Wednesday, 19 January 2022 07:18 GMT

البحرين - نافذة فنية

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej)

أوقف‭ ‬وانت‭ ‬بتكلمني‭:‬ ‭ ‬قام‭ ‬الصحفي‭ ‬المصري‭ ‬ومقدم‭ ‬البرنامج‭ ‬مفيد‭ ‬فوزي‭ ‬بإحراج‭ ‬مذيعة‭ ‬ام‭.‬بي‭.‬سي‭. ‬مصر‭ ‬واسمها‭ ‬ياسمين‭ ‬عز،‭ ‬فعندما‭ ‬جلس‭ ‬على‭ ‬الكرسي‭ ‬لإجراء‭ ‬اللقاء‭ ‬قال‭ ‬لها‭ ‬ممكن‭ ‬أقول‭ ‬كلمة‭: ‬‮«‬لما‭ ‬انا‭ ‬دخلت‭ ‬كان‭ ‬ينبغي‭ ‬عليك‭ ‬ان‭ ‬تقفي‭ ‬للترحاب‭ ‬بي‭ ‬ليس‭ ‬لأني‭ ‬ذلك‭ ‬الاسم‭ ‬الكبير‭ ‬ولا‭ ‬صاحب‭ ‬الشهرة‭ ‬ولكنني‭ ‬من‭ ‬ابناء‭ ‬هذه‭ ‬المهنة‭ ‬ولكن‭ ‬يغفر‭ ‬لك‭ ‬صغر‭ ‬سنك‭ ‬وهدوؤك‭ ‬ولبسك‭ ‬الملائكي،‭ ‬ولكني‭ ‬كنت‭ ‬سوف‭ ‬اصبح‭ ‬اكثر‭ ‬سعادة‭ ‬لو‭ ‬وقفت‭ ‬للترحاب‭ ‬بي‮»‬،‭ ‬واستأذنت‭ ‬المذيعة‭ ‬بكل‭ ‬ادب‭ ‬للرد‭ ‬وقالت‭: ‬‮«‬عدم‭ ‬وقوفي‭ ‬للترحاب‭ ‬بحضرتك‭ ‬كان‭ ‬بسبب‭ ‬السماعات‭ ‬والأجهزة‭ ‬الموصلة‭ ‬للصوت‭ ‬اعاقتني‭ ‬ارجو‭ ‬المعذرة‮»‬،‭ ‬فرد‭ ‬مفيد‭ ‬فوزي‭: ‬‮«‬مقبول‭ ‬العذر‭ ‬والبراءة‮»‬‭... ‬هذه‭ ‬مشكلة‭ ‬الأسماء‭ ‬الكبيرة‭ ‬اغلبهم‭ ‬يعتقد‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬احترامه‭ ‬وتقديره،‭ ‬وكان‭ ‬رد‭ ‬المذيعة‭ ‬صاعقا‭ ‬ومحرجا‭ ‬له،‭ ‬فهذا‭ ‬التسرع‭ ‬مشكله‭ ‬وخصوصاً‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬على‭ ‬الهواء‭ ‬مباشرة‭.‬

زوجة‭ ‬الفنان‭ ‬عمر‭ ‬خورشيد‭: ‬ كشفت‭ ‬قبل‭ ‬وفاتها‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬وقبل‭ ‬رحيلها‭ ‬بأيام‭ ‬قليلة‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬تلفزيوني‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬صاحبة‭ ‬السعادة‭ ‬تقديم‭ ‬الفنانة‭ ‬اسعاد‭ ‬يونس‭ ‬أن‭ ‬زوجها‭ ‬الفنان‭ ‬عمر‭ ‬خورشيد‭ ‬مات‭ ‬مقتولاً،‭ ‬ولم‭ ‬تبين‭ ‬الجهة‭ ‬التي‭ ‬قتلته‭ ‬فهو‭ ‬ليس‭ ‬سياسيا‭ ‬ليقتل‭ ‬ولكن‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬كان‭ ‬معبود‭ ‬النساء‭ ‬والله‭ ‬اعلم‭.‬

