Tuesday, 19 October 2021 09:19 GMT

تركيا وإثيوبيا وإسرائيل والأزمة المائية في الشرق الأوسط

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) يسلِّط‭ ‬تقريرٌ‭ ‬حديث‭ ‬نشره‭ ‬مكتبُ‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لتنسيق‭ ‬الشؤون‭ ‬الإنسانية‭ ‬الضوءَ‭ ‬على‭ ‬التهديد‭ ‬المتزايد‭ ‬الذي‭ ‬تشكله‭ ‬أزمةُ‭ ‬المياه‭ ‬والجفاف‭ ‬الذي‭ ‬يتهدد‭ ‬مستقبل‭ ‬ملايين‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭. ‬إنها‭ ‬أزمة‭ ‬ناتجة‭ ‬عن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬والسياسات‭ ‬القاسية‭ ‬والأنانية‭ ‬التي‭ ‬تنتهجها‭ ‬بعض‭ ‬الحكومات‭.‬

ظلت‭ ‬المجاري‭ ‬المائية‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬آلاف‭ ‬السنين‭ ‬تحدد‭ ‬تاريخ‭ ‬شعوب‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ - ‬من‭ ‬نهري‭ ‬دجلة‭ ‬والفرات‭ ‬في‭ ‬الشرق،‭ ‬ونهر‭ ‬النيل‭ ‬في‭ ‬الغرب،‭ ‬وبحر‭ ‬الجليل‭ ‬ونهر‭ ‬الأردن‭ ‬الذي‭ ‬يتدفق‭ ‬عبر‭ ‬قلبها‭.‬

تعاقبت‭ ‬عشرات‭ ‬الحضارات‭ ‬ظلت‭ ‬خلالها‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬يعيشون‭ ‬بفضل‭ ‬هذه‭ ‬المياه‭. ‬نمت‭ ‬المحاصيل،‭ ‬وصيدت‭ ‬الأسماك،‭ ‬وشرب‭ ‬الناس،‭ ‬واستحموا،‭ ‬وغسلوا‭ ‬ملابسهم‭ ‬بفضل‭ ‬هذه‭ ‬المجاري‭ ‬المائية‭ ‬التي‭ ‬احتلت‭ ‬مكانة‭ ‬بارزة‭ ‬في‭ ‬النصوص‭ ‬الدينية‭ ‬المختلفة‭.‬

كانت‭ ‬الممرات‭ ‬المائية‭ ‬عنصرا‭ ‬ثابتا‭ ‬وهي‭ ‬تؤخذ‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬المسلم‭ ‬بها‭ ‬لأنها‭ ‬كانت‭ ‬موجودة‭ ‬دائمًا،‭ ‬وكان‭ ‬يُفترض‭ ‬أنها‭ ‬ستكون‭ ‬موجودة‭ ‬دائمًا‭. ‬ولكن‭ ‬هذا‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬الحال‭.‬

أدت‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬العوامل،‭ ‬مثل‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬والمبادرات‭ ‬أحادية‭ ‬الجانب‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ثلاث‭ ‬حكومات‭ ‬إقليمية‭ ‬إلى‭ ‬التأثير‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬إمدادات‭ ‬المياه‭ ‬المتاحة‭ ‬لجيرانهم‭.‬

إذا‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬التحديات،‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬سيؤدي‭ ‬إلى‭ ‬نتائج‭ ‬مدمرة‭ ‬لسبل‭ ‬عيش‭ ‬وبقاء‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬الناس،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬التوترات‭ ‬الناتجة‭ ‬قد‭ ‬تتسبب‭ ‬في‭ ‬تأجيج‭ ‬صراعات‭ ‬أكبر‭ ‬مما‭ ‬نراه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭.‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬هنا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬المعنية‭ ‬هي‭ ‬دول‭ ‬غير‭ ‬عربية‭ ‬وهي‭ ‬تركيا‭ ‬وإسرائيل‭ ‬وإثيوبيا،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬السكان‭ ‬المتضررين‭ ‬هم‭ ‬الشعوب‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭ ‬والأردن‭ ‬وفلسطين‭ ‬ومصر‭ ‬والسودان‭.‬

