Friday, 22 October 2021 01:33 GMT

أوروبا تواجه كارثة ديموجرافية

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) تتجه‭ ‬القارة‭ ‬العجوز،‭ ‬أوروبا،‭ ‬نحو‭ ‬شتاء‭ ‬ديموجرافي‭ ‬تتأثر‭ ‬به‭ ‬جميع‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية،‭ ‬حتى‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬انخفاض‭ ‬معدل‭ ‬المواليد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬سياسة‭ ‬عائلية‭ ‬طموحة‭. ‬أسباب‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬ذات‭ ‬الأهمية‭ ‬التاريخية‭ ‬عديدة‭.‬

لم‭ ‬يعد‭ ‬السؤال‭ ‬المطروح‭ ‬على‭ ‬أوروبا‭ ‬هو‭ ‬مجرد‭ ‬إبطاء‭ ‬حجم‭ ‬الانهيار‭ ‬الديموجرافي‭ ‬القادم،‭ ‬ولكن‭ ‬التحضير‭ ‬له‭.. ‬كيف؟‭ ‬ليس‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬زيادة‭ ‬الهجرة،‭ ‬كما‭ ‬يُنادى‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان،‭ ‬لأن‭ ‬الشتاء‭ ‬الديمغرافي،‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬مقلقًا‭ ‬ومزعجًا،‭ ‬‮»‬سيكون‭ ‬له‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬ميزة‭ ‬إخراجنا‭ ‬من‭ ‬طريق‭ ‬مسدود‭ ‬قديم‮«‬‭.‬

تتقارب‭ ‬المؤشرات‭ ‬الديمغرافية‭: ‬دخلت‭ ‬القارة‭ ‬الأوروبية‭ ‬في‭ ‬صدمة‭ ‬ديمغرافية‭ ‬دائمة‭ ‬ذات‭ ‬أهمية‭ ‬كبيرة‭. ‬سينخفض‭ ‬عدد‭ ‬سكانها‭ ‬مع‭ ‬الاختفاء‭ ‬التدريجي‭ ‬لجيل‭ ‬طفرة‭ ‬المواليد‭.‬

في‭ ‬غضون‭ ‬40‭ ‬عامًا‭ ‬أو‭ ‬نحو‭ ‬ذلك،‭ ‬ستكون‭ ‬القارة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬روسيا،‭ ‬قد‭ ‬نمت‭ ‬من‭ ‬743‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬500‭ ‬مليون،‭ ‬وربما‭ ‬أقل‭. ‬كان‭ ‬عدد‭ ‬المواليد‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ (‬6.2‭ ‬ملايين‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020‭) ‬أقل‭ ‬من‭ ‬عدد‭ ‬الوفيات‭ ‬لسنوات‭.‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬التأثير‭ ‬سيزداد‭. ‬يُعد‭ ‬افتراض‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬البالغ‭ ‬500‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬نطاقًا‭ ‬عاليًا‭. ‬وبالتالي،‭ ‬فإن‭ ‬نهاية‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬أوائل‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬ولكنها‭ ‬أقدم‭ ‬بكثير‭ ‬مما‭ ‬كانت‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1900‭.‬

تشارك‭ ‬اليابان‭ ‬والدول‭ ‬الغنية‭ ‬في‭ ‬منظمة‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتنمية‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬مسار‭ ‬مماثل،‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬رغبات‭ ‬السكان‭ ‬الأغنياء‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬المتقدمة،‭ ‬ولا‭ ‬يرضي‭ ‬قادتهم‭.‬

تم‭ ‬تحديد‭ ‬الانخفاض‭ ‬في‭ ‬المواليد‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ ‬لمدة‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ (‬2010‭)‬،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬اختفت‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬العقد‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تحويل‭ ‬جزيرة‭ ‬مايوت‭ ‬إلى‭ ‬مقاطعة‭ ‬وربط‭ ‬10‭.‬000‭ ‬مولود‭ ‬فيها‭ ‬بالشخصيات‭ ‬الوطنية،‭ ‬تسارعت‭ ‬وتيرتها‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020‭.‬

