Wednesday, 08 December 2021 10:55 GMT

الاردن - وزراء التربية العرب يدعون لوضع سياسات للطوارئ والأزمات

(MENAFN- Khaberni) خبرني - دعا المؤتمر الثاني لوزراء التربية والتعليم العرب في دورته الـ12 الدول العربية إلى وضع سياسات وبرامج تعزز الاستجابة للتعليم في أوضاع الطوارئ والأزمات ويكون ذلك بدعم قدرة نظم التعليم على استشراف الأزمات وحسن الاستعداد لمواجهتها وحسن إدارتها وتعقب آثارها السلبية.

ودعا المؤتمر في ختام أعماله التي عقدت اليوم الخميس عن بعد من مقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) إلى وضع خطط عمل وطنية تساعد على التسريع نحو التحول إلى التعليم الشامل والجيد للجميع، وإلى العمل على تحقيق مبدأ الإنصاف والمساواة وتكافؤ الفرص وتيسير الوصول والاستفادة من التعليم الاستدراكي بتطوير طرق التكفل بالمتعلمين.

كما أوصى بتعميم استراتيجية تنمية المسرح المدرسي وتطويره وتعزيز التعاون المشترك في مجال تطوير المنظومة التربوية العامة والاهتمام بالطفولة السوية والصحة الشمولية للطفل . 

ودعا المؤتمر إلى وضع إطار عمل لتمويل التعليم عن بعد في المناهج التعليمية تعزيزاً للتعاون العربي المشترك ووضع استراتيجية عربية للتعليم الاستدراكي تراعي السياقات الاجتماعية والاقتصادية للدول العربية.

كما دعا المؤتمر الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية لتبني آليات واستراتيجيات من شأنها دعم التعليم في فلسطين عامة والقدس خاصة لضمان الحق في التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع والحد من الفاقد التعليمي بفعل الاحتلال.

وكانت أعمال المؤتمر افتتحت اليوم تحت عنوان 'التعليم الاستدراكي في الدول العربية'، بتقنية التواصل عن بعد، باستضافة من الألكسو ودولة فلسطين.

وشارك في أعمال المؤتمر 15 دولة عربية، إلى جانب حضور منظمات عربية وإقليمية.

 كما تم خلال المؤتمر تسليم رئاسة الدورة الحالية لفلسطين من دولة البحرين رئيس الدورة السابقة.

MENAFN25112021000151011027ID1103252854


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.