مع‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬وانخفاض‭ ‬هطول‭ ‬الأمطار،‭ ‬تأثرت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬العربية‭ ‬وازدادت‭ ‬معاناتها‭ ‬بسبب‭ ‬الجفاف‭ ‬الشديد‭ - ‬وهو‭ ‬الأسوأ‭ ‬منذ‭ ‬900‭ ‬عام‭. ‬أدت‭ ‬هذه‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬التبخر‭ ‬وانخفاض‭ ‬مستويات‭ ‬المياه‭ ‬واتساع‭ ‬رقعة‭ ‬التصحر‭.‬

تتجلى‭ ‬العواقب‭ ‬الوخيمة‭ ‬في‭ ‬تجفيف‭ ‬الأراضي‭ ‬الزراعية‭ ‬المروية‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬وتهجير‭ ‬صغار‭ ‬المزارعين‭ ‬وإفقارهم‭ ‬مثلما‭ ‬تتجلي‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬شدة‭ ‬العواصف‭ ‬الترابية،‭ ‬مع‭ ‬ظهور‭ ‬آثارها‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬بعيدة‭ ‬مثل‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية‭.‬

هناك‭ ‬أدلة‭ ‬كثيرة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الجفاف‭ ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬مسببات‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬سوريا‭. ‬أدت‭ ‬عدة‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬انخفاض‭ ‬مستويات‭ ‬الأمطار‭ ‬بشكل‭ ‬خطير‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬سوء‭ ‬الإدارة‭ ‬الحكومية‭ ‬والافتقار‭ ‬إلى‭ ‬البصيرة‭ ‬إلى‭ ‬إجبار‭ ‬مئات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬المزارعين‭ ‬السوريين‭ ‬على‭ ‬مغادرة‭ ‬أراضيهم‭ ‬والفرار‭ ‬إلى‭ ‬المدن‭.‬

لقد‭ ‬أدى‭ ‬الضغط‭ ‬الذي‭ ‬مارسه‭ ‬هؤلاء‭ ‬السكان‭ ‬وتدفق‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬لاجئ‭ ‬عراقي‭ ‬إلى‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الموارد،‭ ‬ما‭ ‬مهد‭ ‬الطريق‭ ‬للحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬والتطرف‭ ‬وأفضى‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬إلى‭ ‬اندلاع‭ ‬احتجاجات‭ ‬جماهيرية‭.‬

لم‭ ‬تكن‭ ‬مشاكل‭ ‬المياه‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬ناجمة‭ ‬فقط‭ ‬عن‭ ‬الجفاف‭ ‬المتواصل‭ ‬أو‭ ‬سياسات‭ ‬النظام‭. ‬فقد‭ ‬تفاقمت‭ ‬هذه‭ ‬المشاكل‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬الأعوام‭ ‬الماضية‭ ‬بسبب‭ ‬السدود‭ ‬التركية‭ ‬التي‭ ‬أنشأتها‭ ‬أنقرة‭ ‬على‭ ‬نهر‭ ‬الفرات‭ ‬والتي‭ ‬قللت‭ ‬من‭ ‬تدفق‭ ‬المياه‭ ‬إلى‭ ‬سوريا‭ ‬بنسبة‭ ‬40 ‭%‬ ‭.‬

خلاصة‭ ‬القول،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬نقص‭ ‬المياه‭ ‬العامل‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬لعب‭ ‬دورا‭ ‬مؤثرًا‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬سوريا‭ ‬الطويلة‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬ذلك‭ ‬الصراع‭ ‬الدامي‭ ‬قد‭ ‬نجم‭ ‬أيضا‭ ‬عن‭ ‬الضغوط‭ ‬التي‭ ‬خلقها‭ ‬النازحون‭ ‬داخليًا‭ ‬بسبب‭ ‬الحرب‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬النقص‭ ‬المستمر‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬والناتج‭ ‬عن‭ ‬توسيع‭ ‬مشاريع‭ ‬السدود‭ ‬في‭ ‬تركيا،‭ ‬ما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الصعوبات‭ ‬وزاد‭ ‬من‭ ‬المخاوف‭ ‬المتعلقة‭ ‬بمصير‭ ‬بقاء‭ ‬الشعب‭ ‬السوري‭.‬

