Sunday, 17 October 2021 03:13 GMT

ورشة عمل لتدريب موظفى هيئة الطرق والكبارى على مكافحة التواطؤ فى التعاقدات

(MENAFN- Youm7) افتتح كلٌ من الدكتور محمود ممتاز رئيس مجلس إدارة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، واللواء مهندس حسام الدين مصطفى - رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطرق والكباري- ورشة عمل لتدريب العاملين بإدارات التعاقدات والإدارات القانونية والهندسية بالهيئة على كيفية مواجهة عمليات التواطؤ التى قد تتم بين الأشخاص المتنافسة أثناء طرح العمليات التعاقدية بأشكالها المختلفة من؛ مناقصات ومزايدات وممارسات وغيرها.

 

تأتى ورشة العمل فى إطار حملة "لا للتواطؤ في التعاقدات الحكومية" والتي أطلقها الجهاز وتهدف لمواجهة الممارسات الضارة بالمنافسة والمخالفة للقانون والتي من شأنها تقييد المنافسة بين الشركات المتقدمة للجهات الإدارية، خاصة في ظل الآثار والتداعيات الاقتصادية لأزمة فيروس كورونا Covid-19، وذلك للحفاظ على المال العام، وضمان العدالة بين المتنافسين وتعزيز ثقة المستثمرين في الجهات الحكومية.

 

وأبدى رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري وقياداتها تقديرهم للمحتوى القانوني الذي تم عرضه خلال الورشة. 

 

ويولي جهاز حماية المنافسة أهمية كبرى لمكافحة عمليات التواطؤ في المناقصات والمزايدات الحكومية والتي قد تتم بين الأشخاص والشركات، حيث إن تلك الاتفاقات تعد من أخطر أنواع الجرائم لتأثيرها السلبي على الاقتصاد القومي وإهدار المال العام، وهو ما أكدت عليه منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، بشأن مكافحة التواطؤ في المشتريات العامة للدولة، حيث يستمر الجهاز في حملته لمكافحة تلك الممارسات الاحتكارية.

 

ويعمل الجهاز على نشر وتعزيز ثقافة المنافسة والتوعية بأحكام القانون وإنفاذه، ودعم القرارات والقوانين التي ترتقي بمستوى المنافسة في الأسواق، وذلك في إطار الخطة الاستراتيجية التي وضعتها الدولة لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.











إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.