Wednesday, 27 October 2021 10:25 GMT

بعد 1200 يوم على قيادتهن للسيارات : 76 % من السائقات بلا حوادث و 68 % بلا مخالفات #عاجل - جريدة الوطن السعودية

(MENAFN- Al Watan) بعد مرور أكثر من 1200 يوم بقليل على انطلاق المرأة بسيارتها بشكل رسمي، لا تزال بعض النساء يعانين من حداثة التجربة من جهة، ومن الانتظار الطويل الذي تقضيه لنيل فرصة التدريب، مع تعدد طرق التدريب التي تلجأ لها، وما تعانيه من مشاكل في السيارات المخصصة، وأماكن التدريب، والتكلفة، حيث بقي للمرأة السعودية تجربتها الخاصة في القيادة، وهي تجربة مختلفة تمام الاختلاف عن تجربة الرجل سواء من حيث تجربة القيادة أو من حيث التفضيلات. وتحدثت مواطنات لـ«الوطن» عن مراحل وصولهن لقيادة المركبة بعد مرور 1200 يوم من بدء السماح لهن رسميا بقيادة السيارات وبدء منحهن رخص القيادة. أثبتت نتائج استطلاع أجرته «الوطن» على عينة عشوائية من السيدات حاملات رخص قيادة السيارات ويمتلكن أو يقدن سيارات في المنطقة الشرقية، شاركت فيه 100 سيدة، أن 68 % منهن لم يتعرضن لأي مخالفة حتى الآن، وأن 76 % منهن لم يتعرضن لأي حادث مروري.
التدريب
اشتكى عدد من المواطنات من طول مدة انتظار قبولهن للتدريب في مدارس القيادة، وهي المدة التي راوحت بين بضعة أشهر و3 سنوات، وهو ما دفع كثيرات منهن إلى التوجه نحو الدول المجاورة للتدريب واستخراج الرخصة، وذلك في مدة لا تتعدى الأسبوعين تقريبا.
وتقول لطيفة خالد لـ«الوطن» إن «مدة انتظاري للتدريب في مدرسة شرق للقيادة حتى حصولي على رخصة القيادة قاربت الـ3 سنوات»، وأشارت إلى أن فترة تفشي جائحة كورونا أثرت سلبيا، وأطالت مدد الانتظار سواء لبدء التدريب أو حتى إجراء الاختبار.
المخصصة والطرقات
بدورها، توضح فاطمة القحطاني أن سبب توجهها إلى التدريب في دولة مجاورة هي سرعة قبولها هناك، والتدريب على مركبات مخصصة للتدريب ذات مقودين وفرامل للمدرب والمتدرب، إضافة إلى أن التدريب لا ينحصر فقط في فناء مدرسة القيادة، بل يشمل الطرقات، وهو ما يزرع الثقة بالمتدربة التي تفتقد مثل هذا الأمر هنا.
من دون رخصة
عللت عيدة المطلق ومنيرة السحيمي قيادتهما لمركبة دون الحصول على رخصة القيادة بطولة قائمة الانتظار التي كان عليهما ترقبها، والتي حالت دون تدريبهما، وتم تعويض ذلك- على حد وصفهماـ بالاستعانة بأفراد العائلة لتدريبهما حتى تمكنتا من القيادة، إنما من دون رخصة.
مدارس قيادة ومدربات
طالبت أم عبدالعزيز بزيادة أعداد المدربات وفتح مدارس إضافية للقيادة بالمحافظات لتساهم في تسريع وتيرة القبول والتدريب. في المقابل، تشير مريم عسيري إلى أن بدايتها في التدريب كانت مع بدء تطبيق قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة، وكانت من أوائل المسجلين في مدارس تعليم القيادة، حيث سجلت في مدرسة شرق، وبعد انتظار سجلت في النموذجية وحدد لها موعد أثناء وجودها خارج المنطقة، ولم تتمكن من التأجيل لتحاول التسجيل في مدرسة البحرين للقيادة، ولم تتمكن من المواصلة لصعوبة بقائها فترة طويلة، لتسجل بعدها في مدرسة الرياض، وتبدأ التدريب فيها بعد انتظار 3 سنوات لتتمكن من التدريب في المدرسة، مشيرة إلى أن تجربة القيادة في الطريق كانت مطمئنة أكثر بعد استلام الرخصة، حيث قطعت مسافات أبعد من قبل وكانت واثقة من نفسها، على الرغم من عدم زوال رهبة الشارع وزحمة السيارات والتشتت، وأقلت «احتجت أن أركز في أكثر من نقطة في نفس الوقت، وكان ذلك يرعبني أحياناً، لكنني كنت أتحدى نفسي وأمارس القيادة حسب النظام، واتبعت القوانين والحمدلله تمكنت من القيادة أكثر فأكثر».