شهد‭ ‬العراق‭ ‬المجاور‭ ‬بدوره‭ ‬ارتفاعا‭ ‬شديدا‭ ‬في‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬وانخفاضا‭ ‬حادا‭ ‬في‭ ‬معدلات‭ ‬هطول‭ ‬الأمطار‭ ‬وانتشار‭ ‬رقعة‭ ‬التصحر‭ ‬كما‭ ‬تأثر‭ ‬العراق‭ ‬خاصة‭ ‬بالعواقب‭ ‬الوخيمة‭ ‬الناجمة‭ ‬عن‭ ‬السدود‭ ‬التي‭ ‬أنشأتها‭ ‬تركيا‭ ‬فوق‭ ‬نهري‭ ‬دجلة‭ ‬والفرات‭.‬

تشير‭ ‬التقديرات‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬السدود‭ ‬المشيدة‭ ‬على‭ ‬نهر‭ ‬الفرات‭ ‬قد‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬انخفاض‭ ‬بنسبة‭ ‬80 ‭%‬ ‭ ‬من‭ ‬إمدادات‭ ‬المياه‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬تراجعت‭ ‬أيضًا‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬محاصيل‭ ‬التمور‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬ذات‭ ‬يوم‭ ‬مشهورة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬وبساتين‭ ‬الحمضيات‭ ‬وحقول‭ ‬الأرز‭. ‬يفقد‭ ‬العراق‭ ‬ما‭ ‬معدله‭ ‬100‭ ‬ميل‭ ‬مربع‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬الصالحة‭ ‬للزراعة‭ ‬كل‭ ‬عام‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬بات‭ ‬المستوى‭ ‬المنخفض‭ ‬للمياه‭ ‬العذبة‭ ‬في‭ ‬الأنهار‭ ‬ينذر‭ ‬بالخطر‭ ‬وهو‭ ‬يمثل‭ ‬مصدرا‭ ‬رئيسيا‭ ‬لمياه‭ ‬الشرب‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬أصبح‭ ‬هذا‭ ‬المصدر‭ ‬عرضة‭ ‬للخطر‭ ‬الآن‭ ‬حيث‭ ‬يتسرب‭ ‬التدفق‭ ‬العكسي‭ ‬للمياه‭ ‬المالحة‭ ‬من‭ ‬الخليج‭ ‬إلى‭ ‬الأنهار‭ ‬ما‭ ‬يجعلها‭ ‬غير‭ ‬آمنة‭ ‬أو‭ ‬صالحة‭ ‬للاستهلاك‭ ‬أو‭ ‬الري‭.‬

تخطط‭ ‬تركيا‭ ‬لبناء‭ ‬اثنين‭ ‬وعشرين‭ ‬سدًا‭ ‬إضافيًّا‭ ‬على‭ ‬كلا‭ ‬النهرين‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬سيزيد‭ ‬الوضع‭ ‬المائي‭ ‬سوءا‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬مجرى‭ ‬النهر،‭ ‬حيث‭ ‬تشير‭ ‬التقديرات‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬السدود‭ ‬الجديدة‭ ‬على‭ ‬نهر‭ ‬دجلة‭ ‬ستخفض‭ ‬تدفق‭ ‬المناخ‭ ‬إلى‭ ‬العراق‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬50 ‭%‬ ‭.‬

تواجه‭ ‬مصر‭ ‬والسودان‭ ‬نفس‭ ‬المشاكل‭ ‬المائية‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬الشام‭. ‬تسعى‭ ‬مصر‭ ‬والسودان‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬لمواجهة‭ ‬الخطر‭ ‬الذي‭ ‬بات‭ ‬يتهدد‭ ‬وضعهم‭ ‬المائي‭ ‬بسبب‭ ‬مشروع‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬أنشأته‭ ‬إثيوبيا‭ ‬والذي‭ ‬يعد‭ ‬السد‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الإفريقية‭.‬

