Thursday, 21 October 2021 08:53 GMT

الاحتكار يزيد معاناة مربي الماشية في القصيم

(MENAFN- Al Watan) يعاني مربو الماشية احتكار موزعي الأعلاف ببريدة لهم، حيث إنهم ينتظرون بالساعات، وقد تمتد إلى أيام، للحصول على حصصهم، إلى جانب ارتفاع الأسعار واستغلال الحاجة، وما يصاحبهما من سوق سوداء، مطالبين بأن يكون الشراء مباشرة من شركة المطاحن الأولى في القصيم لمن يرغب في شراء كمية تتجاوز المسموح به من نقاط البيع، ومؤكدين أن الموزع لا يبيع إلا العدد القليل من الأعلاف، مما يزيد معاناة أصحاب الماشية.
حصر البيع
أكد مربو ماشية أن أساس المشكلة حصر بيع الأعلاف في موزع واحد، مما تسبب في أزمة، وخلق سوقا سوداء، ضحيتها أصحاب الحلال الذين يعانون، وبحاجة لمن يقف معهم، لا من يزيد أوجاعهم، حيث لا يسمح لهم بالشراء المباشر من الشركة، بل أجبروا على الشراء من سوق تديره عمالة أجنبية بأسعار خيالية لمصلحة الموزع.
التدخل والاحتكار
طالب المربون المسؤولين بالتدخل، ووضع حد لما يجري، والسماح لهم بأخذ كمياتهم مباشرة من الشركة دون وسطاء، كما في السابق، والكميات القليلة عن طريق موزعين، وعدم حصرها في موزع واحد، وإتاحة الفرصة للجميع بالتساوي. وأوضحوا أنهم يشترون من محتكر التوزيع بـ54، ويبيعون لأصحاب التريلات بـ58، وأصحاب التريلات يبيعون بـ62 وأكثر، مما خلق سوقا سوداء.
شركة المطاحن
أكد لـ«الوطن» مدير فرع شركة المطاحن الأولى بالقصيم بالإنابة، فهد الركيان، أن هناك 4 موزعين تم اعتمادهم قبل أسبوعين. وعن عدم تمكن أصحاب الماشية ذات الأعداد الكبيرة من الشراء من الشركة مباشرة، قال «الركيان»: لا يوجد فائض، لأن الطاقة الإنتاجية لا تلبي حاجة السوق، في حين أننا نعمل 24 ساعة، لكن المشكلة أن الطلب أكثر من العرض. وأكد «الركيان» أن الشركة ليست من صلاحياتها مراقبة السوق السوداء، لأن ذلك من صلاحيات جهات أخرى، مشيرا إلى أن أسعار الشركة ثابتة.

MENAFN14102021000089011017ID1102972658


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.