Friday, 28 January 2022 11:00 GMT

فلسطين - بالإجماع… فيلم“أميرة” مدبّر مخابراتيا وصرف عليه أموالا طائلة

(MENAFN- Palestine News Network )

بيت لحم/PNN– نجيب فراج– لم تكن صدفة أن يحتل فيلما مغمورا بممثلين مغمورين وبشركة إنتاج ومخرج ايضا كلهم بدون شهرة وتاريخ كل هذا الضجيج وكل هذه المساحة لولا انه اساء الى قيم وطنية نضالية انسانية في عمق فلسطين الوطن والشعب والتاريخ بحسب الكثير من النشطاء والكتاب والمواطنين العاديين.

اثار الفيلم المشترك“فلسطيني واردني ومصري” استنكارا عارما وطالب بعض النشطاء ليس وقفه فحسب بل محاسبة المتطورين فيه لانهم شاركوا في مؤامرة لتشويه النضال الفلسطيني وابداعاته ورسالته الاخلاقية ، بل ذهب العديد من النشطاء الى اتهام الفيلم واسرته من اوله الى اخره بانه مدبر من قبل المخابرات الاسرائيلية وصرف عليه اموالا طائلة ولم يكن صدفه ان يتم ترشيحه فورا الى جائزة الاوسكار الدولية للعام 2022 اذ انه ليس من السهوله ان يترشح اي فيلم لهذه الجائزة.

وقد استنكرت العديد من الجهات الفلسطينية والاردنية ومن بينهم فنانون كالفنانة العريقة جولييت عواد بطلة مسلسل التغريبة الفلسطينية الذين تناول قضية النكبة واللجوء التي شنت هجوما عنيفا على الفيلم ، مؤكدة على ان جميع القائمين على الفيلم يستحقون الضرب بالأحذية.

وقالت“عواد” في تصريحات لوكالة“شهاب” الفلسطينية، أن فيلم“أميرة” يعتبر“من أقذر أنواع التطبيع” مع الاحتلال الإسرائيلي. داعية إلى منع عرضه نهائيا.

وأضافت“عواد” في هجومها بالقول أن منتجي وممثلي الفيلم“بدهم ضرب بالأحذية ويجب عقابهم من قبل الشعب وأهالي الأسرى (..) يا عيب الشوم صحيح إنهم ما يستحوا”.

وقالت عواد :“فيلم أميرة يصنف ضمن أقذر أنواع التطبيع مع المحتل . المفروض يتم وضع أسماء المنتجين والممثلين المشاركين فيه على القائمة السوداء للتطبيع”. معربة عن استغرابها من“فكرة الفيلم غير الواقعية”.

جولييت عواد تهاجم فيلم أميرة المسيء

وقالت“هؤلاء الناس كيف فكروا إنهم يعملوا وينتجوا هذا الفيلم. أنا لا أستغرب من صبا مبارك (بطلة الفيلم المسيء) لأنها شاركت من قبل في مسلسل الاجتياح التطبيعي”.

وعبرت“عواد” عن شكوكها فيمن كتب هذا الفيلم، قائلة:“أشعر أنه يهودي ويحمل الجنسية اليهودية”. داعية جميع المشاهدين إلى إدانة هذا العمل ورفضه ودعم الشعب الفلسطيني ونضاله.
واستنكرت وزارة الثقافة الفلسطينية وهيئة شؤون الاسرى ونادي الاسير الفلسطيني الفيلم واعتبرته مسيئا للنضال الفلسطيني وللقضية الفلسطينية عموما وطالبت الجهات الاردنية الرسمية بوقف الفيلم من العرض وسحبه من على الشاشات.

ولا شك فان هذا الفيلم قد جرح مشاعر عائلات الاسرى وعموم ابناء شعبنا اضافة الى انه يهدف للتأثير على الاطفال ابطال هذه النطف المحررة ولكن عزم شعبنا وتحديه وتصديه لهذه الهجمة الاسرائيلية باصابع عربية سوف يفشلها كما افشل العديد من المؤامرات بحسب عيسى قراقع رئيس هيئة الاسرى والمحررين السابق.
ولعل راي الامهات اللواتي انجبن عبر هذه النطف كان لهن الرأي الاهم حيث قالت صاحبة أول تجربة إنجاب عن طريق“النطف المهربة” أم مهند الزبن ان هذا الفيلم لا يمكن أن يزعزع إرادة عوائل الاسرى أو زوجاتهم؛ لأنهم يثقون تماما في مشروعهم ولا يتأثروا بهذا الحديث، فالاسرى الذين خاضوا أعظم بطولة وملحمة، وقادوا مشروعا نضاليا من نوع آخر يعرفون جيدا أنّ هذه رواية إسرائيلية تنطق بلسان فنانين عرب.

اما ليديا ريماوي زوجة الاسير عبد الكريم الريماوي من رام الله فقد كتبت عبر حسابها على فيسبوك : كوني ثاني زوجة اسير أنجبت عن طريق النطف المهربة وفخورة جداً بهذه التجربة، وكررتها ٣مرات ولم تنجح وعندي استعداد أن أعيدها لو سمح الأمر، فخورة بالتحدي و كسر الاحتلا،ل والرعب الذي دخل لسجن نفحة الصحراوي عند زيارتي لزوجي وأنا أحمل مجد ابن ٣ اسابيع، وقتها رايت الخوف والرعب والكسر بعيونهم، تجمع عدد كبير من الجنود حولي وجاء الصليب الأحمر الإسرائيلي ليفحصوا فعلاً هل هذا طفل ابن للا.سـ.ير، وجندي من بين الجنود يقول بصوت عالي أنا أعرف عبد الكريم من ١٢ عام من وين البيبي؟، وحرمنا من الزيارة وبقينا في ساحة السجن فهذا المشهد منحني قوة وعزة وشموخ، فخورة بصنع الأمل لزوجي وتحقيق الحلم.فلن يكسرنا فيلم ( أميرة) وسيبقى المجد مرفوع الرأس عالياً ولا أحد على وجه الأرض يقدر على التشكيك.

اما سناء دقة، زوجة الاسير وليد دقة من باقة الغربية والذي مضى على اعتقاله 35 سنة فقد“:“ابتسامة بنتي“ميلاد” النطفة المحررة، تُعادل كل القائمين على فيلم أميرة وكل دولة الاحتلال ، واضافت“ان من المؤسف ان يكون من ابناء جلدتنا العرب ادوات في ترويج هذا الفيلم الصهيوني في جوهره”.

ويقول الصحفي محمد عبد الرحمن ان الفلسطينيين يبدعون بابتكار طرقاً لتحدي الاحتلال الإسرائيلي، فإحدى هذه الطرق هى النطف المهربة أو ما تسمى بـ”سفراء الحرية”، فمن خلالها يستطيع الأسير الذي يقضي زهرة شبابه خلف القضبان من الإنجاب، وتم ابتكار طرقاً عدة لتهريب هذه النطف من داخل السجون ومنها، وضعها في غطاء قلم حبر، أو هدية صغيرة مصنوعة يدويا يتم تسليمها لذويهم، كما أن الأطفال صغار السن يمكنهم التواصل المباشر مع والدهم، وهذا يمكنه من تهريب هذه النطفة مخبئة داخل هدية صغيرة منه.

تاريخ الفكرة

وكانت بداية نجاح تهريب النطف من داخل السجون الإسرائيلية، عام (2012)، فاستطاع الأسير الفلسطينيين عام زين الدين من سكان الضفة الغربية، تهريب نطفة لزوجته تمكنت من خلالها، إنجاب طفلاً، وبعد ذلك سلك عشرات الأسرى هذا الطريق، وأنجبوا بنفس الطريقة وفي قطاع غزة، أثمرت الفكرة حتى الآن، عدداً لا بأس به من حالات الإنجاب عبر النطف المهربة.
وعلى الرغم من نجاح النطف المهربة، إلا أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى، لتحطيم الحلم الذي حلموا به، حيث ترفض السلطات الإسرائيلية استصدار أرقام بطاقات شخصية لأطفال النطف المهربة، ما يحرمهم من زيارة ذويهم في سجون الاحتلال، أو حتى السفر للخارج، ويبلغ عدد الاطفال من سفراء الحرية منذ ذلك العام الى نحو مائة سفير.

MENAFN09122021000205011050ID1103331145


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.