في‭ ‬11‭ ‬عامًا،‭ ‬انخفض‭ ‬معدل‭ ‬المواليد‭ ‬بنسبة‭ ‬12‭.‬5 ‭%‬ ‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ (-‬100.000‭ ‬ولادة‭). ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬الحركة‭ ‬تتسارع‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬تحت‭ ‬تأثير‭ ‬كوفيد،‭ ‬مع‭ -‬13 ‭%‬ ‭ ‬من‭ ‬المواليد‭ ‬في‭ ‬يناير‭ ‬مقارنة‭ ‬بشهر‭ ‬يناير‭ ‬2020‭. ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2060،‭ ‬سيكون‭ ‬لدى‭ ‬فرنسا،‭ ‬مثل‭ ‬ألمانيا،‭ ‬50‭ ‬إلى‭ ‬55‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭.‬

أخبار‭ ‬متطابقة‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬جنوب‭ ‬وشرق‭ ‬وشمال‭ ‬القارة‭. ‬عدد‭ ‬سكان‭ ‬إيطاليا‭ ‬يتناقص‭ ‬الآن،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الهجرة‭. ‬فقدت‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬تماشيًا‭ ‬مع‭ ‬أهداف‭ ‬خروج‭ ‬بريطانيا‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬التي‭ ‬أرادت‭ ‬الضغط‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬عودة‭ ‬السكان‭ ‬من‭ ‬وسط‭ ‬وشرق‭ ‬أوروبا‭.‬

هذه‭ ‬البلدان،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬جهود‭ ‬روسيا‭ ‬والمجر‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالسياسة‭ ‬الأسرية،‭ ‬غير‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬وقف‭ ‬انخفاض‭ ‬عدد‭ ‬سكانها،‭ ‬وهو‭ ‬أيضًا‭ ‬حاد‭ ‬للغاية‭ ‬في‭ ‬رومانيا‭ ‬وبلغاريا‭ (-‬5 ‭%‬ ‭ ‬في‭ ‬10‭ ‬سنوات‭).‬

تمكنت‭ ‬ألمانيا،‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬أوروبا،‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬سكانها‭ ‬منذ‭ ‬إعادة‭ ‬التوحيد‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬جذب‭ ‬الهجرة‭ ‬الثلاثية‭: ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬ودول‭ ‬أوروبية‭ ‬أخرى،‭ ‬ومن‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ (‬روسيا‭ ‬والجمهوريات‭ ‬السوفيتية‭ ‬السابقة،‭ ‬سوريا،‭ ‬إفريقيا،‭ ‬آسيا‭ ‬الوسطى‭).‬

كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬والبرتغال‭ ‬وكرواتيا‭ ‬ودول‭ ‬البلطيق،‭ ‬يتناقص‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬الألمان‭ ‬بشكل‭ ‬حاد‭ (‬واحد‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬أربعة‭ ‬ألمان‭ ‬مهاجر‭ ‬أو‭ ‬ابن‭ ‬لمهاجر،‭ ‬وواحد‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬ثلاثة‭ ‬بين‭ ‬الشباب‭). ‬الوضع‭ ‬مقلق‭ ‬للغاية‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬التأخير‭ ‬قليلاً‭ ‬في‭ ‬إسبانيا‭ ‬وإيطاليا‭ ‬والبرتغال‭ ‬واليونان‭. ‬لقد‭ ‬غادر‭ ‬الشباب‭ ‬العاطل‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬هذه‭ ‬البلدان‭ ‬لمدة‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬إلى‭ ‬شمال‭ ‬أوروبا،‭ ‬ما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬انخفاض‭ ‬عدد‭ ‬سكانها،‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬أن‭ ‬إيطاليا‭ ‬التي‭ ‬يبلغ‭ ‬عدد‭ ‬سكانها‭ ‬35‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬ممكنة‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬أربعين‭ ‬عامًا‭ (‬60‭ ‬مليونًا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020‭)‬،‭ ‬حتى‭ ‬إن‭ ‬البابا‭ ‬تأثر‭.‬

