Wednesday, 19 January 2022 08:43 GMT

البحرين - بحرينية من أصول فرنسية تدشن جمعية تعمق الصداقة بين الشعبين

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

انتقلت‭ ‬سيغولين‭ ‬للعيش‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بعدما‭ ‬أقنعها‭ ‬زوجها‭ ‬إثر‭ ‬إنهائه‭ ‬دراسة‭ ‬ماجستير‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬في‭ ‬فرنسا،‭ ‬والذي‭ ‬قدم‭ ‬لكل‭ ‬الفرنسيين‭ ‬الذين‭ ‬التقوه‭ ‬صورة‭ ‬رائعة‭ ‬عن‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬واهتمامها‭ ‬بتنمية‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬ونشر‭ ‬مبادئ‭ ‬التسامح‭ ‬والتعايش‭.‬

وقالت‭ ‬سيغولين‭: ‬‮«‬لم‭ ‬أتوان‭ ‬عن‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬رفع‭ ‬علم‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المحافل‭ ‬والمناسبات‭. ‬والآن‭ ‬قررت‭ ‬أن‭ ‬أسهم‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الشعبين‭ ‬الصديقين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنشاء‭ ‬جمعية‭ ‬الصداقة‭ ‬البحرينية‭ ‬الفرنسية،‭ ‬لأنه‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يجمع‭ ‬هذين‭ ‬الشعبين‭ ‬الصديقين‭ ‬جمعية‭ ‬تحتضنهم‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الجمعيات‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تجتمع‭ ‬فيها‭ ‬الصداقة‭ ‬بين‭ ‬الشعب‭ ‬البحريني‭ ‬وشعوب‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‮»‬‭.‬

وتابعت‭: ‬‮«‬وجدت‭ ‬شعب‭ ‬البحرين‭ ‬شعبا‭ ‬عريقا‭ ‬ومثقفا‭ ‬وكريما‭ ‬ومنفتحا‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الشعوب‭ ‬والحضارات‭ ‬والثقافات‭ ‬الأخرى،‭ ‬ويحب‭ ‬استقبال‭ ‬الشعوب‭ ‬الأخرى‭ ‬ومساعدتهم،‭ ‬كما‭ ‬وجدت‭ ‬بهم‭ ‬طيبة‭ ‬وأصالة‭ ‬وتواضعا‭ ‬ومحبة‭ ‬لم‭ ‬أجد‭ ‬مثلها‭ ‬لدى‭ ‬شعوب‭ ‬جميع‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬زرتها‭. ‬ولا‭ ‬أخفي‭ ‬تأثري‭ ‬عندما‭ ‬لاحظت‭ ‬اهتمام‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬مواطني‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بالثقافة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬ما‭ ‬جعلني‭ ‬أنظم‭ ‬دروسا‭ ‬مجانية‭ ‬لتعليم‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬وبعدها‭ ‬أصبحت‭ ‬أدعو‭ ‬الفرنسيين‭ ‬من‭ ‬الأهل‭ ‬والأصدقاء‭ ‬لزيارة‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الرائع‭ ‬ومشاركتي‭ ‬التجربة‮»‬‭.‬

وأضافت‭: ‬‮«‬كما‭ ‬استطعت‭ ‬أن‭ ‬أحقق‭ ‬حلمي‭ ‬بإنشاء‭ ‬كافيه‭ ‬فرنسي‭ ‬ينقل‭ ‬مرتاديه‭ ‬إلى‭ ‬الأجواء‭ ‬الفرنسية‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬أطلقت‭ ‬عليه‭ (‬كافيه‭ ‬سيغو‭) ‬ويقع‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الدبلوماسية،‭ ‬وشاركني‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الحلم‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المستثمرين‭ ‬البحرينيين،‭ ‬وأشكرهم‭ ‬على‭ ‬دعمهم‭ ‬وثقتهم‮»‬‭.‬

وأشارت‭: ‬‮«‬تشرفت‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬إقامتي‭ ‬بدعوتي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬قناة‭ ‬البحرين‭ ‬الفضائية‭ (‬الأجنبية‭) ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مناسبة‭ ‬للتحدث‭ ‬عن‭ ‬مواضيع‭ ‬مختلفة،‭ ‬وكذلك‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬مقطع‭ ‬مصوّر‭ ‬معد‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ (‬الإدارة‭ ‬العامة‭ ‬للمرور‭) ‬وآخر‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية،‭ ‬وبفضل‭ ‬إقامتي‭ ‬وعلاقتي‭ ‬الطيبة‭ ‬مع‭ ‬المجتمع‭ ‬البحريني‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ (‬تمثيل‭ ‬الثقافة‭ ‬ونمط‭ ‬الحياة‭ ‬الفرنسي‭) ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬من‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬لـِ‭ ‬بتي‭ ‬جورنال‮»‬‭. ‬

