يوم الشجرة الذي يصادف، اليوم السبت، قال الحنيفات إن الاحتفال بهذا اليوم يجب أن يخرج من اطار التنظير والاحتفال الشكلي إلى نشاطات تؤتي أكلها بشكل مستدام. وتحدث الحنيفات عن آليات عمل الوزارة والتي ستنقل التحريج نقلة نوعية، التزاماً بتعهد الأردن في مؤتمر غلاسكو للتغير المناخي والذي يقضي بزراعة 110 ملايين شتلة خلال الأعوام العشرة المقبلة، مرجحا أن الإنجاز سيتم بوقت أقل وذلك لاستحداث الوزارة لآلية جديدة للتحريج من خلال طرح عطاءات للتحريج خاصة بكل منطقة. وستكون العطاءات الحرجية تحت مظلة ورقابة وزارة الزراعة وديوان المحاسبة، ومن خلال تشغيل ابناء المجتمع المحلي في العطاء، وذلك من خلال زراعة الأشتال ورعايتها لمدة لا تقل عن ستة أشهر وبعدها تشتريها الوزارة بسعر مناسب لضمان استدامة التحريج، موضحا ان الوزارة حفزت ابناء المجتمع المحلي من خلال توفير الأشتال بسعر رمزي، وتم صرف قرابة 7 ملايين على التشجير لضمان ما لا يقل عن مليون شتلة سنويا. وقال الحنيفات انه لضمان الاستدامة في التحريج لابد من مصدر مياه دائم واستحداث آليات توفر المياه كالحصاد المائي أو آلية الشرنقة التي تسقى مرة واحدة كل ستة اشهر وتبقى التربة رطبة، ونجحت هذه التجربة بزراعة شتلة الهيشي حيث تمت زراعة 40 دونما، وسيتم زراعة ألف دونم منها بطريقة الشرنقة الموَفرة للمياه والصديقة للبيئة والتي أثبتت نجاحا بنسبة 99.9 بالمئة. وبين أن الوزارة نجحت بالحد من حرائق الغابات وخفض التعديات بنسبة 40 بالمئة خلال عام 2021، مؤكدا أن الوزارة استطاعت كسب ثقة وتعاون المجتمع المحلي المجاور للغابات من خلال توزيع الحطب مجانا على فقراء المنطقة وابقاء حطب كل منطقة فيها، وذلك حفاظا على الثروة الحرجية وليس الهدف البيع والربح من التقليم والتحطيب. وسيتكلل اليوم انجاز الوزارة بزراعة 500 الف شجرة عكفت على زراعتها في مختلف مناطق المملكة، وكل منطقة بأشتال تتناسب وبيئتها. وأشار الوزير إلى الطريق الصحراوي الذي تمت فيه زراعة اشتال صغيرة لتتأقلم مع البيئة من خلال الحصاد المائي وزراعة الجذر في عمق يصل إلى 70 سنتمترا، ليستفيد الجذر من كل قطرة ماء، وبهذه الآليات تكون الوزارة احتفلت بيوم الشجرة من خلال أنشطة تخدم التوسع بالرقعة الخضراء في محاولات جادة للتصدي للتصحر والجفاف.
-- (بترا) رح/اص/ب ط15/01/2022 10:05:38

MENAFN15012022000117011021ID1103543601


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية