Friday, 21 January 2022 04:18 GMT

الإمارات - الهيئة العربية للمسرح توثق أيام قرطاج المسرحية'

(MENAFN- Al-Bayan)

أصدرت الهيئة العربية للمسرح، وبمناسبة انعقاد الدورة الثانية والعشرين من أيام قرطاج المسرحية، مجلدين توثيقيين، بعنوان (ذاكرة أيام قرطاج المسرحية – نحو خطوة عملية)، ويقع المجلدان في حوالي ألف من الصفحات، التي حملت وثائق مصورة للوائح المهرجان التنظيمية، وكتيبات، وقوائم أسماء اللجان المنظمة والتحكيمية، وكل المكرمين والمتوجين في كل دورة، وكذلك المشاركين في الندوات الفكرية ومحاورها، وقصاصات صحافية حملت نشرات ومقالات وأخباراً باللغتين العربية والفرنسية، كما حملت عدداً هاماً من صور العروض، والشخصيات الهامة التي مرت في سجل الدورات الاحدى والعشرين التي وثقها الإصدار.

الإصدار الذي تم العمل عليه على مدار ست سنوات، قام على جمعه وتقديمه الأستاذ الدكتور محمد مسعود إدريس، وساعده في ذلك د. ياسين عوني، ود. سيف الدين الفرشيشي، وساعد قيس المتهمم في توفير الصور الفوتوغرافية، وقام الحسن النفالي وعبد الجبار خمران ونصاف بن حفصية، بأعمال المراجعة.

وخلال الندوة، التي نظمها مهرجان أيام قرطاج المسرحية للاحتفاء بإطلاق الإصدار، والتي أدارها د. حاتم دربال، بحضور الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، ومدير إدارة المهرجانات الحسن النفالي، ود. محمد مسعود أدريس، صرح الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، إسماعيل عبد الله، قائلاً: أشكركم على هذا الاحتفاء، للحديث عن مشروع مشرق، تضمنته الاستراتيجية العربية لتنمية المسرح في الوطن العربي، التي أعدتها الهيئة العربية للمسرح، هذه المؤسسة التي أرادها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى للهيئة، منذ البداية، بيتاً للمسرحيين العرب.

وقد كرمت مديرة الأيام، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، بتقديم درع خاصة بهذه المناسبة.

MENAFN08122021000110011019ID1103328158


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.