Friday, 22 October 2021 02:10 GMT

نساء «فريال إسحاق».. ملامحهن فارسية منغمسة في الزي المحلي

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) كتبت‭: ‬زينب‭ ‬إسماعيل‭ ‬

النساء‭ ‬في‭ ‬لوحات‭ ‬الفنانة‭ ‬التشكيلية‭ ‬البحرينية‭ ‬فريال‭ ‬إسحاق‭ ‬البستكي‭ ‬ملامحهن‭ ‬فارسية،‭ ‬متلحفات‭ ‬بالزي‭ ‬التراثي‭ ‬المحلي،‭ ‬شعرهن‭ ‬كاحل‭ ‬اللون،‭ ‬يلبسن‭ ‬الذهب‭ ‬الأصيل،‭ ‬مليئات‭ ‬بالأمل‭ ‬والفرح‭ ‬متعلقات‭ ‬بأقصى‭ ‬الحلم‭.‬

تختار‭ ‬فريال‭ ‬المرأة‭ ‬رمزية‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬لوحاتها‭ ‬التشكيلية،‭ ‬بصفتها‭ ‬‮»‬أجمل‭ ‬كائن‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الأرض‮«‬،‭ ‬تصل‭ ‬عبر‭ ‬ملامحها‭ ‬إلى‭ ‬عمق‭ ‬الجمال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعابير‭ ‬مختلقة،‭ ‬تنقل‭ ‬مشاعرها‭ ‬الحزينة‭ ‬تارةً‭ ‬أو‭ ‬السارّة‭ ‬تارةً‭ ‬أخرى،‭ ‬وفي‭ ‬الغالب‭ ‬تكون‭ ‬المرأة‭ ‬بلوحاتها‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬استرخاء‭. ‬هي‭ ‬اختزال‭ ‬للذاكرة‭ ‬الأكثر‭ ‬ترسيخًا‭ ‬في‭ ‬وعي‭ ‬الإنسان‭.‬

الجمال‭ ‬يبحر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬تفاصيل‭ ‬اللوحة،‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬لوحاتها‭ ‬أجمع‭. ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬الوجوه‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الجمال،‭ ‬بل‭ ‬حتى‭ ‬العناصر‭ ‬المشاركة‭ ‬ضمنها‭. ‬وتقول‭ ‬فريال‭: ‬‮»‬الإنسان‭ ‬يتفاعل‭ ‬مع‭ ‬الجمال‭ ‬في‭ ‬الوعي‭ ‬واللا‭ ‬وعي،‭ ‬وأكثر‭ ‬ما‭ ‬يشد‭ ‬الرائي‭ ‬الجمال،‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬تقع‭ ‬عليه‭ ‬عيناه‮«‬‭.‬

وتتبع‭ ‬فريال‭ ‬في‭ ‬أعمالها‭ ‬الفنية‭ ‬عدة‭ ‬أساليب‭ ‬وعدة‭ ‬مدارس،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الأسلوب‭ ‬‮»‬الخيّامي‮«‬‭ ‬هو‭ ‬المسيطر،‭ ‬وهذا‭ ‬يمنحها‭ ‬الاستقلالية‭ ‬كفنانة‭ ‬بحرينية‭ ‬مزجت‭ ‬بين‭ ‬الفن‭ ‬الفارسي‭ ‬والبحريني‭ ‬في‭ ‬آنٍ‭ ‬واحد‭. ‬ترجع‭ ‬فريال‭ ‬سبب‭ ‬هذا‭ ‬التعلق‭ ‬إلى‭ ‬‮»‬كتاب‭ ‬قديم‭ ‬مختزن‭ ‬في‭ ‬ذاكرتها‭ ‬يضم‭ ‬رباعيات‭ ‬عمر‭ ‬الخيام،‭ ‬مرفقة‭ ‬بلوحات‭ ‬تشكيلية‭ ‬لنساء‭ ‬بملامح‭ ‬جميلة‭ ‬وعيون‭ ‬ناعسة‮«‬‭. ‬

ورغم‭ ‬ذلك،‭ ‬فنساء‭ ‬فريال‭ ‬بحرينيات،‭ ‬وجوههن‭ ‬الجميلة‭ ‬ذات‭ ‬ملامح‭ ‬تبث‭ ‬الراحة‭ ‬في‭ ‬عين‭ ‬الناظر‭ ‬إلى‭ ‬اللوحات،‭ ‬حالة‭ ‬النشوة‭ ‬بارزة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬لوحة،‭ ‬وتتركز‭ ‬تحديدًا‭ ‬في‭ ‬رسم‭ ‬العينين‭ ‬الناعستين‭. ‬إنها‭ ‬لوحة‭ ‬استرخاء‭ ‬مذهلة‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬يراها‭ ‬للوهلة‭ ‬الأولى‭. ‬وتعزي‭ ‬سبب‭ ‬حالة‭ ‬النشوة‭ ‬بأنها‭ ‬‮»‬رسالة‭ ‬الفن‭ ‬في‭ ‬الحياة‮«‬‭.‬

البحرينيات‭ ‬يبرزن‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬ملابسهن‭ ‬التراثية،‭ ‬شعرهن‭ ‬الأسود‭ ‬الفاحم،‭ ‬وذهبهن‭ ‬المحلي‭ ‬العتيق،‭ ‬وتوضح‭ ‬فريال‭: ‬‮»‬إضافة‭ ‬الحداثة‭ ‬على‭ ‬التراث‭ ‬تخلق‭ ‬أشكالًا‭ ‬جديدة‭ ‬تتمازج‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التأويل‭. ‬التراث‭ ‬الخليجي‭ ‬يُعد‭ ‬مصدرًا‭ ‬غنيًا‭ ‬بالتفاصيل‭ ‬الفنية‮«‬‭.‬

المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬أعمالها‭ ‬تحمل‭ ‬مشاعر‭ ‬الفرح‭ ‬والأمل،‭ ‬تعانق‭ ‬السماء‭ ‬بحلمها‭ ‬البعيد،‭ ‬تحققه‭ ‬بالطبع‭ ‬لأنها‭ ‬سعيدة‭. ‬وقالت‭ ‬فريال‭: ‬‮»‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬ذات‭ ‬حظٍ‭ ‬وافر،‭ ‬هي‭ ‬تعيش‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬السلام‭ ‬والتعايش‭ ‬والانفتاح،‭ ‬تنال‭ ‬حقوقها‭ ‬بكل‭ ‬فخر‭ ‬في‭ ‬وطنها‭ ‬البحرين،‭ ‬فالبحرين‭ ‬فرحة‭ ‬متأصّلة‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬كل‭ ‬بحريني‮«‬‭.‬

تحلم‭ ‬فريال‭ ‬بتطوير‭ ‬الحركة‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬بحيث‭ ‬تُعرض‭ ‬الأعمال‭ ‬الفنية‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬بشكلها‭ ‬التقليدي،‭ ‬بل‭ ‬بتوفير‭ ‬شاشات‭ ‬لعرض‭ ‬الأعمال‭ ‬إلكترونيًا،‭ ‬لنقل‭ ‬الفن‭ ‬أينما‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬تجمُّع‭. ‬كذلك‭ ‬تحلم‭ ‬بإنشاء‭ ‬قرية‭ ‬الفنون،‭ ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬لكل‭ ‬فنان‭ ‬دكان‭ ‬صغير‭ ‬في‭ ‬القرية،‭ ‬لتنشيط‭ ‬الحركة‭ ‬السياحية‭ ‬في‭ ‬مملكتنا‭ ‬الحبيبة‭.‬

MENAFN14102021000055011008ID1102973604


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.