Wednesday, 19 January 2022 01:52 GMT

الاردن - نصيحة الحسين الراحل لشاه ايران

(MENAFN- Khaberni)

خبرني - نقل الفريق الركن المتقاعد موسى العدوان رواية الدكتور محمد الحموري التي جاء على ذكرها في كتابه الموسوم بـ 'المتطلبات الدستورية والقانونية لإصلاح حقيقي' بشأن نصيحة قدمها الملك الحسين الراحل، لشاه إيران محمد رضا بهلوي.

وفي التفاصيل التي استحضرها العدوان في منشور له الجمعة، يقول الحموري إنه حضر إلى مكتبه أحد الأشخاص المقربين من الملك الحسين حول مسألة قانونية، وفي حديثه مع ضيفه في الشأن العام قال الرجل:

' كنت مع المرحوم الملك حسين، في آخر زيارة له إلى شاه إيران. وعرض الملك في اجتماعه مع الشاه، ما يتناهى إلى علمه عن الأحوال في إيران، وعن أثر خطابات آية الله الخميني، التي تصل تسجيلاتها إلى الشعب الإيراني، ناصحا بأن يقوم الشاه بزيارة آيات الله في قم، لسماعهم والوصول إلى تسوية معهم، مؤكدًا له أنه على استعداد أن يصحبه إليهم، لما بينه وبينهم من صلة قربى ورحم كأبناء عمومة له '.
وما أن انتهى الملك من حديثه، هز الشاه رأسه مبتسما وقال : ' لا داعي لأن أعطي ساكني قم أكبر من حجمهم، فأنا أعرف جيدا حجمهم ومحدودية أثرهم، ولن يستطيعوا فعل ما يؤذي، ثم من هو هذا الخميني الذي تتناقل بعض الأخبار، أنه يمكن أن يحرك شعبي ضدي وهو في باريس ؟ إطمئن يا جلالة الملك، فأجهزة الدولة قادرة عليهم إن تمادوا '.
وزاد ضيف مكتبي، حاول الملك بأدب جم تحريك عناد الشاه، إلا أنه لم يستطع. وعندما غادرنا قال رحمة الله عليه أمامي : ' ليس هناك حاكم يسلك طريق تحدي شعبه أو يتجاهله، يمكن أن يستمر بالحكم، فقد وصل الشاه آخر الطريق، وأمره مسألة وقت '. انتهى .

وعلق العدوان على الحادثة: 'رحم الله الملك حسين، الذي حاول أن ينصح صديقه الحاكم المستبد شاه إيران، ولكنه لم يستجب للنصيحة المخلصة، فركب رأسه وخاصم شعبه، ثم رأيناه معلقا بطائرته في السماء يو م 16 يناير 1979، بعد أن ضاقت به الدنيا، باحثا عن مستقر يؤيه على وجه الأرض.


وأكمل العدوان 'نصيحة الملك حسين، في عدم تحدي الحاكم لشعبه، لم تكن موجهة لشاه إيران فحسب، بل كانت موجهة لكل حاكم مستبد في مختلف أنحاء العالم، داعيا لتصالحه مع شعبه وعدم مناصبته العداء. وبعكس ذلك . . ستكتب له نهاية مأساوية أمام شعبه، مهما بلغ من القوة والجبروت، ومهما كانت قدرات أجهزته الأمنية من تسلط وزج للناس في السجون والمعتقلات. 


وأضاف: للحقيقة، فإن هذ النصيحة العامة، من رجل حكيم مثل الحسين، الذي قاد بلاده وسط الأنواء والعواصف الخطيرة، لما يزيد عن 47 عامًا، تشكل عبرة وموعظة لكل معتبر من حكام هذا الزمان، الذي لا يرى ولا يسمع ولا يستجيب لأصوات شعبه المكلوم . . !

#نصيحة #الحسين #الراحل #لشاه #ايران

MENAFN15012022000151011027ID1103543490


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية