Friday, 07 October 2022 02:50 GMT

مصر - عبقرية محمد السباعى وسينمائية خالد الصديق فى جديد 'الشارقة الثقافية'

(MENAFN- Youm7) صدر أخيراً العدد (62) لشهر ديسمبر من مجلة (الشارقة الثقافية) التى تصدر عن دائرة الثقافة بالشارقة، وأكدت الافتتاحية أن الإرث اللغوي والبلاغي الذى خلفه العلماء العرب شكل جسراً للتواصل الحضارى والثقافي، من خلال انتشار مؤلفاتهم وأفكارهم ونظرياتهم فى العالم، وهى تجارب خلدها التاريخ وجعلها قمة إنجازات العرب أهمية وعطاء. 



أما مدير التحرير نواف يونس فتوقف فى مقالته عند (شخصية العام الثقافية.. جائزة التميز والتفرد) والتي تمنح من دون ترشيح لجنة تحكيم، بل بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وذلك مع بدء فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، اعترافاً بالدور الفاعل والحيوي للفائز بالجائزة، وأشار إلى أنه في الدورة الأربعين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب لهذا العام، منحت الجائزة للأديب الكويتي طالب الرفاعي، وذلك تقديراً لجهوده ونشاطه في الشأن الثقافي العربي، واعتبر أن الرفاعي يتميز في رواياته وقصصه، بقدرة على الالتقاط الفني للتفاصيل، على مستوى الحدث والمكان والشخصيات، التي نجح في سبر أغوارها ومكنوناتها الفكرية والثقافية والاجتماعية.









وفي تفاصيل العدد، بيّن يقظان مصطفى دور العرب في (صناعة الحيل) متوقفاً عند مخترعات (بنو موسى) الذين ابتكروا (100) تركيب ميكانيكي، وحاور حسن الوزاني المستشرق الأمريكي جوستان ستيرنس الذي أكد أن الإسلام جزء لا يتجزأ من الحضارة الإنسانية، أما أحمد عبدالرزاق فتناول العلاقة بين الأندلس والشرق وحضارة الغرب، وسلط محمد فؤاد علي الضوء على مدينة القناطر الخيرية التي نفذها وبناها محمد علي باشا عن فكرة لنابليون بونابرت، فيما توقف حسن بن محمد عند سحر الطبيعة في مدينة إفران التي تعد من أقدم المدن المغربية.



أمّا في باب (أدب وأدباء)؛ فتتبع أحمد فضل شبلول حضور المرأة في روايات نجيب محفوظ الذي رآها (نصف الدنيا)، وقرأت ثراء هاني سيرة الشاعر والروائي المغربي الدكتور محمد السرغيني الذي ارتاد آفاقاً لم تكن مألوفة، وكتبت زمزم السيد عن عميد الأدباء والمترجمين محمد السباعي الذي أشاد به طه حسين ورثاه العقاد، وقدمت ليندا إبراهيم مداخلة اعتبرت فيها أن نصوص منير خلف مترعة بالإحساس وفضاءات الرؤى، فيما استعرضت غنوة عباس تجربة سعد مكاوي الذي استشرف بقلمه آفاق المستقبل وعاش بين العزلة وصناعة الإبداع السردي، وأشار أمير شفيق حسانين في مقالته إلى أن إدريس جمّاع مدرسة فريدة في الشعر السوداني، بينما كتبت رويدا محمد عن الأديب والمسرحي بشر فارس أحد أعلام الفكر والثقافة العربية، واحتفى عذاب الركابي بسيرة الشاعر محمد الشحات الذي آخى بين المتباعدات واقعاً ومتخيلاً، أما رابعة الختام فكتبت عن الأديب المبدع عبدالعال الحمامصي الذي كتب القصة والرواية والنقد وعمل بالصحافة، وحاور خليل الجيزاوي الدكتور إبراهيم السعافين الذي رأى أن التكريم والجوائز تحفز على الإبداع، واستعرض عزت عمر تجليات التجريب في الرواية المعاصرة والذي يحمل في جنباته وعياً جديداً وأفكاراً جمالية، وأجرى أحمد اللاوندي مقابلة مع الناقدة الدكتورة أماني فؤاد التي وظفت مخزونها المعرفي في الكتابة النقدية وشغلتها أسئلة الطفولة والدهشة، فيما اقتفى محمد محمد مستجاب أثر الضوء في كتابات عادل عصمت الذي يقبض على اللحظات المتسربة من حياتنا، والتقى ياسين عدنان محمد إقوبعا مدير المركز المتنقل للفنون ببلجيكا الذي أكد أن المعاصرة ليست ظاهرة يحتكرها الغرب. 