وحول صيانة السيارة والأعطال، قالت «تركتها لزوجي لعدم معرفتي فيها، مع حرصي على وجود أحدث التقنيات في السيارة، وفضلت السيارات الصغيرة على الكبيرة، ولم أتعرض لأي حادث ولم تسجل علي أي مخالفة».
طريقة التدريب
حظيت مدارس القيادة بالنسبة الأعلى في تدريب الراغبات باستخراج رخص قيادة، وبنسبة 48% منهن، فيما حل التدريب بمساعدة أفراد العائلة في المرتبة الثانية بنسبة 32%، أما التدريب بالاستعانة بمدربة خاصة فبلغ 20%.
مدربة خاصة
استعانت هيفاء الدوسري بمدربة خاصة لحاجتها للتدريب على القيادة في أسرع وقت، وأوضحت أن تكلفة المدربة الخاصة تتراوح ما بين 75 و160 ريالا لكل ساعة، وطالبت بإلزام المدربة الخاصة بمركبة مخصصة للتدريب، يحث توفر أمانا أكثر للمتدرب والمدربة، واقترحت إيجاد أماكن مؤقتة للتدريب بدلاً من التدريب داخل الأحياء والطرقات.
معوقات القيادة
أكدت مشهورة الحليبة أن إلزام يشكل هاجسا للسيدات ويتسبب في خوفهن وتوترهن كونهن تدربن في مدرسة القيادة التي تختلف أجواؤها كليا عن الطرقات والشوارع، وطالبت بالتدريب في الطرقات ومحاكاة الواقع. واشتكت الحليبة من تهور بعض السائقين وخروجهم من مسار إلى آخر على نحو مفاجئ مربك لبقية السائقين، إضافة إلى عدم تقيدهم بالأنظمة المرورية. من جهتها، ترى أروى العمير أن عدم توفر المواقف وقلة عددها من أبرز المعوقات التي تواجه قيادة السيدات للسيارة.
معايير اختيار المركبة
تفاوتت معايير اختيار المركبة بين السيدات واتفقن على أن سمعة الوكالة والسعر المناسب وأسعار قطع الغيار وتوفرها، وأن تكون السيارة اقتصادية في استهلاك الوقود مع حجمها الكبير، كلها مواصفات تلعب دورا مؤثرا في خيار السيدات ورغبتهن بها.
كما شددت أخريات على أهمية وجود الكاميرات والحساسات ونظام التنبيه من خطر الاصطدام ونظام الحفاظ على المسار وكامل المميزات (فل أوبشن)، مشيرات إلى أن هذه المزايا تساعد السيدات على تحقيق قيادة آمنة.
وفضلت جميع من التقتهن «الوطن» اختيار اللون الأسود في المرتبة الأولى لونا لسياراتهن، معتبرات أنه الأفضل بلا منازع، فيما جاء اللون الأبيض في المرتبة الثانية، ثم الكحلي في المرتبة الثالثة.
كما حظيت سيارات «الجيب» بمختلف مسمياتها وأنواعها بمكانة لائقة كخيار أنثوي، وجاءت «اللاندكروزر» في المرتبة الأولى، تليها السيارة «جيب لكزس»، ثم السيارة «جيب رنج روفر».
