Saturday, 23 October 2021 11:44 GMT

هدوء حذر في بيروت بعد جولة اشتباكات أوقعت قتلى وجرحى مع تأزم قضية المحقق في انفجار المرفأ

(MENAFN- Al-Anbaa) عاد الهدوء الحذر الى بيروت بعد جولة من الاشتباكات العنيفة أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص عقب احتجاجات نظمها موالون لحزب الله وحركة أمل، للمطالبة بعزل قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار.

وانتشر الجيش اللبناني بكثافة ونجح في إعادة الهدوء الى المنطقة بعد أن هدد بأنه سيطلق النار على أي مسلح في الطريق. وقام بعمليات تمشيط في الأزقة والأبنية بحثا عن أي مسلحين.

ووقع إطلاق النار عند أحد خطوط التماس الشهيرة في الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975، ويلقي الضوء على عمق الأزمة السياسية المتعلقة بالتحقيق في الانفجار الكارثي الذي وقع في الرابع من أغسطس 2020 ويقوض جهود الحكومة لمواجهة أحد أبرز حالات الانهيار الاقتصادي في التاريخ.

وفي مشاهد تعيد إلى الأذهان الحرب، بثت قنوات التلفزيون المحلية مقاطع لوابل من الرصاص يرتطم بالمباني ويرتد عنها وأشخاص يهرولون بحثا عن مكان للاختباء، إضافة لمسلحين متشحين بالسواد يطلقون قذائف »ار بي جي«. وقال مصدر عسكري إن واحدة من الضحايا امرأة أصيبت بطلق ناري طائش أثناء وجودها في منزلها.

وقال شاهد من »رويترز« إن المدرسين في مدرسة قريبة طلبوا من الأطفال الاستلقاء ووجهوهم إلى الأرض وأيديهم على رؤوسهم.

وأعلن الجيش اللبناني في بيان أن إطلاق النار استهدف المحتجين أثناء مرورهم عبر ساحة الطيونة الواقعة في منطقة فاصلة بين الأحياء المسيحية والشيعية.

وقال حزب الله وحليفته، حركة أمل، إن مسلحين أطلقوا النار على محتجين من أسطح مبان في بيروت مصوبين النار على رؤوسهم في هجوم قالا إنه استهدف »جر البلد لفتنة«.

ودعا رئيس الوزراء نجيب ميقاتي إلى الهدوء، فيما أعلنت الرئاسة اللبنانية أن الرئيس ميشال عون أجرى مشاورات مع رئيس الحكومة لبحث التطورات.

وذكر مصدر عسكري أن إطلاق النار بدأ في منطقة عين الرمانة ثم تحول إلى تبادل لإطلاق النار.

وقال شهود من »رويترز« إن دوي إطلاق النار ظل مسموعا لساعات فضلا عن عدة انفجارات نتجت عن إطلاق قذائف صاروخية في الهواء.

ويتصاعد التوتر السياسي بشأن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، إذ يدعو حزب الله المسلح والمدعوم من إيران إلى عزل قاضي التحقيقات طارق بيطار متهما إياه بالتحيز. ويريد بيطار استجواب عدد من كبار السياسيين ومسؤولي الأمن، ومنهم حلفاء لحزب الله، بسبب الإهمال الذي أدى إلى انفجار المرفأ الذي تسببت فيه شحنة ضخمة من نترات الأمونيوم.


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.