يعتمد‭ ‬المصريون‭ ‬على‭ ‬النيل‭ ‬بنسبة‭ ‬97 ‭%‬ ‭ ‬من‭ ‬استهلاكهم‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬علما‭ ‬بأن‭ ‬التقديرات‭ ‬تظهر‭ ‬أنهم‭ ‬سيفقدون‭ ‬حوالي‭ ‬20 ‭%‬ ‭ ‬من‭ ‬مياه‭ ‬النيل‭ ‬التي‭ ‬تتدفق‭ ‬إلى‭ ‬بلد‭ ‬المصب‭ ‬مصر‭ ‬بسبب‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬الإثيوبي‭ ‬فيما‭ ‬يقدر‭ ‬أن‭ ‬السودان‭ ‬سيفقد‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬50 ‭%‬ ‭ ‬من‭ ‬إمداداته‭ ‬من‭ ‬مياه‭ ‬النيل‭.‬

باتت‭ ‬المياه‭ ‬تشكل‭ ‬سلعة‭ ‬نادرة‭ ‬بالفعل‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬تواجه‭ ‬فيه‭ ‬مصر‭ ‬والسودان‭ ‬معضلة‭ ‬التصحر‭ ‬الناجم‭ ‬عن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬سكان‭ ‬هذين‭ ‬البلدين‭ ‬يتزايد‭ ‬عددهم‭ ‬بسرعة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تعثر‭ ‬الأوضاع‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يجعلهما‭ ‬يواجهان‭ ‬قريبًا‭ ‬تحديات‭ ‬هائلة‭.‬

ظلت‭ ‬إسرائيل‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬تقوم‭ ‬بتحويل‭ ‬المياه‭ ‬من‭ ‬بحيرة‭ ‬طبريا‭ ‬لري‭ ‬الزراعة‭ ‬وتزويد‭ ‬السكان‭. ‬في‭ ‬الخمسينيات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬لم‭ ‬تكتف‭ ‬إدارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬دوايت‭ ‬أيزنهاور‭ ‬بالتحذير‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الإجراءات‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬أحادية‭ ‬الجانب‭ ‬ستزيد‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬التوترات‭ ‬مع‭ ‬سوريا‭ ‬والأردن،‭ ‬بل‭ ‬إنها‭ ‬اتخذت‭ ‬قرار‭ ‬بتعليق‭ ‬المساعدات‭ ‬الأمريكية‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يجعل‭ ‬إسرائيل‭ ‬تغير‭ ‬سياساتها‭. ‬يرى‭ ‬بعض‭ ‬المحللين‭ ‬أن‭ ‬مخططات‭ ‬تحويل‭ ‬المياه‭ ‬في‭ ‬إسرائيل‭ ‬مثلت‭ ‬العامل‭ ‬الأساسي‭ ‬الذي‭ ‬أشعل‭ ‬فتيل‭ ‬حرب‭ ‬يونيو‭ ‬1967‭.‬

في‭ ‬سنة1967‭. ‬اجتاحت‭ ‬إسرائيل‭ ‬الضفة‭ ‬الغربية،‭ ‬واستولت‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تحت‭ ‬الانتداب‭ ‬البريطاني‭ ‬كما‭ ‬احتلت‭ ‬مرتفعات‭ ‬الجولان،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬مكنها‭ ‬من‭ ‬تكثيف‭ ‬استغلالها‭ ‬لمياه‭ ‬البحر‭ ‬ونهر‭ ‬الأردن‭ ‬ومياه‭ ‬الطبقات‭ ‬الجوفية‭ ‬في‭ ‬الضفة‭ ‬الغربية‭.‬