وفي باب (فن. وتر. ريشة) نقرأ الموضوعات الآتية: أحلام عباس تحول الصوت والحكاية إلى لغة بصرية – حوار محمد بابا حامد، إسماعيل شموط وظف المرأة بصيغة جمالية رمزية – بقلم محمد العامري، حكاية ما وراء فيلم ( الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة فيلم تيتانيك) – بقلم أسامة عسل، (عندما يهب الأب لإنقاذ ابنه) فيلم روماني يجمع بين الواقعية والموجة الجديدة - بقلم محمد سيد أحمد، خالد الصديق وملحمته القصيدة فيلم ( بس يا بحر) – بقلم أنور محمد، نعمان عاشور.. رائد الواقعية في المسرح العربي – بقلم أنور الدشناوي، سحر موسيقا الشرق ألهم المبدعين في الغرب – بقلم عبدالله بن محمد، عظماء وقادة غيروا التاريخ وخلدتهم كتاباتهم المسرحية – بقلم محمود كحيلة.



من جهة ثانية؛ تضمّن العدد مجموعة من المقالات الثابتة، وهي: بزوغ صوت الشاعرة في الأدب الأندلسي– بقلم خوسيه ميغيل بويرتا، مشروع النهضة في كتابات رفاعة الطهطاوي- بقلم د. محمد صابر عرب، الروائي عبدالرزاق غورنح.. الجنوبي الذي هاجرت إليه جائزة الشمال الكبرى – بقلم المنصف المزغني، عبدالله الدويلة.. شاعر ينتمي إلى أكثر من مكان – بقلم رعد أمان، الأديب ناقداً – بقلم أنيسة عبود، خصوصية وهوية السرد – بقلم مصطفى عبدالله، عبدالكبير الخطيبي رائد النقد المزدوج – بقلم صالح البريني، رسول حمزاتوف.. قصيدة (داغستان) ونغمها – بقلم محمد حسين طلبي، زهير.. شاعر السلام قبل خمسة عشر قرناً – بقلم علي كنعان، حسن حنفي.. سؤال (النص – الواقع – النهضة) – بقلم د. بهيجة مصري إدلبي، السنغالي محمد مبوغارسار يخطف جائزة غونكور – بقلم نجوى بركات، لماذا تعددت الاتهامات للمتنبي – بقلم د. حاتم الصكر، التاريخانية الجديدة والأدب – بقلم د. عبدالعزيز بودين، (ينابيع البياتي) والقيمة الفنية والفكرية – بقلم أحمد يوسف داوود، الكتابة بين التشويق والقيم – بقلم ثريا عبدالبديع، الأدب والتسويق الثقافي – بقلم الأمير كمال فرج، محمد عبدالمعطي الهمشري شاعر شاطئ الأعراف البديع – بقلم د. عايدي علي جمعة، الموسيقا تخاطب الوجدان الإنساني – بقلم د. يحيى عمارة، آباء الجمال التشكيلي – بقلم نجوى المغربي، الترجمة والثقافة أداة للتواصل بين الحضارات – بقلم د. محمد خليل محمود، فيلليني أسطورة السينما العالمية – بقلم سعاد سعيد نوح، رزق الله حسون الحلبي له قصب السبق في تاريخ الصحافة العربية – بقلم ضياء الجنابي، عندما يوازي الكتاب وزنه ذهباً – بقلم مفيد أحمد ديوب، آفاق ومآلات الصحافة الإلكترونية – بقلم سوسن محمد كامل.



وفي باب (تحت دائرة الضوء) قراءات وإصدارات: ساطع الحصري وآراء ثقافية - بقلم نجلاء مأمون، ويليام شكسبير (حياته وأعماله) – بقلم ناديا عمر، المخاتلة السردية في التجربة الروائية الإماراتية – بقلم أبرار الآغا، تاريخ المسرح بين الإبداع والتلقي – بقلم إيريني سمير حكيم، (منازل السرد) للدكتور الناقد إبراهيم أبوطالب – بقلم انتصار عباس، ديناميكية الحدث وتسلسل الحكي في (البطة تعرف القمر)– بقلم مصطفى غنايم، المختار من تراث الجاحظ وأبي حيان التوحيدي – بقلم د. بن الطالب دحماني، الانزياح الشعري عند المتنبي - بقلم شعيب ملحم.



وأفرد العدد مساحة للقصص القصيرة والترجمات لكوكبة من الأدباء والمبدعين العرب، وهي: عبدالكريم المقداد (سلبي.. إيجابي) قصة قصيرة، ('سلبي .. إيجابي' عنوان مكثف لكارثة إنسانية) نقد / بقلم د. عاطف البطرس، محسن الوكيلي (سراب) قصة قصيرة، باسم سليمان (العطار) قصة قصيرة، الزهراء عبدالحميد (الخروج من العتمة) قصة قصيرة، حسام حسني بدار ( الطبيب والعمدة) قصة مترجمة، إضافة إلى (أدبيات) من إعداد فواز الشعار تضمنت جماليات اللغة وقصائد مغناة وواحة الشعر وينابيع اللغة.










MENAFN30112021000132011024ID1103275928


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.