حافظ‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬على‭ ‬النمو‭ ‬الصافي‭ ‬لسكانه‭ ‬لمدة‭ ‬عقدين‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬سياسة‭ ‬هجرة‭ ‬نشطة‭ (‬اتحاد‭ ‬27‭ ‬لديه‭ ‬22‭ ‬مليون‭ ‬مهاجر‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬ثالثة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬وهو‭ ‬رقم‭ ‬لا‭ ‬يشمل‭ ‬أطفالهم،‭ ‬لا‭ ‬المتجنسين‭ ‬ولا‭ ‬غير‭ ‬الشرعيين‭)‬،‭ ‬لكنها‭ ‬أخذت‭ ‬بالفعل‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬الانخفاض‭ ‬المقبل‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬سكان‭ ‬الاتحاد‭.‬

وفقًا‭ ‬لـ Eurostat ،‭ ‬سينخفض‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬من‭ ‬447‭ ‬مليونًا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬إلى‭ ‬420‭ ‬مليونًا‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2080،‭ ‬في‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬يتضمن‭ ‬هذا‭ ‬السيناريو‭ ‬الاستباقي‭ ‬استمرار‭ ‬تدفق‭ ‬الهجرة‭ ‬السنوية‭ ‬بمليوني‭ ‬شخص‭.‬

في‭ ‬عام‭ ‬2080،‭ ‬سيكون‭ ‬للاتحاد‭ ‬ثلث‭ ‬سكان‭ ‬القارات‭ ‬الأخرى،‭ ‬وفقًا‭ ‬لتوصية‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬تمت‭ ‬صياغتها‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2000‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬أولي‭ ‬عام‭ ‬حول‭ ‬‮»‬الهجرة‭ ‬البديلة‮«‬‭. ‬تأثرت‭ ‬بشدة‭ ‬ببلدان‭ ‬الجنوب،‭ ‬وأوصت‭ ‬بـ139‭ ‬مليون‭ ‬مهاجر‭ ‬جديد‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2000‭ ‬و2025‭ (‬أي‭ ‬5‭.‬6‭ ‬ملايين‭ ‬في‭ ‬السنة‭).‬

من‭ ‬المفارقات‭ ‬أن‭ ‬القارة‭ ‬الأوروبية‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬نفسها‭ ‬فوق‭ ‬700‭-‬730‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬لعدة‭ ‬عقود،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الانهيار‭ ‬المستمر‭ ‬لمعدل‭ ‬المواليد‭. ‬وهذا‭ ‬يرجع‭ ‬إلى‭ ‬عاملين‭ ‬رئيسيين‭:‬

الأول‭ ‬هو‭ ‬زيادة‭ ‬متوسط‭ ‬العمر‭ ‬المتوقع‭ ‬لجيلين،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬الحربين‭ ‬العالميتين،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬جيل‭ ‬طفرة‭ ‬المواليد،‭ ‬وهو‭ ‬الأعلى‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬الأوروبي‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬أو‭ ‬إسبانيا،‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬فرنسا‭ ‬أو‭ ‬ألمانيا،‭ ‬تم‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬معدل‭ ‬المواليد‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬متأخر‭ ‬بعد‭ ‬عام‭ ‬1965‭.‬

والثاني‭ ‬هو‭ ‬الهجرة‭ ‬الدولية،‭ ‬التي‭ ‬وجهت‭ ‬عشرات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬المهاجرين‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‭ ‬منذ‭ ‬الستينيات،‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬المستعمرة‭ ‬سابقًا،‭ ‬ومن‭ ‬دول‭ ‬كبيرة‭ ‬ثم‭ ‬فقيرة‭ (‬الصين‭ ‬وتركيا‭)‬،‭ ‬ولكن‭ ‬أيضًا‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬عودة‭ ‬الأوروبيين‭ ‬من‭ ‬الإمبراطوريات‭ ‬القديمة‭ (‬لاتينية‭). ‬أمريكا‭ ‬في‭ ‬إسبانيا،‭ ‬وإفريقيا‭ ‬لأوروبا‭ ‬الغربية،‭ ‬وآسيا‭ ‬الوسطى‭ ‬للروس‭).‬

