Monday, 29 November 2021 10:01 GMT

تكنولوجيات: إنترنت السلوكيات IoB

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) يُشير‭ ‬مصطلح‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬‭ ‬إلى‭ ‬جمع‭ ‬البيانات‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الأجهزة،‭ ‬بما‭ ‬يتيح‭ ‬قيمة‭ ‬مهمة‭ ‬لفهم‭ ‬سلوك‭ ‬المستخدم،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تفضيلاته‭ ‬واهتماماته‭. ‬وقد‭ ‬ساق‭ ‬‮»‬غارتنر‮«‬‭ ‬هذا‭ ‬المصطلح‭ ‬كإحدى‭ ‬التقنيات‭ ‬المتنامية‭ ‬التي‭ ‬تركّز‭ ‬على‭ ‬الأفراد،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تعزيز‭ ‬خبرات‭ ‬المستخدم‭ ‬وخصوصياته‭.‬

ومن‭ ‬الأمثلة‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬قد‭ ‬تكون‭: ‬عدادات‭ ‬السرعة‭ ‬في‭ ‬السيارة‭ ‬أو‭ ‬عدد‭ ‬مرات‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬المكابح‭ ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬أقساط‭ ‬تأمين‭ ‬بكلفة‭ ‬أقل‭. ‬من‭ ‬حيث‭ ‬المبدأ،‭ ‬يجمع‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬‭ ‬البصمات‭ ‬الرقمية‭ ‬للمستخدمين،‭ ‬ويستخدم‭ ‬تلك‭ ‬المعلومات‭ ‬لصالح‭ ‬الأعمال‭ ‬والمستهلكين‭. ‬يتوقف‭ ‬مدى‭ ‬التنفيذ‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬على‭ ‬‮»‬اللائحة‭ ‬العامة‭ ‬لحماية‭ ‬البيانات‮«‬‭.‬

إلا‭ ‬أن‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬‭ ‬ليس‭ ‬مجرد‭ ‬تقنية‭ ‬فحسب،‭ ‬حيث‭ ‬يلمح‭ ‬كثيرون‭ ‬إلى‭ ‬بداية‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬‭ ‬حوالي‭ ‬عام‭ ‬2012‭. ‬حينما‭ ‬أوضح‭ ‬أستاذ‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬‮»‬جوث‭ ‬نايمان‮«‬‭ ‬إمكانية‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬البيانات‭ ‬التفصيلية‭ ‬حول‭ ‬سلوك‭ ‬المستخدم‭ ‬عبر‭ ‬التفاعل‭ ‬مع‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬الأشياء‮«‬‭. ‬وفي‭ ‬الواقع،‭ ‬هذا‭ ‬ليس‭ ‬بالأمر‭ ‬الجديد،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬يتم‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬البيانات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تتأتى‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬الأشياء‮«‬،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭ ‬أصبح‭ ‬تحليل‭ ‬المعلومات‭ ‬يركّز‭ ‬بشكلٍ‭ ‬أكبر‭ ‬على‭ ‬خبرات‭ ‬المستخدم،‭ ‬وأصبحت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأجهزة‭ ‬متصلة‭.‬

فباستخدام‭ ‬هاتف‭ ‬خلوي‭ ‬بسيط،‭ ‬يمكنك‭ ‬تعقب‭ ‬تحركات‭ ‬شخصٍ‭ ‬ما‭ ‬وموقعه‭ ‬الجغرافي‭ ‬وربط‭ ‬ذلك‭ ‬تباعًا‭ ‬بأجهزة‭ ‬الصوت‭ ‬في‭ ‬المنزل،‭ ‬وبكاميرات‭ ‬المراقبة‭ ‬وحتى‭ ‬بروبوتات‭ ‬التنظيف‭ ‬الآلية‭ ‬أو‭ ‬بأجهزة‭ ‬الإنذار‭ ‬بالمنزل‭.‬

يُعد‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬‭ ‬بمثابة‭ ‬امتيازات‭ ‬إضافية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬فهم‭ ‬كيفية‭ ‬تفاعل‭ ‬المستخدمين‭ ‬مع‭ ‬المنتجات‭ ‬بشكلٍ‭ ‬أفضل،‭ ‬واكتساب‭ ‬رؤية‭ ‬أوضح‭ ‬حول‭ ‬الأنماط‭ ‬الشرائية،‭ ‬وتقديم‭ ‬المساعدة‭ ‬الآنية،‭ ‬والتواصل‭ ‬مع‭ ‬العملاء‭ ‬بطرقٍ‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬ممكنة‭ ‬من‭ ‬قبل‭.‬

