Saturday, 23 October 2021 01:30 GMT

أكبر شركة طيران فى إيطاليا تغلق أبوابها بسبب الإفلاس

(MENAFN- Youm7) تغلق شركة "Alitalia" وهى أكبر شركة طيران فى إيطاليا تم تأسيسها فى عام 1946، أبوابها، اليوم الخميس، بسبب الإفلاس، وقال المكتب الصحفى للشركة إن شركة "Alitalia" ستقوم برحلتها الجوية الأخيرة مساء اليوم الخميس من مدينة كالياري في سردينيا إلى مطار فيوميتشيون بروما، حسبما ذكرت شبكة "روسيا اليوم".

وأضاف أن طاقم الرحلة الأخيرة للشركة سيرأسه الطيار أندريا جويا، أحد أكثر الطيارين خبرة في مجال الطيران المدني في إيطاليا، وهو يعمل في شركة "Alitalia" منذ عام 1989.

وابتداء من 15 أكتوبر الجاري ستصبح شركة الطيران الرئيسية في البلاد بدلا من "Alitalia" شركة "Italia Trasporto Aereo" التي تم تأسيسها في أكتوبر الماضي بقرار من الحكومة الإيطالية. وكانت السلطات الإيطالية تتحدث آنذاك عن "الاستثمارات في المستقبل" و"إعادة تشغيل نظام وسائل النقل الجوية"، مشيرة إلى أن تأسيس هذه الشركة يجب أن يدعم القدرة التنافسية للأعمال الحرة والسياحة الوطنية.

ويرى خبراء إيطاليون أن واقع إفلاس شركة "Alitalia" يدل على فشل المحاولات الطويلة الأمد التي قامت بها الحكومة الإيطالية والمستثمرون بهدف إنقاذ هذه الشركة الجوية المعروفة.

وكانت المحاولة الأخيرة لإنقاذ الشركة اتخذت في أغسطس عام 2014 عندما تم توقيع اتفاقية حول بيع 49% من أسهم الشركة لشركة "Etihad Airways". غير أن موظفي شركة "Alitalia" رفضوا في أبريل عام 2017 خطة تنميتها التي اقترحها مدراء الشركة الجدد.

وإجمالا بلغ حجم الضخ المالي الحكومي في شركة "Alitalia" منذ عام 1974 حوالي 13 مليار يورو.

في سبتمبر الماضي اضطرت المفوضية الأوروبية للتدخل في أزمة الشركة، حيث توصلت إلى استنتاج مفاده أن القروض التي قدمتها الحكومة أثناء الإدارة الطارئة للشركة، تعد غير شرعية، إذ تتناقض مع قواعد الاتحاد الأوروبي حول مساعدة الدولة. ووفق قرار المفوضية الأوروبية يجب على الدولة حاليا استرجاع هذه الأموال من الشركة بما في ذلك الفوائد عنها.

وستعمل في شركة "Italia Trasporto Aereo" التي سترث الشركة المفلسة 52 طائرة و2,8 ألف شخص. ومن المتوقع أن تحل في القريب العاجل مسألة شراء ماركة "Alitalia".



إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.