أحلام‭ ‬تشكو‭ ‬الكبيسي‭: ‬ على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬شكت‭ ‬المطربة‭ ‬أحلام‭ ‬من‭ ‬تمييز‭ ‬المطرب‭ ‬القطري‭ ‬فهد‭ ‬الكبيسي‭ ‬في‭ ‬إجراءات‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬اثناء‭ ‬قدومهما‭ ‬الى‭ ‬الكويت‭ ‬لإحياء‭ ‬حفل‭ ‬إحدى‭ ‬العائلات‭ ‬الكبيرة،‭ ‬والقصة‭ ‬تناولتها‭ ‬كل‭ ‬الصحف‭ ‬ولن‭ ‬اتطرق‭ ‬إليها‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬يعنيني‭ ‬في‭ ‬الامر‭ ‬انها‭ ‬بهذه‭ ‬الشكوى‭ ‬فتحت‭ ‬الباب‭ ‬للهجوم‭ ‬على‭ ‬اهل‭ ‬الفن‭ ‬وأخذ‭ ‬الموضوع‭ ‬منحى‭ ‬آخر؛‭ ‬فقد‭ ‬هاجم‭ ‬الحاقدون‭ ‬والمتربصون‭ ‬بأهل‭ ‬الفن‭ ‬الفنانين‭ ‬وصبوا‭ ‬حقدهم‭ ‬علـى‭ ‬مكانة‭ ‬الفنان‭ ‬والتعامل‭ ‬معه‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬والأجور‭ ‬التي‭ ‬تدفع‭ ‬لهم‭... ‬عموماً‭ ‬أقول‭ ‬لمهاجمي‭ ‬اهل‭ ‬الفن‭: ‬هناك‭ ‬منافقون‭ ‬يأخذون‭ ‬اجرا‭ ‬اكبر‭ ‬وامتيازات‭ ‬اكبر،‭ ‬فهؤلاء‭ ‬من‭ ‬يجب‭ ‬مهاجمتهم‭.‬

فرصة‭ ‬أسعدتني‭:‬ ‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬ديسمبر‭ ‬الماضي‭ ‬قدمت‭ ‬فقرة‭ ‬غنائية‭ ‬بسيطة‭ ‬مدتها‭ ‬دقيقة‭ ‬ونصف‭ ‬الدقيقة‭ ‬في‭ ‬احد‭ ‬الاستوديوهات‭ ‬الخاصة‭ ‬وأسعدني‭ ‬وقوفي‭ ‬امام‭ ‬الميكروفون‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬التوقف،‭ ‬والمشكلة‭ ‬اصبح‭ ‬العمل‭ ‬الفني‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬معدوما‭ ‬وهذا‭ ‬امر‭ ‬محزن‭ ‬جداً،‭ ‬وجميع‭ ‬الأبواب‭ ‬مغلقة‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الفنان‭ ‬والمبدع،‭ ‬ومنذ‭ ‬عودتي‭ ‬الى‭ ‬البحرين‭ ‬منذ‭ ‬6‭ ‬سنوات‭ ‬تقريباً‭ ‬وأنا‭ ‬لا‭ ‬اعمل،‭ ‬وهذه‭ ‬المرارة‭ ‬لست‭ ‬انا‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬اعيشها‭ ‬بل‭ ‬اغلب‭ ‬الفنانين‭ ‬البحرينيين‭ ‬الذين‭ ‬يعتمدون‭ ‬كلياً‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬الفني‭ ‬كمصدر‭ ‬رزق‭ ‬لهم‭ ‬ولعائلاتهم‭... ‬الحمد‭ ‬لله‭ ‬انا‭ ‬شخصياً‭ ‬منذ‭ ‬دخولي‭ ‬المجال‭ ‬الفني‭ ‬واجهت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المصاعب‭ ‬ولكني‭ ‬تجاوزتها‭ ‬لاعتقادي‭ ‬أن‭ ‬الأمور‭ ‬لا‭ ‬تظل‭ ‬كما‭ ‬هي‭ ‬ابدا‭. ‬

‭ ‬خبر‭ ‬غريب‭ ‬جدا‭:‬ ‭ ‬أعلنت‭ ‬الفنانة‭ ‬فيفي‭ ‬عبده‭ ‬على‭ ‬حسابها‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬أنها‭ ‬سوف‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬احد‭ ‬منتجعات‭ ‬ابوظبي‭ ‬وحددت‭ ‬سعر‭ ‬1100‭ ‬درهم‭ ‬للمقابلة‭ ‬الواحدة‭ ‬للشخص‭ ‬الواحد‭ ‬والاسعار‭ ‬تتفاوت‭ ‬بحسب‭ ‬الفئه‭ ‬التي‭ ‬تختارها،‭ ‬وهذه‭ ‬الأسعار‭ ‬للقاء‭ ‬والتصوير‭ ‬مدة‭ ‬ساعتين‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬الـ11‭ ‬صباحاً‭ ‬الى‭ ‬الـ1‭ ‬ظهراً‭... ‬اثار‭ ‬هذا‭ ‬الإعلان‭ ‬جدلاً‭ ‬واسعاً‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬وكان‭ ‬اغلبه‭ ‬استنكارا‭ ‬وغضبا‭. ‬

