Thursday, 28 October 2021 08:58 GMT

الصفدي يحاضر في كلية الدفاع الوطني

(MENAFN- Jordan News Agency) عمان 14 تشرين الأول (بترا)- ألقى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، اليوم الخميس، محاضرة للدارسين في دورة الدفاع الوطني 19، في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية، بعنوان "استراتيجية وزارة الخارجية وشؤون المغتربين لدعم مواقف الأردن على المستوى الدولي"، بحضور آمر الكلية ورئيس وأعضاء هيئة التوجيه.
وتناول الصفدي، خلال المحاضرة، ثوابت وأهداف السياسة الخارجية الأردنية التي يقودها ويرسمها جلالة الملك عبدالله الثاني لخدمة المصالح الوطنية الأردنية العليا، ولتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، مضيفاً أن المملكة تحظى بعلاقات متميزة مع دول العالم، وباحترام وتقدير دولي بفضل حكمة جلالة الملك، ومصداقية المملكة وثبات مواقفها.
واستعرض الصفدي، في حديثه، آخر التطورات الإقليمية والدولية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، القضية المركزية الأولى، والجهود المستهدفة لإيجاد أفق سياسي حقيقي يتيح المجال للعودة إلى مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.
وأكد ضرورة استمرار دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، لافتاً إلى الجهود التي تبذلها المملكة والسويد لعقد مؤتمر دولي لدعم الوكالة خلال شهر تشرين الثاني المقبل في العاصمة البلجيكية بروكسل، لحشد الدعم اللازم للوكالة لتمكينها من تقديم خدماتها الحيوية للاجئين الفلسطينيين وفق تكليفها الأممي.
وتطرق الصفدي إلى ضرورة تكثيف الجهود المبذولة لحل الأزمات الإقليمية، لا سيما في سوريا وليبيا واليمن، وضرورة تقديم الدعم للبنان لإعادة بناء بنيته التحتية، مشدداً على دعم المملكة الراسخ لأمن واستقرار العراق. كما أكّد الصفدي أهمية تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف الذي يعتبر تحدياً عالمياً، وضرورة لتعزيز العمل المشترك والتكامل الإقليمي في مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة. وفي نهاية المحاضرة، جرى حوار مفتوح أجاب خلاله الصفدي عن أسئلة واستفسارات الدارسين.
--(بترا)
ل م/رق/ هـ ح 14/10/2021 15:17:40

MENAFN14102021000117011021ID1102971079


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.