أدت‭ ‬الآثار‭ ‬السياسية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬المشتركة‭ ‬لهذه‭ ‬الهجرات،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الصدمات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬مرت‭ ‬بها‭ ‬أوروبا‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2008،‭ ‬إلى‭ ‬وقف‭ ‬ديناميكية‭ ‬الهجرة‭ ‬التي‭ ‬تنشدها‭ ‬بروكسل‭ ‬والأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬ودول‭ ‬الجنوب‭.‬

الانهيار‭ ‬الدائم‭ ‬للنمو‭ ‬في‭ ‬أوروبا،‭ ‬وارتفاع‭ ‬مستوى‭ ‬البطالة‭ ‬والعمالة‭ ‬الناقصة‭ ‬في‭ ‬ثلاثة‭ ‬أرباع‭ ‬القارة،‭ ‬آثار‭ ‬الموجة‭ ‬‮»‬الشعبوية‮«‬‭ ‬التي‭ ‬ترفض‭ ‬هجرة‭ ‬المستوطنات‭ ‬من‭ ‬مدريد‭ ‬إلى‭ ‬موسكو‭ ‬حفاظًا‭ ‬على‭ ‬هوية‭ ‬أوروبا‭ ‬المنكوبة‭. ‬بسبب‭ ‬العولمة،‭ ‬والرغبة‭ ‬في‭ ‬تراجع‭ ‬النمو‭ ‬البيئي‭ ‬للشباب‭ ‬الأوروبيين‭ ‬الذين‭ ‬ينقلبون‭ ‬ضد‭ ‬معدل‭ ‬المواليد‭ ‬نفسه،‭ ‬يستبعد‭ ‬سيناريو‭ ‬‮»‬الهجرات‭ ‬البديلة‮«‬‭ ‬الذي‭ ‬أوصت‭ ‬به‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2000‭.‬

علاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬استمرار‭ ‬هجرة‭ ‬الاستيطان‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬ينتج‭ ‬عنه‭ ‬أثران‭ ‬سلبيان،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬إبطال‭ ‬القرار‭ ‬المالتوسي‭ ‬للشباب‭ ‬الأوروبيين‭. ‬الأول‭ ‬هو‭ ‬هجرة‭ ‬العمالة‭ ‬غير‭ ‬الماهرة‭.‬

إن‭ ‬مثال‭ ‬فرنسا‭ ‬مثير‭ ‬للاهتمام‭. ‬هذا‭ ‬الأخير،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬معدل‭ ‬البطالة‭ ‬وتزايد‭ ‬الديون،‭ ‬ينسق‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1979‭ ‬هجرة‭ ‬غير‭ ‬ماهرة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭. ‬بفضل‭ ‬المنطق‭ ‬الكينزي‭ ‬والإنتاجي‭ ‬الذي‭ ‬عفا‭ ‬عليه‭ ‬الزمن،‭ ‬يأمل‭ ‬حكامنا‭ ‬بالتالي‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬عامل‭ ‬العمل‭ ‬والاستهلاك‭ ‬لتعزيز‭ ‬النمو‭.‬

مع‭ ‬ذلك،‭ ‬فكلما‭ ‬زاد‭ ‬تنوع‭ ‬السكان‭ ‬الفرنسيين‭ ‬وزاد‭ ‬عددهم‭ ‬انخفض‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬سلبيًا‭ (‬انخفض‭ ‬نصيب‭ ‬الفرد‭ ‬من‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬الحقيقي‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ ‬من‭ ‬45334‭ ‬دولارًا‭ ‬أمريكيًا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2007‭ ‬إلى‭ ‬39257‭ ‬دولارًا‭ ‬أمريكيًا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020‭). ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬ألمانيا‭ ‬وسويسرا‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬ارتفع‭ ‬عدد‭ ‬العاطلين‭ (‬مليون‭ ‬في‭ ‬1975،‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬6‭ ‬ملايين‭ ‬اليوم‭)‬،‭ ‬وازداد‭ ‬اتساع‭ ‬ديون‭ ‬الدولة‭ ‬والعجز‭ ‬التجاري‭.‬