شمس‭ ‬البحرين‭: ‬ كانت‭ ‬حلقة‭ ‬صباح‭ ‬أمس‭ ‬الخميس‭ ‬مبهجة‭ ‬وخصوصاً‭ ‬ان‭ ‬المذيعة‭ ‬دلال‭ ‬العلوي‭ ‬والمذيع‭ ‬عبدالله‭ ‬الحسيني‭ ‬خرجا‭ ‬بالبرنامج‭ ‬الى‭ ‬الشارع‭ ‬وقدما‭ ‬فقرة‭ ‬خفيفة‭ ‬وطبيعية‭ ‬تعكس‭ ‬سنهما‭ ‬وروح‭ ‬الشباب‭ ‬فيهما‭... ‬ارجو‭ ‬الاستمرار‭ ‬والخروج‭ ‬من‭ ‬النمطية‭.‬

حكايات‭ ‬بحرينية‭ ‬فنية‭ ‬الحلقة‭ (‬118‭) ‬المطرب‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬بورقبه‭ ‬1915‭-‬1968م‭:‬ ‭ ‬اشتهر‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬بورقبه‭ ‬كثيراً‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬غنائه‭ ‬في‭ ‬دور‭ ‬الطرب‭ ‬المختلفة‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬ووصل‭ ‬اسمه‭ ‬الى‭ ‬مسؤول‭ ‬العلاقات‭ ‬في‭ ‬اذاعة‭ ‬النيل‭ ‬محمد‭ ‬القحطاني‭ ‬الذي‭ ‬اتفق‭ ‬معه‭ ‬ان‭ ‬يغني‭ ‬في‭ ‬إذاعة‭ ‬الحلفاء‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬بريطانيا‭ ‬تقوم‭ ‬بتمويلها‭ ‬وذلك‭ ‬عام‭ ‬1940م‭ ‬وقد‭ ‬نجح‭ ‬بورقبه‭ ‬في‭ ‬فقراته‭ ‬الفنية‭ ‬التي‭ ‬يقدم‭ ‬فيها‭ ‬مزيجا‭ ‬من‭ ‬الأغنيات‭ ‬مثل‭ ‬الأصوات‭ ‬والاغنيات‭ ‬اليمنية‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بتطويرها‭ ‬لتناسب‭ ‬الذوق‭ ‬البحريني‭ ‬والخليجي،‭ ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬1949م‭ ‬سجل‭ ‬اول‭ ‬أسطوانة‭ ‬للشركة‭ ‬العربية‭ ‬للأسطوانات‭ ‬لأصحابها‭ ‬عبدالحسين‭ ‬وعبدالرحمن‭ ‬ابناء‭ ‬محمود‭ ‬الساعاتي‭ ‬اللذين‭ ‬احضرا‭ ‬آلة‭ ‬التسجيل‭ ‬من‭ ‬بريطانيا‭ ‬عام‭ ‬1948م‭ ‬لبدء‭ ‬صفحة‭ ‬جديدة‭ ‬لانطلاق‭ ‬الغناء‭ ‬البحريني‭ ‬والخليجي‭ ‬من‭ ‬البحرين‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬كانت‭ ‬العراق‭ ‬والهند‭ ‬وسوريا‭ ‬قبلة‭ ‬مطربي‭ ‬الخليج،‭ ‬وقد‭ ‬سجل‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬بورقبه‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬شركات‭ ‬الأسطوانات‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬فقد‭ ‬سجل‭ ‬لشركة‭ ‬قورجي‭ ‬ثم‭ ‬لشركة‭ ‬إبراهيم‭ ‬فون‭ ‬وأسطوانات‭ ‬الشرق‭ ‬وطه‭ ‬فون‭ ‬وسالم‭ ‬فون‭ ‬وبعدها‭ ‬سجل‭ ‬أسطوانات‭ ‬بلاستيك‭ ‬في‭ ‬أوائل‭ ‬الستينيات‭ ‬لشركة‭ ‬عمر‭ ‬الخيام‭ ‬لصاحبها‭ ‬عبدالكريم‭ ‬الساعاتي‭ ‬وكذلك‭ ‬سجل‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬لشركة‭ ‬الأسطوانات‭ ‬القطرية‭ ‬في‭ ‬قطر‭... ‬يتبع‭. ‬

أجمل‭ ‬الابيات‭:‬ ‭ ‬من‭ ‬جماليات‭ ‬النصوص‭ ‬الغنائية‭ (‬يا‭ ‬زمن‭ ‬العجايب‭)‬،‭ ‬كلمات‭: ‬خالد‭ ‬الفيصل‭ ‬لحن‭ ‬وغناء‭: ‬محمد‭ ‬عبده‭:‬

لو‭ ‬تفيد‭ ‬المدامع‭ ‬كان‭ ‬أسيل‭ ‬نهر

مير‭ ‬كثر‭ ‬التوجع‭ ‬والدمع‭ ‬ما‭ ‬يفيد

طاولتني‭ ‬همومي‭ ‬مع‭ ‬طويل‭ ‬السهر

ما‭ ‬تحمل‭ ‬ضلوعي‭ ‬لو‭ ‬ضلوعي‭ ‬حديد

MENAFN15012022000055011008ID1103542660


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية



آخر الأخبار