Saturday, 16 October 2021 09:48 GMT

في ذكراها الـ21.. كيف انطلقت انتفاضة الأقصى الفلسطينية وما نتائجها؟

(MENAFN- Alghad Newspaper)

رام الله- بعد أسابيع قليلة، على فشل قمة كامب ديفيد، التي أشرف عليها بيل كلينتون، الرئيس الأمريكي السابق، في محاولة لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي؛ قرر أرئيل شارون، زعيم المعارضة الإسرائيلية، آنذاك، اقتحام المسجد الأقصى، وهو الحدث الذي فجر الأوضاع، وما تزال تداعياته تؤثر في مجريات الأحداث.

وفي حينه، رفض شارون، الاستماع للتحذيرات الفلسطينية، وأصر على اقتحام ثالث أقدس مكان للمسلمين يوم 28 سبتمبر/أيلول 2000.

مئات الجنود وعناصر الشرطة انتشروا في المسجد الأقصى، لتأمين الاقتحام الحاصل على ضوء أخضر من قبل الحكومة؛ لكنّ مشاعر المصلين لم تحتمل المشهد، فاستخدموا كل إمكانياتهم لإفشال الاقتحام، وانهالوا بالأحذية على رؤوس المقتحمين عند باب المصلى القِبلي من المسجد، وأُصيب في ذلك اليوم العشرات من الفلسطينيين وجنود الاحتلال.

في اليوم التالي، اشتدت المواجهات داخل المسجد الأقصى، فاستشهد خمسة مصلين، وأُصيب عشرات آخرون بجراح، وفق توثيق مركز المعلومات الوطني الفلسطيني (حكومي).

وفي اليوم الثالث، انتقلت المواجهات إلى الضفة الغربية، فاستشهد ستة فلسطينيين في عدة محافظات.

جاء اليوم الرابع من المواجهات، ليصب الزيت على نار الغضب الفلسطيني، إذ وثق صحفي عملية إعدام جنود الاحتلال للطفل محمد الدرة (11 عاما) في شارع صلاح الدين بغزة.

**حجارة تقابلها نار ودبابات

من البداية استخدمت سلطات الاحتلال دباباتها في مواجهة المتظاهرين الفلسطينيين، وانتشرت بكثافة صورة الطفل الفلسطيني الشهيد فارس عودة، يحمل حجرا مقابل دبابة إسرائيلية، قبل أن ترديه قتيلا.

وبينما اقتصر سلاح الفلسطينيين على التظاهرات وإلقاء الحجارة وإشعال إطارات السيارات في نقاط الاحتكاك مع الجيش الإسرائيلي، ردّ الجيش بالرصاص الحي والقذائف.

زاد الاحتلال من وتيرة عنفه ضد الشعب الفلسطيني بشكل لافت، بعد مقتل جندي إسرائيلي على أيدي متظاهرين فلسطينيين بمدينة رام الله، يوم 12 أكتوبر/تشرين أول، فأدخل طائرات الأباتشي المروحية، وقصف مقرات للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وخلال أسبوعين من المواجهة، استشهد نحو مائة فلسطيني، ولم تُجدِ نفعا محاولات احتواء الوضع المتفجر، بما في ذلك اتفاق على وقف إطلاق النار في 17 أكتوبر/تشرين أول من نفس العام.

**نهج الاغتيالات

أخذت المواجهات منحى أشد خطورة، بسلوك إسرائيل نهج الاغتيالات من الجو، حين استهدفت بالطائرات يوم 9 نوفمبر/تشرين ثاني من نفس العام سيارة مدنية في مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة، وقتلت الفلسطيني حسين عبيات، ليفتح باب الاغتيالات على مصراعيه، ويطال قيادات سياسية وعسكرية فلسطينية.

وفي أغسطس/آب 2001 اغتالت إسرائيل، زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني “أبو علي مصطفى”؛ وفي أكتوبر من نفس العام، انتقمت الجبهة باغتيال وزير السياحة في الحكومة الإسرائيلية آنذاك (رحبعام زئيفي).

وكان من أبرز ضحايا نهج الاغتيالات لاحقا، غالبية قادة الصف الأول من حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، وعلى رأسهم الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة، وذلك في 22 مارس/آذار2004.

من جانبهم، بدأ الفلسطينيون في إطلاق النار على المستوطنات والنقاط العسكرية الإسرائيلية، في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، وشارك في ذلك عناصر أمنية من السلطة الفلسطينية.

**طائرات إف 16 والاجتياح

لم تكن طائرات الأباتشي، القوة القصوى التي تستخدمها إسرائيل في محاولة لردع انتفاضة شعبية كانت هي سببها، بل استخدمت طائرات الـ ف16 في قصف منازل فلسطينية ومقرات رسمية.

بعد نحو ثمانية شهور على اندلاع الانتفاضة، وتحديدا في مايو/أيار، بدأت الفصائل الفلسطينية تنفيذ عمليات تفجير داخل المدن الإسرائيلية ردا على عمليات القصف والاغتيالات الإسرائيلية، مستهدفة أماكن التجمع مثل الأسواق والحافلات والمقاهي.

مع استمرار المواجهة واشتدادها، انقلبت إسرائيل بدءا من 29 مارس/آذار 2002 على الاتفاقيات الموقعة مع منظمة التحرير الفلسطينية، واجتاحت كافة المدن والقرى الخاضعة للسيطرة الفلسطينية في عملية أطلقت عليها “السور الواقي”.