التأثير‭ ‬السلبي‭ ‬الآخر‭ ‬ناتج‭ ‬عن‭ ‬ممارسة‭ ‬ألمانيا‭ ‬تجاه‭ ‬بلدان‭ ‬جنوب‭ ‬أوروبا،‭ ‬وفرنسا‭ ‬تجاه‭ ‬إفريقيا‭ ‬ودول‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭: ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استيراد‭ ‬المديرين‭ ‬التنفيذيين‭ (‬الأطباء‭ ‬الأفارقة‭ ‬والمتخصصين‭ ‬في‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬المعلومات‭ ‬من‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬لفرنسا،‭ ‬والمديرين‭ ‬التنفيذيين‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬جنوب‭ ‬أوروبا‭).. ‬ما‭ ‬يمنع‭ ‬البلدان‭ ‬الفقيرة‭ ‬من‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬وضعها،‭ ‬ويعيق‭ ‬تنميتها،‭ ‬وامتصاص‭ ‬المصادر‭ ‬الرئيسية‭ ‬للتخلف‭: ‬نقص‭ ‬تأهيل‭ ‬القوى‭ ‬العاملة،‭ ‬والعمل،‭ ‬وتدهور‭ ‬الحالة‭ ‬الصحية‭ ‬للسكان،‭ ‬والاعتماد‭ ‬التكنولوجي‭. ‬في‭ ‬2019‭-‬2020،‭ ‬خسرت‭ ‬تونس‭ ‬80 ‭%‬ ‭ ‬من‭ ‬ترقيتين‭ ‬للأطباء‭ ‬الخريجين‭ ‬الشباب،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬2500‭ ‬مهندس‭ ‬في‭ ‬2020‭.‬

من‭ ‬خلال‭ ‬استيراد‭ ‬العمالة‭ ‬غير‭ ‬الماهرة،‭ ‬تعمل‭ ‬أوروبا‭ ‬على‭ ‬مفاقمة‭ ‬مشاكلها‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬اتخاذ‭ ‬القفزة‭ ‬التكنولوجية‭ ‬للروبوتات‭ ‬على‭ ‬الطريقة‭ ‬اليابانية‭.. ‬واستيراد‭ ‬الأدمغة‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تفاقم‭ ‬التخلف‭ ‬في‭ ‬الجنوب‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬تدخل‭ ‬دول‭ ‬الهجرة‭ ‬نفسها‭ ‬مرحلة‭ ‬ديمغرافية‭ ‬جديدة‭ ‬إذ‭ ‬ستصبح‭ ‬الكوادر‭ ‬المتاحة‭ ‬شحيحة،‭ ‬وستزداد‭ ‬احتياجاتها‭ ‬العمالية‭ ‬بسبب‭ ‬شيخوخة‭ ‬سكانها‭.‬

لذلك‭ ‬فإن‭ ‬أوروبا‭ ‬مدعوة‭ ‬إلى‭ ‬إجراء‭ ‬عمليات‭ ‬التقييم‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬موارد‭ ‬داخلية‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬عللها‭. ‬النتيجة‭ ‬هي‭ ‬عدم‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬مستقبل‭ ‬مرغوب‭ ‬فيه‭. ‬التكاثر‭ ‬حقيقة‭ ‬من‭ ‬حقائق‭ ‬الطبيعة‭ ‬والهدف‭ ‬الأساسي‭ ‬للكائنات‭ ‬الحية‭. ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الثقافة،‭ ‬الولادة‭ ‬هي‭ ‬فعل‭ ‬إيمان‭ ‬بالمستقبل‭ ‬والثقة‭. ‬

