Saturday, 23 October 2021 11:24 GMT

جامعة الأميرة سميّة تحافظ على مركزها الأول محلياً في البحث العلمي

(MENAFN- Jordan News Agency) عمان 14 تشرين الاول (بترا) - حافظت جامعة الأميرة سميّة للتكنولوجيا، وللسنة الرابعة على التوالي، على المركز الأول محلياً في معيار عدد الأوراق البحثية المنشورة لكل عضو هيئة تدريسية، في التصنيف العربي للجامعات "كيو إس 2022".
كما حقّقت الجامعة تقدماً واضحاً في هذا التصنيف في معيار السمعة لدى أرباب العمل، والذي يؤشر إلى تميز خريجي الجامعة في سوق العمل محلياً وعالمياً، وفي معيار الطلبة الدوليين.
وجاء إعلان نتائج التصنيف، مساء أمس الأربعاء، خلال حفل استضافته جامعة زايد، في مدينة دبي، بمشاركة الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية، الدكتور عمرو عزت سلامة، والمدير الإقليمي للتصنيف العالمي في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا آشون فرنانديز، ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها الدكتور ظافر الصرايره. وقال رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الدكتور مشهور الرفاعي، بحسب بيان صحفي للجامعة اليوم الخميس، إننا فخورون بالمحافظة على مركز الصدارة في البحث العلمي، الذي يعدُّ أهم محاور التقييم، مبيناً أن هذا الإنجاز مستحق في سياق الجدِّ والعمل الدؤوب للجامعة، التي سعت منذ نشأتها، وبتوجيهات من سمو الأميرة سمية بنت الحسن رئيس مجلس أمنائها، لتكون في مصاف الجامعات الكبرى، منتهجة سياسة التركيز على نوعية البحث العلمي، والنشر في أفضل المجلات العالمية المرموقة.
وأكّد الرفاعي أن الجامعة طبّقت خطة استراتيجية لتعزيز البحث العلمي أدت إلى هذه النتيجة، من خلال تطوير تعليمات ترقية وتقييم أعضاء الهيئة التدريسية، وتشكيل فرق بحثية، بهدف الوصول إلى جامعة بحثية، مع التوسع في برامج الدراسات العليا، وهو ما عزّز البحث العلمي، وضاعف من نشر مخرجاته خمسة أضعاف خلال السنوات الست الماضية، مشدّداً على أن الجامعة تعمل لتكون من ضمن أفضل 500 جامعة على مستوى العالم خلال السنوات القادمة.
يذكر أن الجامعة تقدّمت إلى المركز الثاني محلياً في التصنيف العالمي للجامعات "كيو إس 2022"، مع حفاظها على موقعها في الفئة (1000-801) عالمياً، وحصلت على النجوم الخمس في جميع محاور التقييم العالمي "كيو إس ستاز ريتنج"، وفي حقل التعليم والتعلّم الإلكتروني.
-- (بترا)
أ ر/ب ط14/10/2021 13:25:53

MENAFN14102021000117011021ID1102970523


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.