Saturday, 16 October 2021 09:14 GMT

القواسمي: استيراد الألبسة من سورية يقلل الكلف على المستهلك الأردني

(MENAFN- Alghad Newspaper)

عمان – قال ممثل قطاع الألبسة والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي، اليوم الثلاثاء، إن استئناف الحركة التجارية مع سورية سيقلل الكلف المرتبطة بقطاع الألبسة على المستهلك الأردني؛ مما يتطلب تفعيل التبادل التجاري دون قوائم تحدد طبيعة السلع بكلا البلدين.

ولفت القواسمي في تصريح لـ”المملكة” إلى أنه بعد توقف تدفق البضائع من سورية اتجه التجار للبضائع التركية المرتفعة بالسعر مقارنة بسورية؛ لأن كلف الشحن أعلى.

وأوضح القواسمي في حديثه عن كلف الشحن: “كلف الشحن من الصين تشكل 15-20% من قيمة البضاعة المستوردة، ومن تركيا 7% -8% بينما من سورية 2% وهذه كلف تنعكس على المستهلك بحال ارتفاعها أو انخفاضها (…) في السابق كانت البضائع السورية قليلة الكلفة على المواطن وهذا لمصلحة المستهلك”.

قرر وزير الداخلية مازن الفراية، إعادة فتح الحدود الأردنية السورية‏ ‏(مركز حدود جابر) اعتباراً من صباح الأربعاء الموافق للتاسع والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر الحالي.

ولفت القواسمي إلى أن مستوردات قطاع الألبسة من سورية كانت بالمركز الثاني قبل تركيا، وتأتي بعد الصين والآن سورية بعد تركيا ومصر لعدم وجود تبادل تجاري.

بدأت في عمّان الاثنين، اجتماعات وزارية أردنية سورية موسعة لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات التجارة والنقل والكهرباء والزراعة والموارد المائية.

“نرحب بقرار فتح مركز جابر، ونعتبره قرار بالاتجاه الصحيح؛ لأن سورية عمق اقتصادي للأدن والعكس صحيح والخطوة التالية يجب أن تكون تفعيل التبادل التجاري بين البلدين”، وفق القواسمي.

وتابع القواسمي: “غرفة تجارة الأردن التقت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين عدة مرات بخصوص تفعيل التبادل التجاري مع سورية والمطالبة بإزالة القوائم التي تحصر التبادل التجاري مع سورية بسلع محددة؛ لأن بحاجة لسد الفراغات في السوق من خلال سورية “.

وحول تأثير الأزمة السورية على الإنتاج في سورية وإمكانية التصدير قال القواسمي: “يجب ان تتذكر إن الإنتاج في سورية تراجع بظل الأزمة السورية المستمرة منذ 10 سنوات، ولكن يوجد مصانع ما زالت تعمل بقطاع الألبسة لذلك نطالب أن يكون التبادل التجاري بيننا حرا”.

وبخصوص موقف القطاع الصناعي على فتح معبر جابر قال القواسمي، إن الصناعة الأردنية يجب أن تأخذ فرصتها إضافة إلى أنه من حق المواطن الاستفادة من تنوع المنتجات واختيار ما يناسبه خاصة بقطاع الألبسة.

وتظهر أرقام دائرة الإحصاءات العامة لسنة 2020 أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 66,762,700 مليون دينار، حيث بلغت الصادرات الأردنية إلى سورية العام الماضي 34,971,700 مليون دينار، فيما المستوردات من سورية للأردن بلغت 31,791 مليون دينار، ويميل الميزان التجاري لمصلحة الأردن بـ 3,180,700 مليون دينار.

كما بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2018 بلغ 117 مليون دينار؛ حيث بلغت الصادرات الأردنية إلى سورية 46.5 مليون دينار فيما بلغت المستوردات من سورية 70.5 مليون دينار، وتظهر الأرقام أن حجم العجز في الميزان التجاري بلغ 24 مليون دينار لمصلحة سورية.-(المملكة)

MENAFN28092021000072011014ID1102875481


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.