يتحملون‭ ‬مسؤولية‭ ‬كبيرة‭. ‬من‭ ‬المفهوم‭ ‬أن‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬انحرفت‭ ‬نحو‭ ‬الشمولية‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ (‬روسيا،‭ ‬ألمانيا،‭ ‬اليابان‭) ‬تمر‭ ‬بألم‭ ‬وجودي،‭ ‬مما‭ ‬يقوض‭ ‬زخمها‭ ‬الحيوي‭. ‬لكن‭ ‬أوروبا‭ ‬المتوسطية‭ ‬ليست‭ ‬قلقة‭: ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬معدل‭ ‬المواليد‭ ‬أعلى‭ ‬هناك‭ ‬لفترة‭ ‬طويلة‭.‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬امتدت‭ ‬خيبة‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‭ ‬الكاثوليكية‭. ‬إزالة‭ ‬المسيحية،‭ ‬وتدهور‭ ‬السياسات‭ ‬الأسرية‭ (‬كانت‭ ‬الجبهة‭ ‬الشعبية‭ ‬قد‭ ‬اخترعت‭ ‬سياسة‭ ‬الولادة‭)‬،‭ ‬وتعزيز‭ ‬النزعة‭ ‬الفردية‭ ‬والجنس‭ ‬والتي‭ ‬تعتبر‭ ‬غاية‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاتها‭ -‬الغرب‭ ‬هو‭ ‬الحضارة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لبناته‭ ‬الصغيرات‭ ‬في‭ ‬المزاد،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقديمهم‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المواد‭ ‬الإباحية‭ ‬المعولمة‭- ‬قوضت‭ ‬أسسها‭ ‬الأنثروبولوجية‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬ركائز‭ ‬القوة‭ ‬الفكرية‭ ‬والفنية‭ ‬لأوروبا‭ ‬وإثمارها‭ ‬المذهلين‭.‬

لمدة‭ ‬ستين‭ ‬عامًا،‭ ‬حاربت‭ ‬فرنسا‭ ‬بنجاح‭ ‬ضد‭ ‬شياطينها‭ ‬المالتوسية،‭ ‬التي‭ ‬تأسست‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬مبكر‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬التاسع‭ ‬عشر،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬سنوات‭ ‬قليلة،‭ ‬انقلب‭ ‬المثقفون‭ ‬والسياسيون‭ ‬ضد‭ ‬الأسرة،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬وُصف‭ ‬بأنه‭ ‬هيكل‭ ‬من‭ ‬القمع،‭ ‬وأرض‭ ‬خصبة‭ ‬للتفاوتات‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وحتى‭ ‬مكان‭ ‬للشذوذ‭.‬

إن‭ ‬التفكك‭ ‬المنهجي‭ ‬للقانون‭ ‬المدني‭ ‬النابليوني‭ ‬لمدة‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭ ‬جعل‭ ‬من‭ ‬فرنسا‭ ‬الدولة‭ ‬الأقل‭ ‬زواجًا‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬اختفاء‭ ‬الزواج،‭ ‬احتفال‭ ‬مبهر‭ ‬بالشباب‭ - ‬يتألق‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬والسلام‭ - ‬يترك‭ ‬فجوة‭ ‬في‭ ‬مجتمعاتنا‭ ‬المسنة‭.‬

ويقترن‭ ‬ذلك‭ ‬بتقليل‭ ‬المساعدات‭ ‬للأسر،‭ ‬وإفقار‭ ‬الشباب‭ - ‬الذين،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬أرادوا،‭ ‬لا‭ ‬يتمكنون‭ ‬من‭ ‬الزواج‭ ‬بشكل‭ ‬احتفالي‭ ‬بسبب‭ ‬نقص‭ ‬الموارد‭ ‬المالية‭ - ‬والإغلاق‭ ‬المنهجي‭ ‬لمستشفيات‭ ‬الولادة‭ ‬المحلية‭ ‬وأطباء‭ ‬الأطفال‭ ‬وأطباء‭ ‬التوليد‭.. ‬والأمثلة‭ ‬كثيرة‭.‬

