Saturday, 23 October 2021 12:12 GMT

بيوم واحد.. كيف استعاد اللبنانيون سنوات الحرب الأهلية؟

(MENAFN- Khaberni) خبرني - تحولت منطقة الطيونة وسط العاصمة اللبنانية بيروت، اليوم الأربعاء، إلى ما يشبه ساحة حرب، في مشهد أعاد تذكير اللبنانيين بحقبة الحرب الأهلية.


ودامت الاشتباكات ساعات قليلة، تبادل فيها مسلحون إطلاق النار والقذائف الصاروخية، مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

وسرعان ما نزلت عناصر الجيش اللبناني إلى الشارع لإعادة فرض الهدوء والسيطرة على الأوضاع، مجددة تأكيدها على "عدم التهاون مع أي مسلح".

وشبّه متابعون ما حدث اليوم في لبنان، بما عاشته البلاد خلال الحرب الأهلية، التي اندلعت في 1975 واستمرت حتى 1990.


وقال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، الخميس، إن أعمال العنف التي شهدتها بيروت أعادت إلى الأذهان الحرب الأهلية.

ولعل أبرز المشاهد التي قادت إلى هذا التشبيه، استخدام أسلحة ثقيلة في الاشتباكات، مثل الكلاشينكوف وقذائف الـ"آر بي جي"، إلى جانب الاعتماد على قناصة كانوا يتربصون بضحايا مدنيين داخل منازلهم وغرفهم.

ومن بين هؤلاء الضحايا المدنيين، مريم فرحات ابنة الـ40 عاما، والأم لخمسة أبناء، التي فاجأتها رصاصة طائشة اقتحمت نافذة منزلها وأصابتها مباشرة في الرأس.

وفتحت مريم النافذة لتطمئن على أطفالها الذين كانوا من المفترض أن يأتوا من المدرسة، قبل أن تجد نفسها غارقة في الدماء.

وتداول متابعون على المواقع الاجتماعية صورا لعمليات الإخلاء من المنازل، التي تمت خلال تبادل إطلاق النار، وربطوها بفترة الحرب الأهلية. ونشروا كذلك صورا تظهر عائلات وأطفال صغار مختبئين داخل ملاجئ.

كما رصدت صور أخرى جهود الإسعاف والإنقاذ التي نفذها الصليب الأحمر اللبناني، وتشبه تلك التي كان ينفذها خلال فترة الحرب، التي استمرت 15 عاما.

ونزلت عناصر الصليب الأحمر إلى الشوارع وعملت على إسعاف المصابين ونقل الجرحى إلى المستشفيات وإخلاء العائلات من منطقة الاشتباكات.

وضجت الصفحات الاجتماعية بتغريدات تأسف على ما يشهده لبنان من صراع، محذرة من السقوط في شرك الحروب الدموية، التي تنتهي بلا غالب ولا مغلوب.


ومن الصدف أيضا أن الهجوم وقع عند أحد خطوط التماس في الحرب الأهلية اللبنانية، التي انتهت قبل 30 عاما.

MENAFN14102021000151011027ID1102973430


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.