Monday, 25 October 2021 02:05 GMT

سعر اليورو اليوم الخميس 14-10-2021 بالبنوك المصرية

(MENAFN- Youm7) ارتفع سعر اليورو اليوم الخميس 14-10-2021، أمام الجنيه المصرى، وذلك خلال تعاملات البنوك العاملة فى مصر، ليسجل فى البنك الأهلى المصري 18.12 جنيه للشراء، و18.28 للبيع، مقابل سعره أمس كان بـ 18.03 جنيه للشراء، و18.19 للبيع، وفى بنك الإسكندرية سجل أيضا ارتفاعا ليسجل 18.11جنيه للشراء، و18.27 للبيع، مقابل سعره أمس كان بـ18.02جنيه للشراء، و18.20 للبيع، أما متوسط سعر صرف اليورو فى البنك المركزى المصرى سجل 18.10جنيه للشراء، و18.22 جنيه للبيع، وذلك مقارنة بأسعار أمس الأربعاء.  



  وفى سياق متصل واصل سعر الريال السعودى  اليوم، ثباته أمام الجنيه المصرى خلال التعاملات الصباحية بكافة البنوك العاملة فى مصر، ليستقر فى البنك الأهلى المصرى وبنك مصر عند سعر 4.18 جنيه للشراء، و4.19 جنيه للبيع، وفى البنك التجارى الدولى سجل 4.17 جنيه للشراء، و4.20 جنيه للبيع، ومتوسط سعر الصرف فى البنك المركزى المصرى  سجل 4.17 جنيه للشراء، و4.20 جنيه للبيع.     ويقدم "اليوم السابع"، خدمة تشمل نشر أسعار العملات فى كافة البنوك المصرية والسوق المصرفى، وتشمل تحديث فورى للأسعار حال تغيرها. سجل سعر اليورو فى بعض البنوك كالتالى: سعر اليورو فى البنك المركزى المصرى 18.10جنيه للشراء.   18.22جنيه للبيع.





سعر اليورو فى البنك الأهلى المصرى 18.12جنيه للشراء مقابل سعره بالأمس كان بـ 18.03 جنيه.   18.28جنيه للبيع مقابل سعره بالأمس كان بـ 18.19 جنيه. سعر اليورو فى بنك مصر 18.12جنيه للشراء.   18.28جنيه للبيع. سعر اليورو فى بنك الإسكندرية 18.11جنيه للشراء.

18.27جنيه للبيع.





سعر اليورو فى بنك البركة 18.14 جنيه للشراء.   18.28 جنيه للبيع. سعر اليورو فى البنك التجارى الدولى cib 18.14 جنيه للشراء.   18.31 جنيه للبيع. سعر اليورو فى مصرف أبو ظبى الإسلامى 18.14 جنيه للشراء.   18.28 جنيه للبيع.





إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.