وصنفت اتفاقية أوسلو (1995) بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل أراضي الضفة إلى 3 مناطق: “أ” تخضع لسيطرة فلسطينية، و “ب” تخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية وإدارية فلسطينية، و “ج” تخضع لسيطرة مدنية وإدارية وأمنية إسرائيلية، وتشكل الأخيرة نحو 60 بالمئة من مساحة الضفة.

فضلا عن عمليات القتل والتدمير، شهدت الاجتياحات حدثين بارزين هما: محاصرة مقر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بمدينة رام الله، وكنيسة المهد بمدينة بيت لحم.

وفي 11 تشرين ثاني/نوفمبر 2004، توفي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، في مستشفى عسكري في ضواحي باريس، إثر تدهور سريع في صحته لم تتضح خلفياته، عقب الحصار.

وفي ذات العام بدأت إسرائيل في إقامة الجدار العازل بطول نحو 728 كيلومترا، ليلتهم نحو 23% من أراضي الضفة الغربية ويضمها إلى إسرائيل.

**انسحاب من غزة واستيطان بالضفة

وبينما انسحب الاحتلال من قطاع غزة تحت ضربات الفصائل الفلسطينية، التي طورت قدراتها، عام 2005، فإنه يواصل مصادرة الأراضي وإقامة المستوطنات وتحويل مدن وقرى الضفة الغربية إلى معازل على كل منها بوابة حديدية وقفلا، يغلقها ويفتحها متى شاء.

**حصيلة الشهداء

بعد مرور 21 عاما على انطلاقتها، لم تعلن أي جهة نهاية انتفاضة الأقصى، لكن حدتها تراجعت، واقتصرت على هبات محدودة خلال العقدين الماضيين، كان بينها هبتين لأجل القدس والأقصى عامي 2015 و2021.

وبحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فقد استشهد 3712 فلسطينيا وأصيب عشرات الآلاف منذ مطلع عام 2000 وحتى نهاية 2004، في حين بلغ مجموع شهداء فلسطين 10577 منذ بداية عام 2000 حتى نهاية 2018.

وبين 28 سبتمبر/أيلول 2000 وأبريل/نيسان 2017 قدرت مؤسسات رسمية وحقوقية تسجيل نحو 100 ألف حالة اعتقال، بينها نحو 15 ألف قاصر.

**أحداث سياسية

بعد شهور قليلة من اندلاع الانتفاضة، وتحديدا في 6 فبراير/شباط 2001 كافأ الناخب الإسرائيلي المتطرف شارون على فعلته، بأن انتخبه بفارق كبير عن منافسه رئيس حزب العمل (يسار وسط) أيهود باراك، وأصبح رئيسيا للحكومة.

وتخلل انتفاضة الأقصى عقد القمة العربية في مارس/آذار 2002، والتي أسفرت عن مبادرة سعودية تحولت إلى مبادرة عربية.

وتنص المبادرة على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وانسحاب إسرائيل من هضبة الجولان السورية المحتلة والأراضي التي ما زالت محتلة في جنوب لبنان، مقابل اعتراف الدول العربية بإسرائيل، وتطبيع العلاقات معها.

وقد رفضت إسرائيل المبادرة العربية، وقالت إنها توافق على مبدأ “السلام مقابل السلام”، وليس “السلام مقابل الأرض”.

**تطور أدوات المواجهة

في الوقت الذي تتمسك فيه منظمة التحرير، بقيادة حركة “فتح” التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، بالمفاوضات والمقاومة الشعبية خيارا لإقامة الدولة الفلسطينية، فإن حركتي حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة، طورتا أدوات المواجهة، وصولا إلى امتلاك صواريخ تصل العمق الإسرائيلي، استخدمت في مواجهات عسكرية كان آخرها في مايو/أيار الماضي.

وبعد سنوات على توقفها، استؤنفت في 2008 المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، قبل أن تعود وتتجمد مجددا عام 2014 وحتى اليوم، بسبب إصرار إسرائيل على البناء الاستيطاني وعدم الإفراج عن دفعة رابعة متفق عليها من قدامى الأسرى.

**ضربة للتسوية

لم يُنظر لانتفاضة الأقصى على أنها أداة سحرية لتحرير فلسطين، إنما هي وسيلة لإبقاء القضية حيّة في نفوس أصحابها، ومن يدعمها، وفق ما يراه أستاذ الإعلام في جامعة القدس محمود فطافطة.

ويضيف فطافطة في حديثه للأناضول أن الانتفاضة “كانت أشبه بصفعة شديدة لمفاوضات ظالمة مجحفة وعبثية استمرت نحو عقد من الزمن دون أن يتحقق حلم الدولة الفلسطينية”.

ويتابع في قراءته لدلالات الانتفاضة ونتائجها “نجاح رمزي في كونه أثبت وجود شعب يعاني تحت نير الاحتلال، لكنه آثر التضحية على الصمت والسكون”.

ووفق الأكاديمي الفلسطيني “من الطبيعي عدم الاستقرار مع وجود الظلم والاحتلال، وغير ذلك لا يكتب له الدوام دون أن يتمتع الشعب بالحرية والاستقلال”.-(الاناضول)

MENAFN28092021000072011014ID1102875484


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.