Tuesday, 26 October 2021 05:24 GMT

تفاعل عالمي مع المواجهات المسلحة في بيروت

(MENAFN- Alghad Newspaper) القائمة

  • الرئيسية
  • الغد الأردني
  • الرياضة
  • اقتصاد
  • حياتنا
  • محافظات
  • العرب والعالم
  • أفكار ومواقف
  • برامج الغد
  • وفيات
  • بحث عن
الخميس, أكتوبر 14 2021 أخر الأخبار
  • المفرق.. كنز علاجي ثمين يبحث عنه الملايين
  • بالصور.. نسرين طافش تشارك في مهرجان الجونة
  • الأردن يدعو لضبط النفس وتغليب المصلحة الوطنية في لبنان
  • أسماء الطلبة المرشحين للاستفادة من المنح الخارجية- رابط
  • متسولة في عمان دخلها 1500 دينار وتمتلك عدة مركبات
  • خط طيران جديد للسفر بدون توقف بين عمّان وواشنطن
  • فيديو لمخلوق غامض يثير الرعب على شواطئ عُمان
  • تفاصيل وفيات وإصابات كورونا اليوم الخميس
  • وقف إجراءات إعسار “لافارج”.. والشركة تطعن
  • مؤشر بورصة عمان ينهي تعاملاته اليومية على ارتفاع
  • عمود جانبي
  • تسجيل الدخول
  • مقال عشوائي
  • PDF (النسخة المطبوعة)
العرب والعالم عربي تفاعل عالمي مع المواجهات المسلحة في بيروت منذ 7 ساعات

A Decrease font size. A Reset font size. A Increase font size.

دانا الشلول
عمان- تفاعلت مواقع  “السوشال ميديا” مع أحداث الشارع اللبناني،  في العاصمة بيروت.

حيث تصدر هاشتاغ #لبنان منصات التواصل الاجتماعي، تزامناً مع المظاهرات في محيط قصر العدل في بيروت.

وتباينت ردود فعل مستخدمي التواصل الاجتماعي إزاء هذه القضية، بين الموافقة والرفض.

كما أدانت بعض الحسابات الأحزاب السياسية، معتبريها السبب الرئيس في التصعيد الذي وصلوا إليه.

وفي ذلك انتشرت بعض المقطاع والصور التي توثق ما يحدث في الشارع اللبناني.

وغرد مستخدم ” في كل مرة لا يحصل حزب الله على ما يريد ، يستخدم تكتيكات التخويف والتهديدات بالحرب الأهلية.”

“لا يمكننا العيش بسلام مع أشخاص يبحثون عن أدنى سبب للتحريض على العنف.”

فيما نشر البعض العديد من الصور ومقطاع الفيديو للاحتجاجات، مستنكرين فيها عمليات العنف ضد المتظاهرين.

وعبروا عن قلقهم إزاء هذه الاحتجاجات وخوفهم من تزايد أعداد الضحايا.

وغردت جويل عبر حسابها الشخصي على تويتر ” هذا أمر مخزٍ تمامًا ومثير للاشمئزاز.”

With justice, with the families, and against the establishment's embarrassing attempts at avoiding punishment. This is absolutely and disgustingly shameful. #لبنان

— Joelle (@JoelleSheikh) October 14, 2021

وغرد الناشط حمزة أزهر سلام عبر صفحته على تويتر
“مرئيات مروعة تخرج من # بيروت. يُخشى مقتل العديد بعد إطلاق النار خلال احتجاج ضد القاضي الذي يحقق في انفجار ميناء بيروت.”

Horrible visuals coming out from #Beirut . Several feared dead after gunfire broke out during a protest against the judge investigating the Beirut Port Blast.

Prayers for the people of #Lebanon from #Pakistan .

#لبنان 🇱🇧🔥 #الطيونة #حركة_امل #سمير_جعجع #حزب_الله #القاضي_بيطار

— Hamza Azhar Salam (@HamzaAzhrSalam) October 14, 2021

ووثقت ببعض الحسابات على السوشال ميديا نشر اخبار الاحتجاجات أولاً بأول.

وفي ذلك غردت مها يحيى “وردت أنباء عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة ثمانية في تبادل لإطلاق النار لم يتوقف بعد.”

Reports of at least one dead and 8 injured in the shootout which has yet to stop. #Lebanon #Beirut #لبنان #لبنان_ينهار #الطيونة pic.twitter.com/3xInyHmLch

— Maha Yahya (@mahamyahya) October 14, 2021

ويجتمع مناصرو “حزب الله” و”حركة أمل” في هذا الاحتجاج الذي يقام ضد القاضي طارق البيطار.

وتم إطلاق النار على المحتجين من قبل الجيش اللبناني ليتم تبادل النيران بين الطرفين.

وحضرت سيارات الإسعاف بعد ورود أنباء عن وجود عدد من القتلى والإصابات.

من جهته، غرد الجيش اللبناني عبر صفحته الرسمية على تويتر :
وحدات #الجيش المنتشرة سوف تقوم باطلاق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات وباتجاه اي شخص يقدم على اطلاق النار من اي مكان آخر وتطلب من المدنيين اخلاء الشوارع.

وحدات #الجيش المنتشرة سوف تقوم باطلاق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات وباتجاه اي شخص يقدم على اطلاق النار من اي مكان آخر وتطلب من المدنيين اخلاء الشوارع.#الجيش_اللبناني #LebaneseArmy pic.twitter.com/ctJOIDChlq

— الجيش اللبناني (@LebarmyOfficial) October 14, 2021

MENAFN14102021000072011014ID1102972439


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.