يستنزف‭ ‬الإسرائيليون‭ ‬اليوم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬80 ‭%‬ ‭ ‬من‭ ‬طبقات‭ ‬المياه‭ ‬الجوفية‭ ‬في‭ ‬الضفة‭ ‬الغربية،‭ ‬وقد‭ ‬أدى‭ ‬تحويلهم‭ ‬مياه‭ ‬الجليل‭ ‬ونهر‭ ‬الأردن‭ ‬إلى‭ ‬تقليص‭ ‬هذا‭ ‬النهر‭ ‬التاريخي‭ ‬إلى‭ ‬5 ‭%‬ ‭ ‬من‭ ‬حجمه‭ ‬الأصلي،‭ ‬علما‭ ‬بأن‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬والأردنيين‭ ‬يضطرون‭ ‬إلى‭ ‬شراء‭ ‬المياه‭ ‬من‭ ‬إسرائيل‭ ‬بأسعار‭ ‬باهظة‭.‬

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الأوضاع‭ ‬باتت‭ ‬تمثل‭ ‬خطرا‭ ‬حقيقيا‭ ‬يتهدد‭ ‬حياة‭ ‬الإنسان،‭ ‬لما‭ ‬قد‭ ‬تسببه‭ ‬من‭ ‬فقر‭ ‬وتشرد‭ ‬وتفكك،‭ ‬فضلا‭ ‬عما‭ ‬قد‭ ‬تسببه‭ ‬من‭ ‬صراعات،‭ ‬وهي‭ ‬خلافات‭ ‬يمكن‭ ‬تسويتها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المفاوضات‭.‬

على‭ ‬مدى‭ ‬عقود،‭ ‬سعت‭ ‬سوريا‭ ‬والعراق‭ ‬إلى‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬وسط‭ ‬مع‭ ‬الأتراك‭. ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬ناشدت‭ ‬مصر‭ ‬والسودان‭ ‬إثيوبيا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تمديد‭ ‬الوقت‭ ‬لملء‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬إلى‭ ‬فترة‭ ‬تتراوح‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬10‭ ‬إلى‭ ‬15‭ ‬عامًا،‭ ‬حتى‭ ‬يتمكنا‭ ‬من‭ ‬إجراء‭ ‬التعديلات‭ ‬اللازمة‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬مجرى‭ ‬النهر‭.‬

كانت‭ ‬المياه‭ ‬أيضا‭ ‬إحدى‭ ‬‮»‬قضايا‭ ‬الوضع‭ ‬النهائي‮«‬،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬مدينة‭ ‬القدس‭ ‬والحدود‭ ‬وحق‭ ‬العودة،‭ ‬علما‭ ‬بأن‭ ‬إسرائيل‭ ‬قد‭ ‬وافقت‭ ‬في‭ ‬أوسلو‭ ‬على‭ ‬الامتناع‭ ‬عن‭ ‬التأثير‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إجراءات‭ ‬أحادية‭ ‬الجانب‭.‬

لا‭ ‬يخفى‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬أن‭ ‬تركيا‭ ‬وإثيوبيا‭ ‬وإسرائيل‭ ‬تتبع‭ ‬أجنداتها‭ ‬الخاصة‭ ‬وإن‭ ‬ظلت‭ ‬ترفض‭ ‬التصرف‭ ‬بطريقة‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬تعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬والاستقرار‭. ‬فستظهر‭ ‬عواقب‭ ‬أفعالهم‭ ‬قصيرة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬المدى‭ ‬القريب‭.‬

ظلت‭ ‬أنهار‭ ‬دجلة‭ ‬والفرات‭ ‬والنيل‭ ‬والأردن‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬آلاف‭ ‬السنين‭ ‬تغذي‭ ‬الحضارات‭ ‬التي‭ ‬ازدهرت‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬ضفافها‭. ‬أما‭ ‬اليوم‭ ‬فإن‭ ‬السياسات‭ ‬والأفعال‭ ‬الأنانية‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بها‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬تؤجج‭ ‬التوترات‭ ‬وتذكي‭ ‬الصراعات‭ ‬لأنها‭ ‬تهدد‭ ‬حياة‭ ‬الآخرين‭. ‬

{ رئيس‭ ‬المعهد‭ ‬العربي‭ ‬الأمريكي

MENAFN27092021000055011008ID1102873695


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.