Sunday, 05 December 2021 11:28 GMT

الاردن - بريطانيا تدق ناقوس الخطر بسبب سلالة جديدة من كورونا

(MENAFN- Khaberni) خبرني - أعربت السلطات الصحية البريطانية عن القلق الشديد إزاء سلالة جديدة من فيروس كورونا انتشرت مؤخرا في جنوب إفريقيا، مرجحة أن تكون اللقاحات أقل فعالية ضدها.

وقالت وكالة الأمن الصحي البريطانية، الخميس، إن السلالة التي أطلق عليها اسم '1.1.529B' تحتوي على ما يسمى 'بروتين سبايك' وهو مختلف تماما عن البروتين الموجود في فيروس كورونا الأصلي الذي صممت لقاحات 'كوفيد-19' لمقاومته.

وتحمل السلالة الجديدة ضعف عدد التحورات في السلالة 'دلتا'، ومن بينها مرتبطة بتفادي الاستجابة المناعية الناتجة عن كل من العدوى السابقة والتطعيم، وكذلك تحورات مرتبطة بزيادة العدوى.

وقال علماء إن هناك حاجة إلى دراسات معملية لتقييم احتمالية أن تسفر التحورات عن انخفاض كبير في فاعلية اللقاحات.

وفي غضون ذلك أكد وزير الصحة البريطاني، سجيد جاويد، في تصريح صحفي: 'ما نعرفه هو أن هناك عددا كبيرا من الطفرات، وربما ضعف عدد الطفرات التي رأيناها في متغير دلتا'.

وتابع: 'وهذا من شأنه أن يشير إلى أنه قد يكون أكثر انتقالا وأن اللقاحات التي تتوفر لدينا حاليا قد تكون أقل فعالية'.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، قال علماء من جنوب إفريقيا إنهم اكتشفوا السلالة الجديدة من الفيروس المسبب لمرض 'كوفيد-19' في أعداد صغيرة، ويعملون على فهم تداعياتها المحتملة.

وصرح العلماء في مؤتمر صحفي بأن هذه السلالة تحتوي على 'مجموعة غير عادية للغاية' من التحورات، والتي تثير القلق لأنها يمكن أن تؤدي إلى تفادي الاستجابة المناعية للجسم وتجعلها أكثر قابلية للانتقال.

وعُثر على السلالة الجديدة أيضا في بوتسوانا وهونغ كونغ.

وقالت وكالة الأمن الصحي البريطانية إنه لم يتم اكتشاف أي حالات لهذه السلالة في بريطانيا وإن علماءها على تواصل مع زملائهم في جنوب إفريقيا للإطلاع على بياناتهم.

MENAFN25112021000151011027ID1103253181


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.