ولفتت‭: ‬‮«‬أود‭ ‬أن‭ ‬أعبر‭ ‬عن‭ ‬إعجابي‭ ‬بسياسة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬المتسامحة‭ ‬والمنفتحة‭ ‬على‭ ‬الشعوب‭ ‬الأخرى،‭ ‬وعن‭ ‬بالغ‭ ‬إعجابي‭ ‬بدور‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬قيم‭ ‬ومبادئ‭ ‬التعايش‭ ‬وحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬وتركيز‭ ‬جلالته‭ ‬على‭ ‬تأسيس‭ ‬نظام‭ ‬إقليمي‭ ‬شامل‭ ‬لحماية‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬عبر‭ ‬اقتراح‭ ‬إنشاء‭ ‬المحكمة‭ ‬العربية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تأسيس‭ ‬مركز‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬العالمي‭ ‬للتعايش‭ ‬السلمي،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬جلالته‭ ‬المشهود‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬البحرينية‭ ‬الفرنسية‮»‬‭. ‬

وعبرت‭ ‬عن‭ ‬إعجابها‭ ‬بتوجيهات‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬ودوره‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬الدولة‭ ‬ورقيها،‭ ‬إذ‭ ‬اعتبرت‭ ‬سموه‭ ‬شخصية‭ ‬قيادية‭ ‬فريدة‭ ‬نقلت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الازدهار‭ ‬والتقدم،‭ ‬مقدرة‭ ‬جهود‭ ‬سموه‭ ‬في‭ ‬استقطاب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬لمملكة‭ ‬البحرين‭ ‬وتنمية‭ ‬البنية‭ ‬التحتية،‭ ‬وشكرت‭ ‬سموه‭ ‬على‭ ‬إدارة‭ ‬أزمة‭ ‬الوباء‭ ‬بصورة‭ ‬متميزة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬مثيل،‭ ‬وبتفوق‭ ‬على‭ ‬الدول‭ ‬المتقدمة‭.‬

وأشادت‭ ‬بدور‭ ‬صاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة‭ ‬بنت‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ودعمها‭ ‬الكبير‭ ‬للمرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المجالات،‭ ‬إذ‭ ‬قالت‭: ‬‮«‬أعجبتني‭ ‬الكلمات‭ ‬التي‭ ‬ألقتها‭ ‬سموها‭ ‬باللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬‮«‬سعفة‭ ‬الحرية‮»‬‭ ‬في‭ ‬باريس،‭ ‬وذلك‭ ‬خلال‭ ‬دعم‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬للحرية‭ ‬الدينية‭ ‬واحترام‭ ‬الأديان‭ ‬وحقوق‭ ‬المرأة،‭ ‬والإشادة‭ ‬تمتد‭ ‬إلى‭ ‬دور‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬التنمية،‭ ‬إنه‭ ‬لأمر‭ ‬جميل‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬المرأة‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬أعلى‭ ‬المناصب‭ ‬كرئيسة‭ ‬وعضو‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬ووزيرة‭ ‬وسيدة‭ ‬أعمال‭ ‬ناجحة‮»‬‭.‬

وأعربت‭ ‬عن‭ ‬خالص‭ ‬تقديرها‭ ‬لسمو‭ ‬الشيخ‭ ‬ناصر‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ممثل‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬للأعمال‭ ‬الإنسانية‭ ‬وشؤون‭ ‬الشباب،‭ ‬إذ‭ ‬لاحظت‭ ‬جهوده‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الشباب‭ ‬البحريني‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬حيث‭ ‬لسموه‭ ‬تأثير‭ ‬إيجابي‭ ‬ومتميز‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المحافل‭ ‬الرياضية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والإنسانية‭ ‬والعلمية‭ ‬والثقافية،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬لسموه‭ ‬دورا‭ ‬مهما‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬اسم‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬الرياضية‭ ‬الدولية،‭ ‬ولا‭ ‬أخفي‭ ‬أني‭ ‬من‭ ‬مشجعي‭ ‬فريق‭ ‬البحرين‭ ‬فيكتوريوس‭ ‬البحرين‭ ‬للدراجات‭ ‬وسعيدة‭ ‬جدا‭ ‬بحصوله‭ ‬على‭ ‬المركز‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬طواف‭ ‬فرنسا‭ ‬العام‭ ‬الماضي‮»‬‭. ‬

وأضافت‭: ‬‮«‬بصفتي‭ ‬مستثمرة،‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬جميع‭ ‬المشاريع‭ ‬المقامة‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬تحظى‭ ‬بدعم‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬متابعتي‭ ‬لما‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬القارات‭ ‬فإني‭ ‬أعتبر‭ ‬أن‭ ‬الحزمة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬لمواجهة‭ ‬الوباء‭ ‬تعتبر‭ ‬الأفضل‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬والعالم،‭ ‬ودوما‭ ‬أؤمن‭ ‬بالمستقبل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬المشرق‭ ‬لجزيرة‭ ‬المحبة،‭ ‬وبسرعة‭ ‬التعافي،‭ ‬لكون‭ ‬هذه‭ ‬الدولة‭ ‬متميزة‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الأزمات‮»‬‭. ‬

 

MENAFN15012022000055011008ID1103542803


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية