Tuesday, 25 January 2022 05:10 GMT

الإمارات - عمر كمال يرد على اتهامه بإهانة مصر'

(MENAFN- Al-Bayan)

نفى الفنان المصري عمر كمال توجيه أي إهانة إلى مصر خلال حفلته الأخيرة في السعودية، بعد اتهامه من البعض بتغيير كلمات مهرجان 'بنت الجيران' من 'خمور وحشيش' لـ'تمور وحليب'.

ورد الفنان المصري عمر كمال على قرار وقفه من نقابة المهن الموسيقية بتهمة الإساءة لمصر وتحويله للتحقيق، من خلال مقطع فيديو عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، قال فيه: «أنا النهاردة فوجئت زي كل الناس من كل الصحف والمواقع كاتبين إن أنا تمت إحالتي للتحقيق من نقابة الموسيقيين ولقيت أسباب كتير جدا منها إني أسأت لمصر وأهنت مصر بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، طيب أنا أهنت مصر في إيه؟.. بسأل نفسي قالوا عمر كمال عندما سئل إن أنا قلت وأنا بهرج مع الجمهور السعودي قلت تمور وحليب إن دي تليق على الأرض المقدسة فخدوها إسقاط».


وأضاف عمر كمال: «إن أنا بقول إن السعودية أرض مقدسة وأن مصر أرض مش مقدسة ده طبعا كلام غلط، أنا مقولتش كده ومتسألتش أصلا في الموضوع ده ومقولتش حاجة زي كده ومش مسؤول عن أي صفحة تكتب كوميك أو أي تعليق تنزله بهزار، رقم واحد أنا قولت إني بهزر مع الناس وبهرج مع الجمهور السعودي، وجيت بهرج على الكلمتين اللي إحنا غيرناهم من زمان وقلت يا جماعة هشرب تمور وحليب وإن السعودية أصلا معروفة بالتمر وبالبن العربي وبالحليب، وفي العمرة بيستقبلونا بيها وأي حد راح عمل عمرة معروف الكلام ده».


وأكمل عمر: «من المنطلق ده أنا قولت كده وبهزر مع الناس والناس في بلدها عجبها ده جدا والناس صقفت وهزرت وتاني يوم برضه، وأنا مأسأتش لمصر ولا قولت حاجة تسيء لمصر أبدا، ودايما كنت بقول بعد كل أغنية صقفة لمصر أم الدنيا أنا مقولتش إن السعودية أرض مقدسة ومصر أرض وحشة وبلدنا أشرف من الشرف واللي معاه ريبورت أو فيديو وأنا بقول الكلام ده يطلعه ليا أنا مقلتش الكلام ده».

وأنهى حديثه قائلا: «الفنان عبد الحليم حافظ كان عامل أغنية قولولوا الحقيقة لما راح السعودية قال روحوله المدينة للنبي قولناله بتغني الدلع في مصر وبتروح هناك تغني أغاني دينية والدلع يليق بينا وهناك تغني الكلام المحترم علشان مصر وحشة لا خالص، متتحسبش أنا ولا هنت مصر ولا أقدر أهين مصر».

MENAFN01122021000110011019ID1103288962


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

النشرة الإخبارية