سيستمر‭ ‬الانخفاض‭ ‬في‭ ‬معدل‭ ‬المواليد‭ ‬وتزداد‭ ‬حدته‭. ‬بدون‭ ‬دعم‭ ‬المعدل‭ ‬الخارق‭ ‬لمهاجريها‭ ‬وأبنائها،‭ ‬ستكون‭ ‬فرنسا‭ ‬بالفعل‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬جيرانها‭ ‬في‭ ‬الجنوب‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬الشمال‭. ‬لقد‭ ‬تم‭ ‬تفكيك‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬قاد‭ ‬إلى‭ ‬طفرة‭ ‬المواليد‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الحرب‭.‬

عاش‭ ‬الشباب‭ ‬الفرنسي‭ ‬منذ‭ ‬عشرين‭ ‬عامًا‭ ‬في‭ ‬خوف‭ ‬من‭ ‬المستقبل،‭ ‬ومن‭ ‬البطالة‭ ‬والتراجع،‭ ‬والآن‭ ‬من‭ ‬الإرهاب‭ ‬البيئي‭. ‬يضاف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬وباء‭ ‬كوفيد‭ ‬الذي‭ ‬يدمر‭ ‬الآن‭ ‬دافع‭ ‬الحياة‭. ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ظروف‭ ‬غير‭ ‬متغيرة،‭ ‬يتجه‭ ‬معدل‭ ‬المواليد‭ ‬الفرنسيين‭ ‬نحو‭ ‬مستوى‭ ‬منخفض،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬اليابان‭ ‬وإيطاليا‭.‬

كيف‭ ‬يمكن‭ ‬معالجة‭ ‬هذا‭ ‬الاحتمال‭ ‬وعواقبه؟‭ ‬الملاحظة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬القيام‭ ‬بها،‭ ‬بمجرد‭ ‬نسيان‭ ‬المنطق‭ ‬الإنتاجي‭ ‬الذي‭ ‬سيطر‭ ‬على‭ ‬أذهان‭ ‬الناس‭ ‬منذ‭ ‬الستينيات،‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬السقوط‭ ‬الديمغرافي‭ ‬الذي‭ ‬بدأ،‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬خبرًا‭ ‬سيئًا‭ ‬للغاية،‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬ميزة‭ ‬إخراجنا‭ ‬من‭ ‬القديم‭. ‬

سوف‭ ‬يفرض‭ ‬حلولاً‭ ‬للأمراض‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬المجتمع‭ ‬الفرنسي‭. ‬عانى‭ ‬الفرنسيون‭ ‬مدة‭ ‬عشرين‭ ‬عامًا‭ ‬من‭ ‬تراجع‭ ‬القوة‭ ‬الشرائية‭ ‬مقارنة‭ ‬بالقوى‭ ‬العظمى‭. ‬تعاني‭ ‬فرنسا‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬مزعجة‭ ‬في‭ ‬نظامها‭ ‬التعليمي‭ ‬المتدني‭ ‬الأداء،‭ ‬بحسب‭ ‬بيزا،‭ ‬ومن‭ ‬أحدث‭ ‬مظاهرها‭ ‬نقص‭ ‬المعلمين‭ ‬المؤهلين‭.‬

لطالما‭ ‬عانت‭ ‬الأجيال‭ ‬الشابة‭ ‬من‭ ‬البطالة‭ ‬الجماعية‭. ‬يعاني‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬هيكلي‭ ‬في‭ ‬الإسكان،‭ ‬وهو‭ ‬السبب‭ ‬الجذري‭ ‬لإفقار‭ ‬الأجيال‭ ‬الشابة‭ - ‬وفقًا‭ ‬للمعادلة‭: ‬لا‭ ‬سكن،‭ ‬ولا‭ ‬زوجان،‭ ‬ولا‭ ‬طفل‭ - ‬وأخيراً‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬البيئية‭: ‬السباق‭ ‬إلى‭ ‬البناء‭ ‬يغذي‭ ‬الامتداد‭ ‬الحضري‭ ‬ويصيب‭ ‬الإقليم‭.‬

