Wednesday, 08 December 2021 11:21 GMT

مصر - ضبط 8 أطنان لحوم مذبوحة خارج المجازر بالقليوبية

(MENAFN- Youm7) واصلت أجهزة وزارة الداخلية جهودها لمكافحة جرائم الغش التجارى والسلع مجهولة المصدر وذلك إستمراراً لجهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة الجريمة بشتى صورها لاسيما جرائم الغش التجارى.

أكدت معلومات وتحريات قطاع الأمن العام بالإشتراك مع إدارة البحث الجنائى بالإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات بقطاع الشرطة المتخصصة قيام بعض الأشخاص بإقامة مجازر ومبردات حفظ اللحوم بدون ترخيص بنطاق مديرية أمن القليوبية .

عقب تقنين الإجراءات أمكن إستهدافهم وضبط (حظيرة لذبح وتداول اللحوم و 2 ثلاجة لتداول اللحوم المجمدة) عشوائية بدون ترخيص كما تم ضبط المديرين المسئولين عنهم ، وقد بلغ إجمالى المضبوطات ( 8٫34 طن لحوم مذبوحة خارج المجازر ولحوم مُجمدة بدون بيانات ومتغيرة الخواص ومقطعات دواجن مُعبأة داخل عبوات منسوبة لمجازر غير مرخصة ).

ووضع قانون العقوبات رقم 58 لسنة 1937 عقوبات تصل إلى الحبس والغرامة حال الغش فى المعاملات التجارية ، حيث نصت المادة 345 على 'الأشخاص الذين تسببوا فى علو أو انحطاط أسعار غلال أو بضائع أو بونات أو سندات مالية معدة للتداول عن القيمة المقررة لها في المعاملات التجارية بنشرهم عمداً بين الناس أخباراً أو إعلانات مزورة أو مفتراه أو بإعطائهم للبائع ثمناً أزيد مما طلبه أو بتواطئهم مع مشاهير التجار الحائزين لصنف واحد من بضاعة أو غلال على عدم بيعه أصلاً أو على منع بيعه بثمن أقل من الثمن المتفق عليه فيما بينهم أو بأي طريقة احتيالية أخرى يعاقبون بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تتجاوز خمسمائة جنيه مصري أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط، وضاعفت المادة 346 من العقوبة ونصت على ' يضاعف الحد الأقصى المقرر لعقوبة الحبس المنصوص عنها في المادة السابقة إذا حصلت تلك الحيلة فيما يتعلق بسعر اللحوم أو الخبز أو حطب الوقود والفحم أو نحو ذلك من الحاجات الضرورية'.


MENAFN26112021000132011024ID1103255179


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.