Saturday, 04 December 2021 10:30 GMT

الرئيس الجزائرى يُقرر الوقوف غدا دقيقة حداد تخليدا لشهداء مجازر 1961 بباريس

(MENAFN- Youm7) قرر الرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون، الوقوف دقيقة حداد، صباح غد الأحد، عبر كامل الأراضى الجزائرية تخليدا لأرواح شهداء مجازر 17 أكتوبر 1961، بباريس

 

وأوضحت الرئاسة الجزائرية - فى بيان اليوم السبت - أن هذا القرار سيكون فى ذات التوقيت من كل عام.

 

وتحيى الجزائر، غدا الأحد الذكرى ال60 لمجازر 17 أكتوبر 1961 بباريس، حيث قامت قوات الأمن الفرنسية بأمر من رئيس الشرطة لمنطقة "السين" بباريس "موريس بابون"، المدان سنة 1998 بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بقمع مظاهرة سلمية فى العاصمة الفرنسية دعت إليها "جبهة التحرير الوطني" الجزائرية تنديدا بحظر التجوال المفروض منذ بضعة أيام على الأشخاص المنحدرين من "شمال أفريقيا " أو "مسلمى فرنسا الجزائريين"، وشارك فى هذه المظاهرة عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال.

 

وأسفر هذا القمع الذى تواصل إلى ما بعد ليلة 17 أكتوبر، عن إلقاء عشرات المتظاهرين من الرجال والنساء فى نهر السين بباريس بعد قتلهم رميا بالرصاص، كما تم وضع عدد كبير منهم فى السجون، وقد بلغ عدد ضحايا عنف الشرطة، وفقا للتقديرات، مئات القتلى إلى جانب آلاف المصابين والمفقودين.

 

 


MENAFN16102021000132011024ID1102980729


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.