سيؤدي‭ ‬الانخفاض‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الشباب‭ ‬والزيادة‭ ‬الميكانيكية‭ ‬في‭ ‬معدل‭ ‬الوفيات‭ (‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬منذ‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭) ‬إلى‭ ‬تحسين‭ ‬القوة‭ ‬الشرائية‭ - ‬يزداد‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬العاملين‭ ‬نسبيًا‭ - ‬ولكن‭ ‬أيضًا‭ ‬معدل‭ ‬إشراف‭ ‬الطلاب،‭ ‬ويقلل‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬الاستيعاب‭ ‬في‭ ‬المعلمين،‭ ‬ما‭ ‬يضطر‭ ‬الشركات‭ ‬المصنعة‭ ‬والخدمات‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬الروبوتات‭ ‬ووضع‭ ‬حد‭ ‬لأزمة‭ ‬الإسكان‭.‬

إذا‭ ‬تسارع‭ ‬انخفاض‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬فستكون‭ ‬الزراعة‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الغذاء‭ ‬النوعي‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬التلوث‭. ‬إن‭ ‬احتمال‭ ‬عودة‭ ‬التضخم‭ ‬سيجعل‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬تخفيض‭ ‬الديون‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬معاقبة‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الممتلكات‭ (‬من‭ ‬خلال‭ ‬معاقبة‭ ‬المدخرين،‭ ‬هذا‭ ‬صحيح‭): ‬سواء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تسريع‭ ‬نقل‭ ‬الثروة‭ ‬الموروثة‭ ‬من‭ ‬جيل‭ ‬طفرة‭ ‬المواليد‭ ‬الأثرياء،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬التأثير‭ ‬الإيجابي‭ ‬على‭ ‬المديونية‭.‬

سيكون‭ ‬بمثابة‭ ‬عودة‭ ‬إلى‭ ‬دورة‭ ‬الائتمان‭ ‬الفاضلة‭ ‬في‭ ‬الستينيات،‭ ‬مع‭ ‬فرصة‭ ‬لإعادة‭ ‬التصنيع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تكثيف‭ ‬التقدم‭ ‬التقني‭. ‬كان‭ ‬المجتمع‭ ‬الياباني‭ ‬يقود‭ ‬الطريق‭ ‬منذ‭ ‬عشرين‭ ‬عامًا‭. ‬لن‭ ‬يؤدي‭ ‬الانخفاض‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬إلى‭ ‬انخفاض‭ ‬دخل‭ ‬الفرد‭ ‬أو‭ ‬انخفاض‭ ‬في‭ ‬الإنتاجية‭. ‬وهذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬المخاوف‭ ‬التي‭ ‬تعانقنا‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الانحدار‭ ‬الديمغرافي‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يشجع‭ ‬الانخفاض‭ ‬المشترك‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬القوى‭ ‬المتقدمة،‭ ‬ولكن‭ ‬أيضًا‭ ‬في‭ ‬جزء‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الفقيرة‭ ‬والمتوسطة،‭ ‬الابتكار‭ ‬والتطلع‭ ‬إلى‭ ‬المستقبل‭ ‬بتفاؤل‭. ‬إذا‭ ‬تحسنت‭ ‬الظروف‭ ‬العامة‭ ‬والقيود‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬أحلام‭ ‬الشباب‭ ‬الأوروبي‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬جيل‭ ‬واحد،‭ ‬فسيكون‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬استعادة‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬الذي‭ ‬تخلى‭ ‬عنه‭ ‬الكثيرون‭.‬

‭ ‬لقد‭ ‬تغلب‭ ‬الجنس‭ ‬البشري‭ ‬على‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الكوارث‭ ‬المفاجئة‭ ‬والمروعة‭. ‬تقدم‭ ‬الديمغرافيا‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭ ‬من‭ ‬الرؤية‭. ‬الأمر‭ ‬متروك‭ ‬لنا‭ ‬لاغتنام‭ ‬هذه‭ ‬الفرصة‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬دوافع‭ ‬الموت‭ ‬التي‭ ‬تخنقنا،‭ ‬وبناء‭ ‬مستقبل‭ ‬يجدد‭ ‬الأمل‭.‬

{ أكاديمي‭ ‬وكاتب‭ ‬فرنسي‭ ‬

لوفيجارو

MENAFN14102021000055011008ID1102973575


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.