خلاصة‭ ‬القول،‭ ‬سيتسنى‭ ‬للشركات‭ ‬التكهّن‭ ‬بقرارات‭ ‬العملاء‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬استخدام‭ ‬البيانات‭ ‬الإضافية‭ ‬التي‭ ‬توفرها‭ ‬أجهزة‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬‭. ‬استُخدم‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬‭ ‬مؤخرًا‭ ‬على‭ ‬نحوٍ‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬الأعمال‭ ‬التجارية‭ ‬بين‭ ‬الشركات،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الاستخدام‭ ‬المتزايد‭ ‬لأجهزة‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬الأشياء‮«‬‭ ‬في‭ ‬المنازل‭ ‬وأي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬الاستشعار‭ ‬ومساعدي‭ ‬الصوت،‭ ‬يوفر‭ ‬نطاقًا‭ ‬أوسع‭ ‬للعمل‭.‬

إلا‭ ‬أننا‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نغفل‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬،‭ ‬حاله‭ ‬حال‭ ‬كل‭ ‬التقنيات،‭ ‬قد‭ ‬ينطوي‭ ‬على‭ ‬مخاطر‭ ‬مثل‭ ‬تسرّب‭ ‬البيانات‭ ‬الحساسة‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬المخاطر‭ ‬الأمنية‭. ‬ومع‭ ‬القلق‭ ‬الذي‭ ‬يساورنا‭ ‬بشأن‭ ‬الأمن‭ ‬السيبراني‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬النمو‭ ‬الهائل‭ ‬في‭ ‬أعداد‭ ‬الأجهزة‭ ‬والاتصال‭ ‬فيما‭ ‬بينها،‭ ‬فهنالك‭ ‬فرصة‭ ‬أكبر‭ ‬لقراصنة‭ ‬أجهزة‭ ‬الحاسوب‭.‬

لنتخيّل‭ ‬حالة‭ ‬منزل‭ ‬ذكي‭ ‬حيث‭ ‬يتعطل‭ ‬جهاز‭ ‬إنذار‭ ‬المنزل‭ ‬أوتوماتيكيًّا‭ ‬عند‭ ‬رفع‭ ‬باب‭ ‬المرأب،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬المريح‭ ‬تمامًا‭ ‬لمالك‭ ‬المنزل،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يعد‭ ‬نقطة‭ ‬اختراق‭/ ‬دخول‭ ‬محتملة‭ ‬من‭ ‬منظور‭ ‬الأمن‭ ‬السيبراني‭. ‬وكما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬دائمًا،‭ ‬يجعل‭ ‬استخدام‭ ‬تقنيات‭ ‬جديدة‭ ‬حياة‭ ‬الأفراد‭ ‬اليومية‭ ‬أكثر‭ ‬سهولة‭ ‬ويسر،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬أعمالهم‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬حياتهم‭ ‬الشخصية،‭ ‬لكن‭ ‬يتعيّن‭ ‬إحداث‭ ‬توازن‭ ‬مناسب‭ ‬بين‭ ‬المنافع‭ ‬المكتسبة‭ ‬والمخاطر‭.‬

في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن،‭ ‬هناك‭ ‬عدد‭ ‬هائل‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬الأشياء‮«‬‭ ‬متصلة،‭ ‬ويُتوقع‭ ‬أن‭ ‬تصل‭ ‬أعدادها‭ ‬إلى‭ ‬نحو‭ ‬75‭ ‬مليار‭ ‬جهاز‭ ‬خلال‭ ‬الأربع‭ ‬سنوات‭ ‬المقبلة‭. ‬ويتوقع‭ ‬‮»‬غارتنر‮«‬‭ ‬أنه‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2025‭ ‬سيخضع‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬نصف‭ ‬سكان‭ ‬العالم‭ ‬لأحد‭ ‬برامج‭ ‬‮»‬إنترنت‭ ‬السلوكيات‮«‬‭ ‬على‭ ‬الأقل‭. ‬سمح‭ ‬التقدم‭ ‬المحرز‭ ‬في‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬والبيانات‭ ‬وبرامج‭ ‬التحليل‭ ‬للشركات‭ ‬استحداث‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الخبرات‭ ‬الشخصية‭ ‬عبر‭ ‬القنوات‭ ‬ومراحل‭ ‬الشراء‭. ‬ومع‭ ‬ظهور‭ ‬نماذج‭ ‬وتطبيقات‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬والتعلم‭ ‬الآلي،‭ ‬يتحتم‭ ‬امتلاك‭ ‬منصة‭ ‬تحليل‭ ‬بيانات‭ ‬آمنة‭ ‬وأدوات‭ ‬لتخزين‭ ‬وتطبيق‭ ‬تلك‭ ‬البيانات‭.

MENAFN16102021000055011008ID1102980928


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.