متطلبات واقتراحات
طالبت فاطمة الصوفي وأخريات بتقيد الجميع بالأنظمة المرورية والحزم في تطبيق النظام وفتح مدارس للقيادة لحل مشكلة قائمة الانتظار، وزيادة أعداد المدربات لتسريع وتيرة التدريب والسماح بالتدريب في الفترة المسائية وعدم التقييد بالفترة الصباحية فقط.
البنشر والأعطال
جميع من قابلتهن «الوطن» أكدن عدم مقدرتهن على تغيير إطار المركبة عند البنشر وعدم معرفتهن بإصلاح الأعطال الخفيفة، وأكدن أن إصلاحها سيتم بالاستعانة بأحد أفراد العائلة، وطالبن بتطبيق للمساعدة على الطريق.
كما فضلت عدد من السيدات إصلاح مركباتهن في الوكالة بنسبة بلغت 76%، وذلك ليضمن جودة العمل، فيما رأت أخريات وبنسبة بلغت 24% أن أسعار ورش السيارات أرخص وأفضل، وكذلك فإنها تضمن سرعة الإصلاح والإنجاز.
السائق الأجنبي
بعد إجادتها القيادة استغنت شريفة القرني عن السائق الأجنبي لكثرة ارتكابه المخالفات المرورية التي كانت تصل إلى معدل مخالفتين كل شهر، فيما بررت سارة صعوبة الاستغناء عن السائق الأجنبي لأن لديها أبناء يدرسون في عدة مدارس مختلفة.
24 يونيو 2018 تاريخ السماح للمرأة بقيادة السيارة
84 % ممن يحملن رخصة قيادة حصلن عليها داخل السعودية
16 % حصلن عليها من دول مجاورة (البحرين)
48 % تدربن على القيادة في مدرسة للقيادة
20 % تدربن عليها لدى مدربة خاصة
32 % تدربن بمساعدة أحد أفراد العائلة
16 % انتظرن أسابيع للحصول عليها
16 % انتظرن شهورا
20 % انتظرن سنة
28 % انتظرن سنتين
20 % انتظرن 3 سنوات
1200 ـ 3000
ريال كلفة التدريب ورسوم الرخصة
70 حتى 160
ريالا لكل ساعة تكاليف المدربة الخاصة
أماكن التدريب
مدارس القيادة
المخططات السكنية
داخل الأحياء والطرقات
أسباب التدريب في الدول المجاورة
سرعة القبول والتدريب
المركبات مخصصة للتدريب
التدريب يشمل الطرقات.
معايير اختيار السيدات المركبة
1ـ السعر
2ـ أسعار قطع الغيار وتوفرها
3ـ اقتصادية استهلاك الوقود
4ـ سمعة الوكالة
5ـ حجمها وارتفاعها (جيب)
مواصفات اختيار السيدات للمركبة
عائلية
فيها كاميرات وحساسات
فيها نظام تنبيه من خطر الاصطدام
نظام الحفاظ على المسار
كامل المميزات (فل أوبشن)
الأنواع المفضلة للسيارات بالنسبة للسيدات
24 % لاندكروزر
20 % جيب لكزس
12 % رنج روفر
12 % هيونداي (جيب)
8 % بي إم دبليو
24 % سيارات متنوعة
الألوان التي تلفضلها السيدات لسياراتهن
76 % أسود
16 % أبيض
8 % كحلي
تفضيل السيدات لإصلاح المركبات
76 % في الوكالة أضمن أجود في العمل
24 %في الورشة.
أقل تكلفة أسرع في الإنجاز
أبرز معوقات السيدات أثناء القيادة
28 % الازدحام
36 % عدم التقيد بالأنظمة المرورية
32 % عدم توفر مواقف
4 % التهور أثناء القيادة
المخالفات وأنواعها
68 % ليس لديهن مخالفات
32 % لديهن مخالفات
أنواع المخالفات
12 % سرعة
8 % قطع إشارة
4 % استخدام الجوال أثناء القيادة
4 % وقوف خطأ
4 % عدم ربط حزام الأمان
76 % لم يقع لهن حادث
24 % تعرضن لحادث

MENAFN14102021000089011017ID1102973796


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.