Sunday, 05 December 2021 07:48 GMT

مصر - بيلاروسيا: نحو 200 لاجئ ينتظرون فى مطار مينسك رحلة الإجلاء العراقية

(MENAFN- Youm7) قال وزير الدولة بمجلس الأمن البيلاروسى ألكسندر فولفوفيتش إن رحلة الإجلاء العراقية لم تصل إلى مينسك يوم الخميس، لكن حوالى 200 لاجئ ينتظرونها فى مطار بيلاروسيا، حسبما ذكرت 'سبوتنيك'. ووافقت سلطات الطيران البيلاروسية فى 25 نوفمبرعلى قيام الخطوط الجوية العراقية برحلة لإجلاء المواطنين العراقيين من بيلاروسيا الذين كانوا يحاولون الوصول إلى الاتحاد الأوروبي عبر الجمهورية، وبدأ المهاجرون في الوصول إلى مطار مينسك في الليلة السابقة، لكن الشركة ألغت الرحلة لأسباب لا تزال مجهولة. ونقلت وكالة بيلتا قوله: 'بحسب معلوماتنا، كان من المفترض أن تكون هناك رحلة إجلاء اليوم من العراق لإعادة هؤلاء اللاجئين الذين يرغبون في العودة إلى الوطن. ولم تتم الرحلة اليوم لسبب ما. ويوجد في المطار حوالي 200 مهاجر ينتظرون هذه الرحلة'. وأضاف المسؤول أن الاتحاد الأوروبى 'لا يتخذ أي إجراءات' لحل أزمة الهجرة. وفى الآونة الأخيرة، أبلغت ليتوانيا ولاتفيا وبولندا عن زيادة فى عدد المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين من الشرق الأوسط وأفريقيا على الحدود مع بيلاروسيا، واتهمت مينسك بخلق أزمة هجرة، لكن مينسك رفضت كل هذه الاتهامات. يذكرأن، حذر الرئيس البولندي، أندريه دودا، من أن الوضع في أوروبا أصبح 'خطيرا' بسبب التطورات الأخيرة على الحدود بين بلاده وبيلاروسيا، في إشارة إلى هجمات على حدود بلاده من المهاجرين.


وقال دودا، في مؤتمر صحفي اليوم مع أمين عام حلف شمال الأطلنطي 'الناتو' ينس ستولتنبرج، اليوم الخميس إن 'الوضع في أوروبا اليوم خطر بسبب التطورات على الحدود جراء تصرفات بيلاروسيا ودعم روسيا لها'، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البولندية 'بي إيه بي'.


وأضاف الرئيس البولندي أن ' الهجمات على حدودنا وضد قواتنا شنها العديد من المهاجرين في الليل وهي أحداث خطيرة'.


MENAFN25112021000132011024ID1103252793


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.