Saturday, 16 October 2021 11:47 GMT

السعودية تشهد انتعاشًا في عقد الشراكات مع المنصات الطبية الرقمية

(MENAFN- W7Worldwide Marketing Communications Consultancy Agency) جدة:

شهدت المنصات الطبية الإلكترونية انتعاشاً ملحوظاً مطلع العام الماضي مع بدء انتشار فيروس كورونا المستجد وما فرضه من حجر منزلي، وتباعد اجتماعي؛ فكان الوباء بمثابة “طبق من فضة” لتلك المنصات حيث زادت نسبة الإقبال عليها بوتيرة غير مسبوقة بسبب صعوبة وصول المرضى إلى عيادات الأطباء والمستشفيات التي بدورها ركّزت على “التطبيب عن بُعد” التزاما منها بالإجراءات الاحترازية، والتي أثبتت في المقابل نجاحها على مختلف المستويات الطبية.
منذ مارس العام الماضي، ازدادت استثمارات القطاع الصحي في شتى دول العالم – من بينها السعودية- في توظيف "الرقمنة" لتعزيز ما يعرف بالرعاية الصحية الافتراضية لما لها من دور فاعل وإيجابيات عدة تبلورت بشكل أكبر خلال جائحة كورونا، فضلًا عن انعكاسها على تحسين تجربة المريض والمراجع على حد سواء.
تنوعت استخدامات المنصات الطبية الإلكترونية حتى بعد أكثر من سنة وسبعة أشهر من بدء الجائحة، حيث لم تتوقف حتى اللحظة، ومن الأمثلة الحديثة الشراكة الاستراتيجية التي وقعتها شركة "بوبا العربية للتأمين التعاوني" مؤخرًا والمتخصصة في التأمين الصحي، مع "أوكادوك"، وهي منصة متكاملة للمريض يتم دمجها مباشرة مع نظام المعلومات الصحية لمقدمي الخدمات (HIS / EMR)، مما يسمح للمرضى باختيار الأوقات المتوفرة وحجز مواعيد تطبيب عن بعد بسلاسة، حيث قللت من الأعباء الإدارية، وخفض غياب المرضى عن مواعيدهم بنسبة 75%، و زيادة رضا تجربة المرضى وخيارات الدفع، وتحسين الكفاءة التشغيلية، وتقديم تدفقات إيرادات جديدة عبر "الاستشارات المرئية".
تهدف هذه الشراكة إلى تحسين خدمة الأعضاء المؤمن عليهم، ورفع مستوى وكفاءة الخدمات الصحية الرقمية المبتكرة، وذكر نادر عاشور، الرئيس التنفيذي المالي لدى بوبا العربية، أن إحدى الأولويات الاستراتيجية التطويرية المستدامة التي عملت عليها الشركة ما قبل وأثناء جائحة فيروس كورونا المُستجد، هو توسيع خارطة استثماراتها في التقنيات الرقمية الصحية المبتكرة؛ بما يتوافق مع تطّلعات وزارة الصحة، ومجلس الضمان الصحي التعاوني، والبنك المركزي السعودي (ساما) في التحول الرقمي، ووفقًا لمستهدفات برنامج التحول الوطني التنفيذي، أحد البرامج المحققة لرؤية المملكة العربية السعودية 2030، وأكد أن :" أن الرعاية الصحية الرقمية ستصبح القاعدة الجديدة في عالم ما بعد COVID-19، رغم أننا سنحتاج دائما إلى مكاتب الأطباء، ولكن الأمر متروك للمبتكرين في مجال الصحة الرقمية لتسهيل الدمج بين التفاعلات الشخصية والافتراضية".
وأشار فضيل بن تركية، الرئيس التنفيذي ومؤسس أوكادوك، إلى أن مهمة المنصة تتبلور في تحسين تجربة الرعاية الصحية على كل المستويات، باستخدام تقنياتنا المتطوّرة، وتمكين أعضاء "بوبا العربية" من الوصول المباشر لأفضل المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية في جميع أنحاء المملكة".
يذكر أن الشراكة الإستراتيجية مع أوكادوك ستقدم لأعضاء "بوبا العربية" المؤمن عليهم، إمكانية الحجز الفوري الرقمي خلال 30 ثانية لمواعيدهم مع الأطباء في أكثر من 60 تخصصاً بما ذلك بعض أكبر المستشفيات السعودية، وبمجرد الدخول على تطبيق "بوبا العربية" المتوفر على الأجهزة الذكية، كما سيتمكنون من تفصح حسابات الأطباء التفصيلية، والبحث عنهم بالاسم، واسم العيادة، والتخصص، واللغة، والجنس، ومكان التعليم، ومكان الإقامة، بالإضافة الى الحصول على الإشعارات التذكيرية لمواعيدهم، والقدرة على إعادة جدولتها أو الغاءها أو طلب توفير موعد مبكر، وهو ما سيسهم في تحسين تجربة العميل الصحية.


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.